الرياضي

شباب الأهلي دبي يتخطى حتا بـ«الفوز المكرر»

حسن إبراهيم يحتفل مع ديوب (تصوير عمر عسكر)

حسن إبراهيم يحتفل مع ديوب (تصوير عمر عسكر)

مراد المصري (دبي)

حجز شباب الأهلي دبي، بطاقة العبور إلى نصف نهائي كأس الخليج العربي، بعد أن تجاوز حتا 2-1، في إياب دور الثمانية مساء أمس، على استاد راشد في دبي، ليجدد تفوقه، بعدما حقق الفوز ذهاباً بنتيجة 3- صفر، ليتأهل بمجموع المباراتين 5-1.
وجاء اجتياز شباب الأهلي دبي «الإعصار»، بهدوء، حيث لم تشهد المباراة أي ضغوطات، في ظل إدراك الفريقين، أن لقاء الذهاب حسم الأمور بدرجة كبيرة للغاية، كما أن تقدمه جعله يكسب المزيد من الثقة، من دون أن يتأثر باستقبال هدف التعادل من منافسه، لأن حتا كان مطالباً بالتفوق بفارق 4 أهداف، من أجل الحصول على بطاقة الصعود، إلا أن صاحب الأرض أنهى الحسابات بتسجيل الهدف الثاني.
وشهدت المباراة عودة السنغالي ماكيتي ديوب إلى شباب الأهلي دبي، بعد فترة طويلة من الغياب للإصابة، كما عاد ماجد حسن، في وقت دفع فيه الفريقان بأفضل تشكيلة متاحة، بهدف حصد نتيجة إيجابية، وبرزت فيهما الجدية، برغم أن شباب الأهلي كسب لقاء الذهاب بثلاثية نظيفة.
شهدت المباراة تفوقاً نسبياً لمصلحة شباب الأهلي دبي الأكثر خطورة ووصولاً إلى مرمى حتا، حيث أحكم سيطرته على الكرة، ونوع في ألعابه ليضع منافسه تحت ضغط مبكر،
وتألق إسماعيل الحمادي الأكثر نشاطاً، بتغيير موقعه واللعب بأريحية، وارتقى ديوب برأسه إلى تمريرة عرضية عالية داخل المنطقة، إلا أن الكرة مرت بجوار المرمى في الدقيقة 25، دخل «الإعصار» أجواء المباراة بعد نصف ساعة، واقترب من مرمى شباب الأهلي دبي، وحصل على ركلة حرة سددها البرازيلي روزا بعيدة عن المرمى، وعاد حتا لتهديد المرمى بالتمريرات العرضية العالية التي شكلت مصدر إزعاج للحارس ماجد ناصر، ولم تشهد الدقائق المتبقية للشوط الأول أي فرص، وتراجع مستوى الفريقين، واتسم الأداء بالبطء.
وجاء الشوط الثاني أكثر حيوية، وتحرر الفريقان من الضغوطات، وتفرغا للعب كرة القدم الحقيقية، وانطلق حتا بأول محاولة، بعد أن تقدم روزا من الجهة اليمنى، ولعب عرضية لم ينجح أحمد خميس في التعامل معها أمام ماجد ناصر، ورد صاحب الملعب بهجمة منظمة، ويمرر الكرواتي إنتي الكرة إلى ديوب داخل المنطقة، هيأها لنفسه ويسددها قوية على يمين الحارس داخل الشباك، معلنا عن الهدف الأول، ورقم 100 في كأس الخليج العربي هذا الموسم، في الدقيقة 50.
لم يتأخر حتا في الرد طويلاً، واستقبل أحمد خميس الكرة داخل المنطقة، ولمح تقدم ماجد ناصر، وسددها «ساقطة» داخل الشباك، مدركاً التعادل في الدقيقة 53.
وتدخل السوري عمر الميداني في توقيت مثالي للتصدي لتسديدة إنتي الذي انفرد بحارس حتا، وأبعد الكرة إلى ركنية، وتعرض ماجد ناصر لسقوط قوي، حينما اندفع لإبعاد كرة عالية، ويتوقف اللقاء لعلاجه، وكان إنتي الأكثر نشاطاً في شباب الأهلي دبي خلال الشوط الثاني، وتحرك يمناً ويسراً، ويدفع مهدي علي باللاعب وليد حسين بدلاً من ماجد حسن، فيما أشرك نزار محروس، اللاعب خالد علي بدلاً من محمود قاسم، ولاحج صالح بدلاً من عبدالله علي.
ونجح شباب الأهلي دبي في اقتناص هدف الفوز، بعد لعبة مشتركة بين ديوب وإنتي، سددها الأخير بيسراه قوية على يسار الحارس، محرزاً الهدف الثاني في الدقيقة 83.