الرئيسية

غدا في وجهات نظر: الثائرون المخرّبون..من يحاسبهم؟!

الثائرون المخرّبون.. من يحاسبهم؟!
يطرح هذا المقال للكاتب تركي الدخيل السؤال الذي طرح من قبل في الدول الثائرة غرباً وشرقاً، في ظل هذا الجنون، هل يكفي للثائر أن يرفع شعاراً ليكون مقدّساً وبمنأى عن المحاسبة، والملاحقة القانونية؟! وإذا كان هذا الثائر في بلدانٍ منفلتة أمنياً من سيحاسبه؟ إنها معضلة سياسية وقانونية أن تمتطى الشعارات الثورية، لتنفيذ الجرائم على الأرض وضد الناس، ذلك أن جنون الثورة وصل إلى حد سفك الدم من أجل الديمقراطية، مع أن الإنسان أغلى من كل الشعارات قاطبة بما فيها الديمقراطية الموهومة!

حرب أسعار النفط.. من المسؤول؟
نقرأ في بداية هذا المقال للدكتور محمد العسومي: في السابق عندما كانت تتأزم أسواق النفط العالمية ارتفاعاً أو انخفاضاً تتجه الأنظار إلى منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك»، إلا أن المنظمة فقدت في السنوات الماضية جزءاً كبيراً من قوّتها وتأثيرها في الأسواق بسبب تراجع حصتها من الإنتاج العالمي التي لا تتجاوز 30? حالياً بعد تزايد الإنتاج من خارج «أوبك» الذي ارتفع بصورة حادة بعد تسارع إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

الغضب من أجل الإنسان
يؤكد الكاتب أحمد أميري هنا أن لدى الغالبية من المتحدثين باسم الدين، هوس في ملاحقة هفوات السلوك العبادي الشخصي، وإصرار على التربّص بالعبد في علاقته بخالقه، على رغم أن حق الله سبحانه وتعالى مبني على المسامحة بينما حقوق العباد مبنية على المشاحة كما تقول القاعدة، إذ خطبهم العصماء لا تتناول في الغالب أخطاء السلوك المعاملاتي بين البشر، وأصواتهم العالية لا تخرج لتزلزل الأرض من تحت أقدام البشر الذين يوقعون الظلم على بشر مثلهم.

ضحايا التطبيع الأميركي- الكوبي!
يقول الكاتب مارك تيسيين إن من الواضح أن أوباما أراد أن يستثمر في الرأي العام العالمي عندما اتخذ قراره بتطبيع العلاقات مع كوبا. إلا أن هناك فئة لا تبدو عليها علامات السرور والرضى من مبادرة أوباما مد حبال الودّ مع النظام في هافانا، وهم المعارضون الذين يعيشون فوق الجزيرة وهم يضحون بحياتهم من أجل إحلال الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

تعاون أم وحدة؟
يرى الدكتور أحمد عبدالملك أن مجلس التعاون لم يتوصل إلى صيغة المواطَنة الخليجية بمعناها التام، على رغم التنقل بالبطاقة وبعض التشريعات الخاصة بالتجارة البينية. كما أن قضايا حقوق الإنسان والمرأة والطفل ما زالت غير مطروقة في بعض الدول.
يحتاج الأمر إلى مراجعة دقيقة لمآلات مجلس التعاون، والمحطات «الحرجة» التي توقف عندها قطار التعاون، والأرجح أن تكون قمة الدوحة بحثت هذه القضية المهمة. لأن إصلاح الهياكل الإدارية والتشريعية في الدول وفي الأمانة العامة، أمر مهم. كما أن استمرار الأسلوب التقليدي في آليات مجلس التعاون لن يحقق النجاح المأمول، مهما تفاءلنا بالإنجازات والمكاسب.

2015.. السنة الدولية للضياء
يؤكد الكاتب محمد عارف أن «الأمم المتحدة» أعلنت عام 2015 «السنة الدولية للضياء» بمناسبة مرور ألف عام على تأليف ابن الهيثم «كتاب المناظر». وتُستهلُ الاحتفالات بمؤتمر تعقده منظمة «اليونسكو» في مقرها بباريس يومي 19 و20 من الشهر الحالي، ويساهم فيه نحو ألف عالم، وباحث، ومهندس، وفنان، ودبلوماسي، وصناعي من مختلف البلدان. وعلى مدار السنة ستعيد التقنيات البصرية بناء المدن حول العالم، وتقيم فضاءات بصرية عملاقة، وأبراجاً وعمارات مصنوعة بالضوء بالكامل، ونصباً ضوئية مجسمة، ولوحات وتماثيل.

الانتشار العالمي.. رهان الصناعة الصينية
يعتقد الكاتب آدم ميتنز أن الحكومة الصينية في الواقع تتبنى سياسة «الانتشار عالمياً» منذ تسعينيات القرن الماضي وتشجع الشركات على إقامة فروع لها في الخارج بهدف استخراج المواد الخام والحصول على الطاقة، وبغرض التصنيع وإن يكن بدرجة أقل. ولكن «الانتشار عالمياً» كان في الماضي يخدم هدفاً طويل الأمد ولكنه الآن هدف مُلح. وقد أعلن مجلس الدولة الصيني الحاكم في الآونة الأخيرة أن الصين ستعزز دعمها لسياسة «الانتشار عالمياً» للشركات الصينية بوسائل منها الدعم المالي.