الرياضي

مغير الخييلي: الرعاية سر التفوق والتكامل منهج العمل المميز

البطولة تشهد مشاركة نخبة الأبطال في الخليج وحول العالم (الاتحاد)

البطولة تشهد مشاركة نخبة الأبطال في الخليج وحول العالم (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - أعرب الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم عن خالص الشكر والتقدير للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مجلس أبوظبي للتعليم على دعم سموه المستمر لمسيرة التعليم والرياضة في إمارة أبوظبي، من أجل بناء الشباب المؤهل والقادر على دفع عجلة البناء والتقدم في كافة المجالات، مشيرا إلى أن ما حققته رياضة الجو جيتسو من نجاح في مدارس أبوظبي رغم حداثتها ينم عن مدى الحرص والاهتمام الذي يحظى به الطلبة والطالبات.
وأشاد الخييلي باتساع قاعدة اللعبة وتطورها يوماً بعد يوم، مؤكداً أنه يمكن قياس التطور في الجو جيتسو بالذات بصورة دورية وسريعة، لأن إيقاع العمل فيها يختلف عن غيرها من الاتحادات والرياضات، بفضل التكامل الذي تشهده، وبفضل التنوع والثراء الذي بات أهم سماتها، لافتاً إلى أن القطاع التعليمي يقوم بدوره في دعم اللعبة، وذلك لأنه يجني من ورائها مكاسب كثيرة، تتجه جميعها إلى بناء الإنسان المتكامل بدنيا ونفسياً وعقلياً.
وأضاف مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، أن أكبر دليل على ما يمثله القطاع التعليمي في مسيرة الجو جيتسو أنه لا توجد بطولة دون أن يكون للطلاب والطالبات نصيب منها ومشاركة فاعلة، يمكن القول إنها الأبرز خاصة من حيث الأعداد المشاركة، وفي تلك البطولات يمكن قياس التطور ويمكن قياس النجاح والوقوف عليه أولاً بأول.
وتابع الخييلي قائلا: في بطولة الخليج التي تختتم اليوم، كانت البداية من القاعدة ومن مواهب القطاع التعليمي الذين أكدوا أنهم ماضون على طريق التفوق وأنهم عما قريب سيكونون رافداً مهماً لمنتخبات الإمارات، التي شقت طريقها إلى العالمية، وقال: إن أكبر دليل على مكانة القاعدة في البناء الحالي، أن اليوم الأول من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو والتي يتجدد الموعد معها في أبريل من كل عام، تنطلق بمنافسات الصغار، حيث تكون الفرصة متاحة أمامهم للظهور إلى جانب الأبطال، وهنا يدرك الطالب أن الصبر والجهد، سيصل به إلى مصاف الأبطال ونجوم العالم.
واختتم الدكتور مغير الخييلي، مثمناً جهود اتحاد الجو جيتسو برئاسة عبدالمنعم الهاشمي، مؤكدا أنها جهود مخلصة تصب في صالح اللعبة، وتتجه إلى القاعدة باعتبارها المرتكز، وفي نفس الوقت لا تغفل بقية المراحل، من أجل تأكيد مكانة العاصمة أبوظبي التي باتت بالفعل عاصمة عالمية للعبة.