الإمارات

طريق شرم العقة والنفق الجديد من المشاريع النوعية في الفجيرة

طريق شرم البدية المقترح تحديثه وتطويره (تصوير محيي الدين)

طريق شرم البدية المقترح تحديثه وتطويره (تصوير محيي الدين)

السيد حسن (الفجيرة ) – أشاد مواطنو الفجيرة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله باستحداث طريق جديد يصل بين منطقتي شرم والعقة بإمارة الفجيرة وشق نفق طوله 550 متراً في المنطقة الجبلية المتاخمة للساحل بارتفاع 175 متراً وتصل الكلفة الإجمالية للمشروع قرابة 166 مليون درهم.
ويربط الطريق الجديد مدينة دبا بمدينة خورفكان كما سيربط المناطق الواقعة على هذا الطريق مباشرة مثل رول دبا ورول ضدنا وضدنا والعقة وشرم والبدية وغيرها من المناطق الجبلية.
ومن المتوقع ان يكون الطريق جبليا بعيدا عن مسار الشارع الساحلي القائم حاليا تجنبا لوقوع أي كوارث طبيعية قد تضرب تلك المناطق في المستقبل القريب أو البعيد قياسا بما حدث في إعصار جونو قبل سنوات وأدى إلى غرق الكثير من البيوت في شرم والبدية.
ويعد طريق دبا /خورفكان/ الفجيرة من أهم الطرق في الفجيرة والمنطقة الشرقية لكونه حلقة الوصل بين العديد من المدن والمناطق باعتباره يخدم ما يزيد على 15 ألف سيارة يوميا تزيد لتصل إلى 20 ألف سيارة أوقات العطلات والأعياد.
ويصل طول الطريق إلى حوالي 50 كيلو مترا تقريبا بدءا من مدينة الفجيرة وحتى مدخل دبا بينما يصل طول الطريق الدائري من شرم حتى العقة ما يقارب 10 كيلو مترات يتخللها النفق الذي يمر بمنطقة جبلية وعرة وتحتاج إلى الكثير من العمل والجهد الكبير لشق هذا النفق ليكون حلقة الوصل الجديدة والتي ستربط الطريق الساحلي القادم من العقة إلى منطقة شرم بعيدا عن الطريق الساحلي القديم الذي سيتم استبداله بهذا الطريق الجديد.
كما يستفيد من الطريق والنفق الجديدين اللذين أمر صاحب السمو رئيس الدولة بإقامتهما ضمن مبادراته الرائدة عدد كبير من سكان المنطقة يصل إلى حوالي 50 ألف نسمة من مجموع عدد سكان الفجيرة 177 ألف نسمة مع المقيمين بالإضافة إلى أكثر من 20 ألف نسمة من سكان مدينة خورفكان قد يستفيدون جميعا من الطريق الجديد ذهابا وإيابا إما للعمل أو للتنزه في منتجعات العقة أو للدراسة وغيرها من الأغراض .
ووفقا لإحصاءات هيئة الفجيرة للسياحة والآثار فإن عدد زوار الفجيرة العام 2012 الماضي وصل إلى 1.2 مليون سائح فإن كثيرا من هؤلاء يقصدون مناطق العقة السياحية والمنتجعات المنتشرة بها بهدف الاستجمام والتنزه، وبالتالي فإن الطريق الجديد سوف يقدم خدمات جليلة لإمارة الفجيرة ومدن خورفكان ودبا الفجيرة والحصن وسيساعد كثيرا على إحداث نهضة سياحية واقتصادية بالإمارة.
مشاريع كبرى
وقال عبد الله جعفر محمد لقد عودنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه منذ أن تولى سدة الحكم على تشييد المشاريع الكبرى التي تحدث نقلة نوعية كبيرة في حياة كل مواطن كما كان يعودنا دائما المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مؤسسة مدرسة البر والخير والإنسانية والحب الكبير والولاء لهذا الوطن ولشعب الإمارات.
وأضاف أن هذا الطريق والنفق يعدان من أهم المشاريع في المنطقة وربما لا يعرف قيمتهما إلا من يستخدم هذا الطريق يوميا ويشعر بالمعاناة وقد جاء الفرج على يد قائدنا ليجد لنا البديل السهل والمريح.
وقال عبد الرحمن أحمد الحمودي نشكر صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله على تلك المبادرة الطيبة التي قدمها لنا وسجلت ضمن مبادراته الكريمة في سجله الناصع ونعاهده على الولاء والحب للوطن والحفاظ على مكتسباته.
وأضاف الحمودي الطريق سيكون من الطرق الحديثة والمتطورة وسيكون عوضا عن طريق شرم الساحلي الذي كانت الحوادث تقع عليه نظرا لضيق الطريق وعدم وجود الإنارة المناسبة عليه، خاصة في المنطقة الواقعة بين آخر البدية وبداية منطقة شرم .
ولعل إنشاء طريق جديد سوف يرحم الآلاف من المواطنين والمقيمين من الطريق القديم الضيق والذي كان يسبب المعاناة الشديدة خاصة لمستخدميه يومياً.
وقال شامس ناصر المزروعي طريق دبا/ خورفكان من الطرق الحيوية والمهمة ليس فقط في المنطقة، ولكن على مستوى الدولة بشكل عام لأنه يربط مدينة دبا ودبا الحصن وخورفكان بالفجيرة، ومن ثم بالدولة، حيث يوجد طريق الشيخ خليفة المار بالفجيرة إلى دبي والشارقة وأبوظبي، وهو من الطرق المقامة ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لتطوير المناطق.
وتوجد على الطريق المدارس والمؤسسات والدوائر الحكومية المحلية والاتحادية كما توجد المرافق الخدمية مثل المراكز التجارية والأسواق الأخرى التي تستوجب استخدام هذا الطريق للوصول إليها.
المواسم والأعياد
وقالت خلود حميد الكندي لست من المستخدمين لشارع البدية / شرم باستمرار ولكن أستخدمه في بعض الأحيان في المواسم والأعياد المختلفة لكوني أسكن في مدينة الفجيرة وعملي في المدينة وأحيانا أذهب إلى دبا، حيث الفنادق والمنتجعات عندما أكون مع أسرتي في رحلة للتنزه وعندما نعود ليلا نجد طريق البدية / شرم في حالة إظلام تام، كما انه من الطرق الضيقة جدا لأنه مشيد على حارتين فقط، وتمنيت وقتها لو أن يتم إعادة تطوير وتحديث وإنارة هذا الطريق بالشكل الذي يتماشى مع النهضة الحديثة للدولة.
وأكدت الكندي كنت واثقة أن تعبيد الطريق وتحديثه سيتم يوما ما وها أنا أقرأ عن مشروع جديد لاستبدال هذا الشارع في الأساس بآخر أحدث وأفضل من الناحية التطويرية والتنظيمية ومن ناحية الأمان على الطريق فشكرا لقيادتنا الحكيمة أن وجهت المسؤولين لإقامة هذا الطريق الذي سيكون بحق مفخرة لنا جميعا.
أما صالح عيد الصريدي فقال ما تقدمه لنا القيادة من مشاريع ضخمة تكلف المليارات من الدراهم ليس على مواسم ولكن بشكل يومي أو أسبوعي يحسب لها في ضمير الأمة وفي وجدان وقلب أبنائه من المواطنين الحريصين كل الحرص على هذه القيادة الشجاعة والنادرة في هذا الزمن.
وأضاف أنا شخصيا من المستفيدين من المشروع الجديد، خاصة أن دوامي اليومي في البدية وأنا أسكن منطقة ضدنا وبالتالي سيكون هذا الطريق هو طريق الذهاب والإياب يوميا ولن يكون هناك بديل غيره، كما سنشعر بالراحة التامة مع بداية عمل الطريق، خاصة أنه يتخلله نفق بطول 550 مترا وهذا سيسهل علينا كثيرا في التنقل من منطقة جبلية تستغرق منا وقتا طويلا لاجتيازها حيث إن النفق سوف يختصر الطريق ومن ثم الوقت.
وقال داود جمعة راشد في الحقيقة يقف الإنسان عاجزا عن تقديم الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وقد كثرت كثيرا مبادراته ومكرماته الغالية على قلوبنا فمنذ سنوات ونحن نسمع ونرى مبادرات لإقامة المساكن الشعبية الجديدة ومد الطرق وتشييد المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية في كل مكان بأرض الدولة ولم يمض يوما علينا إلا ويفاجئنا صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله ورعاه بأحد المشاريع الحيوية ولعل آخرها بالأمس مشروع طريق العقة/ شرم/ خورفكان ونشكر سموه عليه وعلى اهتمامه البالغ بمشكلاتنا وهمومنا والعمل على حلها.