دنيا

«أهل الهوى» يرسم صورة لمصر من عام 1917 حتى 1923

إيمان البحر درويش وفاروق الفيشاوي خلال تصوير مسلسل «أهل الهوى» (من المصدر)

إيمان البحر درويش وفاروق الفيشاوي خلال تصوير مسلسل «أهل الهوى» (من المصدر)

أيام قليلة وينتهي المخرج عمر عبدالعزيز من تصوير مسلسل «أهل الهوى» عن قصة حياة الشاعر بيرم التونسي من خلال رسم صورة لمصر بداية من عام 1917 وحتى 1923، بطولة فاروق الفيشاوي وإيمان البحر درويش وإيمان سركسيان ومادلين طبر ودينا ومحمد لطفي ورشوان توفيق وعماد رشاد وسميرة عبدالعزيز وألفت عمر، من تأليف محفوظ عبدالرحمن، وإنتاج قطاع الإنتاج بالتليفزيون المصري.

محمد قناوي (القاهرة) - عن أحداث مسلسل «أهل الهوى» يقول الكاتب محفوظ عبدالرحمن: إنها تدور في فترة العشرينيات بعد ثورة 1919، ويتم عرض التغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي تعرضت لها مصر في تلك الفترة، ويستعرض العمل حب المصريين للثقافة وللوطن. وأضاف أن تقديم المسلسل في تلك الفترة يهدف إلى التأكيد للناس أن الوطن لم يتغير، وما تغير فيه هو حكومته.
وأوضح أنه خلال أحداث المسلسل ستظهر العديد من الشخصيات السياسية والفنية امثال بيرم التونسي وهو محور مهم في أحداث العمل، فضلاً عن سيد درويش ونجيب الريحاني وبديع خيري وغيرهم، ونفى أن يكون المسلسل من أعمال السيرة الذاتية، لأنه لا يركز على بيرم فقط إنما يستعرض جميع فئات وطوائف المجتمع المصري في تلك الفترة.
وقال: أرفض تقديم أي أعمال سيرة ذاتية، بعدما أصبحت هذه النوعية من المسلسلات تجارة تباع فيها الشخصيات العامة وتشترى، وابتعدت تماماً عن الهدف من تقديمها، وهو تعريف الجمهور بالشخصية العامة التي يتحدث عنها المسلسل، وإبراز جوانب النجاح فيها لتكون رمزاً وقدوة للأجيال.
بطل العمل
أما عن شخصية بطل العمل فقال فاروق الفيشاوي انه سعيد بتجسيد شخصية الشاعر “بيرم التونسي” بما تحمله من طموحات وأحلام وأفراح وأحزان وان المسلسل يتناول فترة مهمة من تاريخ مصر، حيث تحدث في الفترة التي عاش فيها بيرم التونسي تغيرات سياسية واجتماعية وفنية واقتصادية عديدة.
وعن سبب قبوله مسلسل “اهل الهوى” قال: بيرم هو العميد الأول للشعر العامي، وأستاذ الاساتذة فيه أمثال صلاح جاهين وسيد حجاب وفؤاد حداد، وهم أنفسهم يعترفون بفضله عليهم. فهو من الشخصيات التي أثرت في الشخصية العربية بشكل كبير، والفترة نفسها شديدة الثراء وممتلئة بالأدباء والفنانين والقانونيين والسياسيين.
وعن تحضيره للدور قال: من حسن حظي أنني أحد عشاقه ومريديه وقرأت كل أعماله عدة مرات، وكثيرا ما أعود لأشعار بيرم عندما أختلي بنفسي وأشعر أنه يكتب عن أحوالنا الآن في القرن الجديد، فهناك قضايا وسلبيات في المجتمع باقية كما هي وكأنما كتب عنها بيرم هذا الصباح، وهذا يخلق حالة من التواصل مع التونسي تجعله مرافقا دائما لي وأعتقد أن هذا يعتبر مفيدا كثيرا في أداء دوره.
وحول أعمال السيرة الذاتية بشكل عام، قال: شخصية بيرم لا غبار عليها ولا توجد لديه مشاكل كثيرة، فهو شخص سوي بلا عيوب، لكن العيب في أعمال السيرة الذاتية عامة أن المؤلفين والمخرجين يتعاملون فقط مع الجوانب الإيجابية، وكأن الشخصية كانت ملاكا.
شخصية الجد
أما إيمان البحر درويش فعبر عن سعادته بعودته إلى الدراما التلفزيونية بمسلسل” أهل الهوى” الذي يجسد فيه دور جده وأكد أن العمل سيكون إضافة لرصيده الفني بعد فترة غياب عن الشاشة الفضية، متمنياً أن ينصف المسلسل الذي أعد عن حياة الشاعر بيرم التونسي جده الموسيقار سيد درويش، بعد ظلمه من خلال الكتابات التي لم تظهر الوجه الحقيقي له. وقال إنه يجسد شخصية جده فنان الشعب سيد درويش، وارتباطه بالشاعر بيرم التونسي، ورشحه لتجسيد الشخصية مؤلف العمل محفوظ عبدالرحمن، ويؤدي إيمان عددا من الأغنيات والموشحات التي كتبها للمسلسل الشاعر سيد حجاب.
وعبرت دينا عن سعادتها لتقديمها لشخصية «جليلة»، في المسلسل حيث إنها امرأة متغيرة ومزاجية رغم أن هذه النوعية من الشخصيات تتعب الممثل إلا أنها تعجبه جدا.
وأشارت دينا إلى أن “جليلة” ليست راقصة لكنها سيدة مجتمع وأكثر شيء وجدت به صعوبة هي اللهجة الإسكندرانية رغم انها قدمت الفتاة الإسكندرانية في “ريا وسكينة” لكن العمل على الورق يختلف عن التمثيل.
وعن التحضير لشخصية «جليلة» قالت: الملابس من زمن سيد درويش وهي ملابس قديمة تولاها الإنتاج لأن الألوان والموديلات مختلفة عن عصرنا الحالي اما بالنسبة للشعر والماكياج فهناك تغير فيها ليواكب الفترة.
وقالت ألفت عمر انها تلعب دور “إحسان” زوجة بيرم التونسي وعبرت عن سعادتها بالمشاركة في مثل هذا العمل التاريخي الضخم عن كاتب وشاعر كبير مثل بيرم التونسي.
الشاعرة ملك
أما مادلين طبر فتعتبر نفسها محظوظة لمشاركتها في مسلسل «أهل الهوى» أمام فاروق الفيشاوي والمخرج عمر عبدالعزيز الذي تتعلم منه الكثير، ويشارك في بطولته نجوم كبار سعدت باللقاء معهم، وتجسد شخصية الشاعرة «ملك» الشركسية التركية إحدى الأميرات أو “البرنسيسات” التي تنتمي إلى فترة رائعة من الزمن الجميل، حيث تهوى الشعر والمسلسل يتناول مرحلة تاريخية مهمة تشمل كل النهضة الأدبية.
وقالت سميرة عبدالعزيز: أجسد دور “ملوك” والدة سيد درويش التي كانت تغني له في طفولته، حتى أصبح من عشاق الغناء، كما اسرد من خلال دوري بمدى تأثير والدته في حياته الفنية. وقال محمد لطفي إنه يجسد دور الصحفي “فتحي زيدان” الذي يكشف العديد من قضايا الفساد،
وقال المخرج عمر عبدالعزيز: مسلسل «أهل الهوى» يرصد حياة كبار الشعراء والفنانين أمثال بيرم التونسي وسيد درويش ممن أفرزتهم مصر في بداية القرن الماضي، ويهدف المسلسل إلى إلقاء الضوء على هذه القامات الفنية. وأكد أنه اتجه للدراما التليفزيونية بعد استمرار معاناة السينما والتي احتكرتها الشللية وأصبحت دائرة مغلقة يصعب اختراقها.
27 أغنية
واشار الى أن مسلسل «أهل الهوى» آخر أعمال الراحل عمار الشريعي، لكنه لم يوضع الموسيقى التصويرية الخاصة بالمسلسل، حيث انتهى عمار من 27 أغنية منها أربع من ألحانه والباقي إعادة توزيع لألحان سيد درويش، ويؤدي أغلب تلك الأغاني إيمان البحر درويش و3 أغنيات فقط تؤديها أمينة، وهذه الأغاني كان الراحل قد انتهى منها جميعا، وتم تسجيلها بالكامل ولكن تيترات البداية والنهاية وضعها عمار، ولم يسجلها.
وعن الشخصيات الأخرى المهمة في الاحداث أضاف : المخرج سمير العصفوري يقدم شخصية عزيز عيد وهو اول مخرج مصري بمعنى الكلمة وعلم اجيالاً ويجسد شخصية زكريا احمد شريف خير الله وتقدم ايمان سركسيان دور سيدة ايطالية تمتلك مطعماً في الاسكندرية يكون ملتقى اهل الهوى من الفنانين والأدباء والمثقفين، ويقدم محمود الجندي وعلاء زينهم ومحمد فريد اصدقاء سيد درويش الذين يحضرون جميع حفلاته ويجسد عماد رشاد شخصية فنان اكاديمي عالمي ولكنه فشل في الوصول لمكانة سيد درويش لذلك كان حاقدا عليه.


إضاءة
حول استكمال الموسيقى التصويرية للمسلسل بعد رحيل الفنان عمار الشريعي، قال المخرج عمر عبدالعزيز: أخذت عهدا على نفسي بعدم الاستعانة بأحد لاستكمال إبداع عمار الشريعي، بالإضافة إلى أننا كأسرة للمسلسل سنكتب في بداية التتر إهداء لروحه التي لا تفارقنا، وألحانه ستظل باقية نحفظها عن ظهر قلب ونستمتع بها.