الاقتصادي

«التجارة الخارجية» تستعرض العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والسويد

آل صالح (الثاني يسار) خلال لقائه الوفد السويدي (من المصدر)

آل صالح (الثاني يسار) خلال لقائه الوفد السويدي (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - استعرضت وزارة التجارة الخارجية، خلال لقائها مؤخراً وفداً تجارياً من السويد، بمقر الوزارة في دبي، برئاسة معالي غونار أووم، وزير الدولة للتجارة وعدد من المسؤولين الاقتصاديين، وبحضور ماكس بوجور سفير السويد بالإمارات، العلاقات التجارية بين الجانبين والتطورات التي تشهدها العلاقات بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي.
وقال عبد الله آل صالح وكيل وزارة التجارة الخارجية” تناول اللقاء مناقشة ومراجعة منظومة العلاقات التجارية بين الإمارات والسويد خلال المرحلة الراهنة، فضلاً على البحث حول آليات وسبل تعزيز التبادل الاستثماري ونمو التجارة الخارجية“.
كما تضمن اللقاء دور الإمارات في الدفع بسياسات التجارة الحرة وتنسيق المواقف العالمية، مع صياغة وجهات نظر مشتركة، بين كل من الإمارات والسويد في السير على نهج تلك السياسة والرؤى.
وأشاد آل صالح، بنمو مسيرة العلاقات التجارية بين الإمارات والسويد والدور الرائد الذي تقوم به الشركات السويدية في الإمارات في مجالات متعددة مؤكداً أن هناك تطورات متسارعة يشهدها الاقتصاد بالدولة تتمثل في زيادة القدرات اللوجستية، على سبيل المثال تدشين ميناء خليفة والتوجه المدعوم حكومياً شطر مبادرات وقطاعات استثمارية غير مألوفة في المنطقة، كقطاعات الطاقة الخضراء، والتقنيات الحديثة.
ودعا آل صالح الشركات السويدية لتعزيز استثماراتها في الإمارات والانطلاق للدول المجاورة مع منظومة التسهيلات المشجعة للاستثمارات والقطاع التجاري.
بدوره، أكد غونار أووم، حرص السويد على خلق واستكشاف آفاق اكبر لعلاقاتها التجارية والاستثمارية مع الإمارات، مشيداً بنهج الإمارات في إدارة مجريات التنمية الاقتصادية وتحقيقها لمبادرات وإنجازات غير مسبوقة إقليميا، فضلاً على تفردها عالمياً في العديد من المؤشرات التنموية والاستثمارية.
.. وتبحث الفرص التجارية مع كولومبيا
? أبوظبي (الاتحاد) - بحثت وزارة التجارة الخارجية العلاقات التجارية والاستثمارية بين الإمارات وكولومبيا.
واستعرضت الوزارة خلال اجتماع عقدته بمقرها في أبوظبي مع وفد من المستثمرين ورجال الأعمال الكولومبيين، بحضور مديرة المكتب التجاري لكولومبيا في الإمارات خوانينا بل، النظام التجاري للدولة والفرص التجارية والاستثمارية المتوافرة للشركات الراغبـة في تأسـيس مقار لهـا في الإمارات سواء في المناطـق الحـرة المخصصة أو خارجها.
وقال جمعة الكيت، الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية بوزارة التجارة الخارجية، والذي ترأس وفد الوزارة خلال الاجتماع “إن الإمارات من الدول الداعمة والأولى في العالم، في مجالات تسهيل التجارة وحماية الاستثمارات وملتقى عالمي بين المستثمرين في الشرق والغرب”.
وأضاف الكيت أن اللقاء يأتي على هامش مشاركة الوفد في معرض الصحة العربي الذي استضافته إمارة دبي مؤخراً، مشيراً إلى أن قطاع الرعاية الصحية يمثل أهم بنود رؤية الإمارات 2021، ما يفتح الباب أمام مزيد من الاستثمارات وبالأخص الاستثمارات التقنية في القطاع الصحي، مع تزايد الحاجة لمزيد من المشاءات الصحية في ظل الطفرة المتسارعة التي تشهدها الإمارات.
كما أجابت الوزارة، على استفسارات الوفد المرتبطة بمتطلبات تأسيس المشاريع في الدولة والتشريعات الاستثمارية.
بدوره، أكد أعضاء الوفد الكولومبي أهمية السوق الإماراتي والفرص والمناخ المواتي لتعزيز استثماراتهم في المجال الصحي بالدولة، فضلاً عن الاستفادة من الموقع الجغرافي والتسهيلات اللوجستية بالإمارات للانطلاق و توسعة أعمالهم بدول المنطقة.
يذكر أن التجارة الخارجية بين البلدين بلغت خلال العام 2011 نحو 184 مليون درهم، فيما قدرت خلال النصف الأول من العام الماضي 2012، بنحو 107 ملايين درهم.