الرياضي

ياسر البلوشي يتوج بلقب «سيح السلم» للدراجات

محمد بن راشد لدى حضوره السباق في المرموم (الصور من المصدر)

محمد بن راشد لدى حضوره السباق في المرموم (الصور من المصدر)

مراد المصري (دبي)

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أمس المرحلة الأخيرة والختامية من السباق الثالث من النسخة الثانية لسباق سيح السلم للدراجات الهوائية، والذي أقيم في مضمار القدرة للدراجات الهوائية بمنطقة محمية المرموم الطبيعية، وهو السباق الذي يقام تحت رعاية سموه.
ويقام السباق برعاية من شركة «مراس» ويعد من أكبر السباقات التي تقام في المنطقة من حيث قيمة الجوائز المالية، حيث يصل مجموع جوائز السباقات الثلاثة التي توزعت على شهور ديسمبر ويناير وفبراير إلى 3 ملايين درهم بواقع مليون درهم لكل سباق، فيما بلغ عدد المشاركين 180 دراجا في السباقات الثلاثة، بواقع 60 دراجا لكل سباق يمثلون 11 فريقا.
وتابع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جانبا من السباق الذي توج فيه الدراج ياسر البلوشي من فريق «اس اس» بطلاً، والذي أقيم لمسافة 128 كلم بمشاركة 60 دراجاً من الدراجين الهواة المتأهلين من السباقين الأول والثاني اللذين أقيما نوفمبر ويناير الماضيين.
ونال البلوشي المركز الأول محققا زمنا قدره 3:28:40 ساعة، وجاء في المركز الثاني راشد محمد إبراهيم من فريق «تريك»، وحل في المركز الثالث فاروق محمود الجسمي من فريق إكسبو 2020.
وحصل الفائزون بالمراكز الـ 20 الأولى على جائزة مالية قدرها مليون درهم بواقع 200 ألف درهم للبطل و150 ألفا للوصيف و100 ألف لصاحب المركز الثالث وجوائز مالية متفاوتة لأصحاب المراكز من 4 إلى 20 حسب مراكزهم.
ووقفت اللجنة المنظمة العليا على كافة احتياجات المشاركين طوال السباقات الثلاثة عموما، والسباق الثالث والختامي تحديدا، حيث تم تشكيلها برئاسة الشيخ مروان بن محمد بن حشر آل مكتوم، ومدير البطولة، والأعضاء عمير بن جمعة الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمشتريات والتمويل، وماجد عبد الرحمن البستكي، رئيس اللجنة الإعلامية، ورامي النابلسي، جميع الاستعدادات لتنظيم السباق في المضمار المميز.
وأكد عمير بن جمعة الفلاسي، أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ورعايته وحضوره السباق، منح السباق هذه المكانة الكبيرة في وقت قصير جداً، وقال: يتابع سموه السباق منذ بداية انطلاقته ويحرص على التواصل معنا لمتابعة تطور التنافس طوال مساره كما يحرص سموه على الحضور في الكيلو مترات الأخيرة، حيث يمنح حضوره الدراجين دافعاً أكبر لتقديم مستوى قوي ونيل المراكز المتقدمة في السباق.
وأضاف: السباق ولد من خلال دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من أجل منح الدراجين الإماراتيين الفرصة للتنافس في أجواء مثالية من حيث وجود المضمار العالمي في سيح السلم وتوفر سبل النجاح لهم، مشيرا إلى أن اللجنة المنظمة للسباق قررت إضافة سباق خاص بالدراجين من فئة النخبة من المحترفين والأجانب من جميع الجنسيات، وكذلك دراجي المنتخب لمنح الهواة الفرصة للتنافس مع دراجين أقوياء مما يساهم في تطوير مستوياتهم وظهور دراجين موهوبين قادرين على تمثيل الوطن.
من جهته، أكد ماجد عبد الرحمن البستكي أن السباق أصبح حدثا سنويا ينتظره هواة الدراجات للمشاركة فيه بكثافة ويتدربون من أجله لفترات طويلة من السنة من أجل تقديم افضل أداء.
وأضاف: تأثير السباق لا يقف عند المنافسات الرسمية التي تستمر لمدة 3 أيام حافلة بل يمتد إلى معظم شهور السنة حيث باتت الدراجات في مقدمة الرياضات الأكثر نموا في الدولة بفضل دعم القيادة الرشيدة وتوفير كل سبل النجاح لها، موضحا أن مضمار القدرة يشهد على مدار العام تواجد عشاق الدراجات للتدريب في أجواء آمنة والاستعداد للمنافسات التي في مقدمتها سباق سيح السلم في أيامه الثلاثة وجوائزه الكبيرة.

البطل: إنجاز مميز

أكد ياسر البلوشي بطل السباق أن حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، للسباق في مراحلة الأخيرة، أضاف له القوة والإثارة، وعمل على زيادة أداء وسرعة الدراجين من أجل اللحاق بالمركز الأول وتحقيق الإنجاز المميز.
وكشف البلوشي أن السباق تميز بالقوة، واحتاج إلى جهد مضاعف، نظراً لسرعة الرياح العالية، لكن الرغبة في الوصول إلى المركز الأول والتخطيط له من البداية كان أحد عوامل الفوز في السابق الثالث، والذي تم الإعداد له جيداً قبل انطلاقته بفترة كبيرة.
وقال: «تدربت يومياً لمدة 3 ساعات لأجل المشاركة في السباق، وكنت متيقناً من تحقيق الفوز بالمرحلة الأخيرة للموسم الحالي، على الرغم من قوة المنافسة من بقية الدراجين، لكن التدريبات اليومية المكثفة كان لها الدور في دعمي خلال السباق».