الإمارات

«خليفة التربوية» تنظم محاضرة «زايد ومسيرة النهضة»

العفيفي والظاهري والعبري خلال محاضرة الصيادي أمس (المصدر)

العفيفي والظاهري والعبري خلال محاضرة الصيادي أمس (المصدر)

أبوظبي(الاتحاد)

دشنت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية في مقرها أمس، سلسلة فعالياتها احتفاء بعام زايد 2018 بمحاضرة بعنوان، «زايد ومسيرة النهضة» ألقاها عبداللطيف الصيادي الخبير بالأرشيف الوطني، واستعرض خلالها المنجزات التاريخية التي تحققت على يديي المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وشهد المحاضرة، أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، ومحمد سالم الظاهري، عضو مجلس أمناء الجائزة، مستشار رئيس دائرة التعليم والمعرفة وعدد من اعضاء اللجنة التنفيذية للجائزة وقيادات مدرسية وتعليمية من مختلف أنحاء الدولة.
ورحبت أمل العفيفي بالمحاضر، مشيدة بالتعاون الوثيق بين الجائزة والأرشيف الوطني، مؤكدة أهمية هذه المحاضرة التي تعتبر باكورة فعاليات وأنشطة متنوعة ستطلقها الجائزة خلال عام زايد 2018، وذلك احتفاء بذكرى القائد المؤسس ومنجزاته الحضارية التي تحققت على أرض الإمارات، هذه المنجزات التي امتدت آثارها إلى خارج دولة الإمارات، مسجلة تجربة تنموية فريدة على كافة الصعد العربية والإقليمية والدولية، إذ تظل سيرة الوالد الباني المغفور له الشيخ زايد «طيب الله ثراه» نموذجاً للإلهام في مختلف المجالات التنموية، ومن هنا تأتي أهمية هذه المحاضرة التي تسلط الضوء على محاور من شخصيته طيب الله ثراه. وقال عبداللطيف الصيادي خلال المحاضرة، إنّ إنجازات زايد الإنسانية والتنمويَّة والسياسيَّة هي مِن الحقائق المُطْلَقة التي أضحت - عبر عقودٍ عدّة - أغرودةً تتغنّى بها الأمم، وتزدان بها صفحات أسفار التاريخ، ما يقتضي منّا في هذه المحاضرة الوطنية، تجاوز السرد الوصفي والتعداد الرقمي لتلك الإنجازات، إلى إعادة قراءة فكر هذا القائد العربي العظيم، وعبقريته في بناء الدولة وتأسيس الاتحاد، واستعراض التحدّيات المحلية والإقليمية والدولية التي واجهها لتحقيق حلمه بحكمةٍ سياسيةٍ فريدة، وبصيرةٍ ثاقبة، وشخصيته قيادية فذّة.