الإمارات

توفير خدمات إلكترونية وذكية لـ 2700 منشأة صحية وصيدلانية

دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن تقديم باقة من خدمات الترخيص الإلكترونية لنحو 2700 منشأة صحية وصيدلانية، منهم 1400 منشأة صحية و947 منشأة صيدلانية، ابتداءً من الشارقة وحتى الفجيرة، كما يستفيد منها 480 مستودعاً طبياً، و17 مصنعاً دوائياً على مستوى الدولة.
وقال الدكتور أمين حسين الأميري، الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص: جزء من خدمات التراخيص أصبحت مؤخراً ذكية، وهي الآن على الهواتف الذكية، ويمكن لصاحب المنشأة الصحية أو الصيدلانية، أو الشخص المختص، أن يجدها على هاتفه، ويقوم بإجراءات الترخيص من أي مكان في العالم.
وكشف، عن أن الوزارة تعتزم تحويل المزيد من خدمات التراخيص الإلكترونية للمنشآت الطبية والصيدلانية، إلى خدمات ذكية، وفق لبرنامج زمني ممتد ويعتمد على خطة تحول مدروسة ومحددة، حيث سيتم تحويل واستحداث خدمات ذكية تمثل قيمة مضافة للارتقاء بجودة الأداء، وإسعاد المتعاملين ومواكبة لأفضل الممارسات العالمية.
وأوضح الاميري، أن الخدمات الإلكترونية والذكية التي يتم توفيرها في مجال التراخيص حالياً، تشمل خدمات ترخيص المنشآت الصحية الخاصة، وترخيص المؤسسات الصيدلانية، إلى جانب تجديد الترخيص لكل منهما، وذلك في إطار استراتيجيتها لتطوير الأنظمة الذكية، وتوفير أفضل الخدمات الإلكترونية الذكية لتحقيق سعادة المتعاملين، وتحقيق معايير هيئة تنظيم الاتصالات وممكنات الحكومة الذكية ومؤشرات الأمم المتحدة حول الحكومة الإلكترونية.
وأكد الاميري، أن الهدف من مشروع تطوير الخدمات الإلكترونية هو الارتقاء بجودة المنظومة الصحية وتطوير المرافق الصحية لإسعاد المتعاملين، وابتكار الحلول الذكية والالتزام بتطبيق نظم الجودة باعتبارهم شريكاً مهماً في تطوير الخدمات والمساهمة بإيجابية في وضع السياسات العامة والاستراتيجيات، ومواكبة التحولات النوعية للدولة وتطلعات القيادة الرشيدة لاستشراف المستقبل وبما يعزز رؤية دولة الإمارات لتكون من أفضل حكومات العالم بحلول العام 2021. وأوضح أن خطة الوزارة لتطوير الخدمات الإلكترونية استهدفت عدداً من الخدمات الأساسية، تطبيقاً لرسالتها التي تقوم على تعزيز صحة الفرد والمجتمع بتوفير خدمات شاملة ومميزة في بيئة صحية مستدامة وفق سياسات وتشريعات وبرامج وشراكات فاعلة محلياً ودولياً، وضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية.
وذكر الأميري، أن الوزارة تستهدف رفع المؤشرات الاستراتيجية لنسبة رضا المتعاملين من خلال تنفيذ البرامج وإطلاق المبادرات وتقديم خدمة 5 نجوم، بما يدعم ويحقق أهداف ومحاور البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية من خلال إشراك المتعاملين في تطوير الخدمات الإدارية والصحية وفق المعايير العالمية في هذا المجال.
وأشار الأميري، إلى تطوير عدة خدمات في نطاق الخدمات الإلكترونية والعمليات المرتبطة بإدارة التنظيم والتراخيص والإعلانات، وتشمل قسم ترخيص المنشآت الصحية، التي تتضمن إصدار رخصة منشأة طبية جديد، وتجديد رخصة منشأة، فضلاً عن وترخيص المؤسسات الصيدلانية وتجديد الترخيص.