الإمارات

الغضب من المحبوبة يقود عربياً إلى الإعدام

دبي (الاتحاد)

قادت مشاعر الحب والغضب شاباً عربياً يعمل مندوب مبيعات في شركة تجارية إلى المكوث خلف القضبان لمواجهة أحكاماً قضائية تصل إلى الإعدام في حال إدانته محكمة الجنايات بدبي بالاتهامات التي أسندتها له النيابة العامة بقتله عمداً فتاة ليل آسيوية وقع في غرامها.
وقائع القضية حسب الأوراق الرسمية في المحكمة تفيد أن الشاب، 31 عاماً، أغدق من أمواله التي وفرها من عمله لسنوات على الفتاة التي تعرف عليها في ملهى ليلي ووقع في غرامها.
وقدم لها المتهم المبالغ المالية على سبيل السلفة وشعر بالغبن حينما قدم لها أموالًا إضافية لافتتاح صالون تجميل سيدات بناء على طلبها وأن تدخله شريكاً في هذا المشروع غير أنه تفاجأ أن الترخيص صدر باسمها فقط في حين شرعت بتجاهله وباحتقاره وافتعال المشاكل اليومية معه مع تعمدها عدم الرد على اتصالاته الهاتفية وإخفاء نفسها عنه.
يوم الواقعة التقى الشاب بالفتاة في منزلها وتحادث معها بجدية أنه بإمكانها إنهاء العلاقة بينهما بطريقة راقية وإعادة الأموال التي أخذتها منه لكنها تعمدت تجاهل حديثه والاستخفاف به واحتقاره الأمر الذي أثار غضبه فلحق بها وأمسكها من الخلف ووضع يده على رقبتها واستمر بالضغط عليها لمدة دقيقتين حتى فارقت الحياة.