عربي ودولي

اشتباكات عنيفة بين فلسطينيين وجنود الاحتلال بالخليل

جانب من الاشتباكات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال في الخليل (أ ف ب)

جانب من الاشتباكات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال في الخليل (أ ف ب)

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

وقعت صدامات أمس، بين مئات المتظاهرين الفلسطينيين، وجنود إسرائيليين في الخليل بالضفة الغربية المحتلة، بمناسبة ذكرى المجزرة التي ارتكبها مستوطن يهودي متطرف عام 1994. وحاول مئات الجنود تفريق التظاهرة، مستخدمين الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.
ونشر الجيش شاحنات لرش المتظاهرين بالمياه، ورد الفلسطينيون برشق الحجارة،
وقام مستوطنون إسرائيليون يقيمون في وسط مدينة الخليل برشق الحجارة تجاه المتظاهرين.
ونظمت التظاهرة في ذكرى المجزرة التي ارتكبها المستوطن اليهودي باروخ غولدشتاين في 25 فبراير 1994 حين قتل بسلاحه الرشاش 29 مصلياً فلسطينياً وأصاب أكثر من مئة داخل الحرم الإبراهيمي.
من جانبه، وثق نادي الأسير الفلسطيني 97 حالة اعتقال قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في محافظات الضفة الغربية المحتلة، في الفترة الواقعة بين 19 و23 شباط الجاري بينهم سيدة.
وقال النادي في تقرير له امس، إن المحكمة العسكرية للاحتلال أعادت الحكم المؤبد و18 عاما بحق الأسير نائل البرغوثي - 59 عاما - من قرية كوبر شمال رام الله وقد قضى أطول مدة حكم في سجون الاحتلال والبالغة 36 عاما، إضافة إلى شهرين، بينها 34 عاماً متواصلة، وهو أحد محرري صفقة شاليت الذين أعيد اعتقالهم عام 2014. وأضاف التقرير، أن ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام ضد اعتقالهم الإداري، وهم الصحفي محمد القيق المضرب منذ 18 يوما، وجمال أبوالليل ورائد مطير المضربان منذ ثمانية أيام.
وأشار النادي إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت حكماً على الطفل أحمد خضور - 15 عاما - من محافظة رام الله والبيرة بالسجن الفعلي لمدة 91 يوماً وسجن فعلي مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية بقيمة 3000 شيكل بتهمة رشق الحجارة، مبيناً أن الطفل كان يعاني مرض السرطان سابقاً وصرعاً جزئياً، وإعاقة في إحدى يديه.
وذكرت وكالة وفا، أن قوات إسرائيلية اعتقلت فجر امس، شاباً من مخيم الجلزون للاجئين شمال محافظة رام الله والبيرة.
وقال مصدر أمني، إن القوات الإسرائيلية نفذت عمليات تفتيش في المخيم، تخللها اعتقال الشاب كامل نخلة، الطالب في جامعة بيرزيت، وعضو مجلس طلابها.
واستهدفت زوارق إسرائيلية امس صيادي غزة ومراكبهم.
وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، أن زوارق إسرائيلية استهدفت صيادين ومراكبهم بنيران أسلحتها الرشاشة في بحر رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة، وفي بحر شمال القطاع دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
وتسببت هذه الاعتداءات بإجبار الصيادين على مغادرة عمق البحر، والتوجه إلى منطقة الشاطئ، خوفاً على حياتهم.