دنيا

سفيان الثوري.. أمير المؤمنين في الحديث

أحمد مراد (القاهرة) - سفيان الثوري شيخ الإسلام، إمام الحفاظ، سيد العلماء العاملين في زمانه، الكوفي المجتهد، مصنف كتاب الجامع، والمعروف بأمير المؤمنين في الحديث، وقيل عنه سفيان في زمانه كأبي بكر وعمر في زمانهما، وتتلمذ على يده 300 من التابعين.
وعن حياة الإمام تقول أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر الدكتورة إنعام محمود علي إنه عُرف سفيان بن سعيد بن مسروق بـ «سفيان الثوري» نسبة إلى جده ثور بن عبد مناة بن إلياس بن مضر بن عدنان، ويجتمع نسبه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في «إلياس بن مضر»، وكنيته «أبو عبدالله»، وقد ولد في الكوفة سنة 97 هـ، ونشأ في وسط علمي، حيث كانت الكوفة في ذلك العصر مركزاً من مراكز العلم، وكان والده من محدثي الكوفة وثقاتهم، وروى له أصحاب الصحيحين والسنن والمسانيد، وكانت أمه سيدة فاضلة، وكانت تقول لولدها: «يا بنيَّ اطلب العلم، وأنا أكفيك بمغزلي».
أتباعه
وقال الذهبي: يقال إن عدد شيوخه ستمائة شيخ، وكبارهم الذين حدثوه عن أبي هريرة، وجرير بن عبد الله، وابن عباس، وأمثالهم. وأخذ العلم عنه عدد كبير من الأئمة والعلماء أمثال الأعمش وأبي حنيفة والأوزاعي ومسعر وشعبة، وغيرهم، وقد ذكر أبو الفرج ابن الجوزي أن الرواة عنه أكثر من عشرين ألفاً.
قال عنه شعبة، وابن عيينة، وأبو عاصم، ويحيي بن معين، وغيرهم: سفيان الثوري أمير المؤمنين في الحديث. وقال عبدالله بن المبارك: كتبتُ عن ألف ومئة شيخ، ما كتبتُ عن أفضل من سفيان، وقال يحيى بن سعيد القطان: سفيان أشد من شعبة وأعلم بالرجال.
ويقول الفُضيل بن عياض سفيان أعلم من أبي حنيفة، ويقول ابن عيينة: ما رأيتُ رجلاً أعلم بالحلال والحرام من سفيان، وقال الإمام أحمد: أتدري من الإمام؟ الإمام سفيان الثوري لا يتقدمه أحد في قلبي.
أهل الزهد
وكان سفيان الثوري إماماً في الزهد وله مذهب متميز في ذلك، فقد كان كثير من أهل الزهد قد انتهوا في زهدهم إلى الجوع والتقشُّف الشديد وترك التكسب، فأورث بعضهم أمراضاً وأوجاعاً، وحاجة إلى الناس، أما سفيان، فقد كان متيقظاً لعاقبة ذلك، خاصةً وقد فسد الزمان، واشتد الأمر، فكان يقول: كان المال فيما مضى يُكره، أما اليوم فهو ترس المؤمن، ونظر إليه رجل وفي يده دنانير، فقال: يا أبا عبدالله! تمسك هذه الدنانير، قال: اسكت: فلولاها لتمندل بنا الملوك!. وقال سفيان: لأن أخلِّف عشرة الآف درهم، يحاسبني الله عليها، أحب إليّ من أن أحتاج إلى الناس، وكان رحمه الله يأكل الجيد من الطعام، يتقوى به على طاعة الله.
ويبين الإمام الذهبي مذهبه في الزهد في كلمةٍ جامعةٍ: ليس الزهد بأكلِ الغليظ، ولبس الخشن، ولكنه قصر الأمل، وارتقاب الموت، ويقول أيضاً: الزُّهد زهدان، زهدُ فريضةٍ، وزهدُ نافلةٍ، فالفريضة: أن تدع الفخر والكبر والعلو، والرِّياء والسُّمعة، والتزيُّن للنَّاس. وأما زهد النافلة: فأن تدع ما أعطاكَ اللهُ من الحلال، فإذا تركت شيئاً من ذلك، صار فريضةً عليكَ ألا تتركه إلا لله.
وقال أيضا: ما بلغني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث قط إلا عملت به ولو مرة، وقال عطاء الخفاف: ما لقيت سفيان الثوري إلا باكياً، فقلت: ما شأنك؟ قال: أخاف أن أكون في أم الكتاب شقياً. وقال ابن وهب: رأيت الثوري في المسجد الحرام بعد المغرب صلى ثم سجد سجدة فلم يرفع رأسه حتى نودي لصلاة العشاء، وقال على بن فضيل: رأيت سفيان الثوري ساجداً حول البيت فطفت سبعة أشواط قبل أن يرفع رأسه.
طلب العلم
وكان لسفيان عناية بالغة، بالحديث حفظاً وسماعاً ومذاكرة، حتى قيل له: إلى متى تطلب الحديث؟ فقال: وأيّ خيرٍ أنا فيه خير من الحديث فأصير إليه، إن الحديث خير علوم الدنيا. ذلك لأنه كما يقول: ليس شيء أنفع للناس من الحديث.
ومن أقواله المأثورة: ما أعلم شيئا أفضل من طلب العلم بنية، وقوله: لو هم رجل أن يكذب في الحديث وهو في جوف بيته لأظهر الله عليه، وقوله: البدعة أحب إلى إبليس من المعصية المعصية يتاب منها والبدعة لا يتاب منها، وقوله: المال داء هذه الأمة والعالم طبيب هذه الأمة فإذا جر العالم - C7 لداء إلى نفسه فمتى يبرئ الناس. وقال: كنتُ أقرأ الآية فيفتح لي فيها سبعون باباً من العلم، فلما أكلتُ مال هؤلاء الأمراء، صرتُ أقرأ الآية فلم يُفتَح لي فيها بابٌ واحدٌ. وقال: لو أن اليقين وقع في القلب كما ينبغي لطارت القلوب اشتياقاً إلى الجنة وخوفاً من النار.
وعن وفاة سفيان الثوري قال ابن المهدي: مرض سفيان بالبطن فتوضأ تلك الليلة ستين مرة حتى إذا عاين الأمر نزل عن فراشه فوضع خده بالأرض وقال: يا عبدالرحمن ما أشد الموت ولما غمضته وجاء الناس في جوف الليل وعلموا وقيل: اخرج بجنازته على أهل البصرة بغتة فشهده الخلق وصلى عليه عبدالرحمن بن عبدالملك بن أبجر الكوفي بوصية من سفيان لصلاحه وكان موته في شعبان سنة إحدى وستين ومئة.