الإمارات

مواطنون: مبادرات رئيس الدولة تدفع عجلة التنمية وتحقق الاستقرار

مساكن للمواطنين في إمارات الدولة بتوجيهات من القيادة الرشيدة (الاتحاد)

مساكن للمواطنين في إمارات الدولة بتوجيهات من القيادة الرشيدة (الاتحاد)

ثمن مواطنون مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، التي تستهدف توفير العيش الكريم لأبناء الواطن، وتطوير البنية التحتية في مختلف إمارات الدولة، مؤكدين أن إقرار لجنة متابعة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، خلال اجتماعها الذي عقدته أمس الأول، ترسية عدد من المشاريع الحيوية بتكلفة 298 مليون درهم، تشمل مشروع طريق ونفق دبا - خورفكان الدائري بين شرم والعقة، ومشاريع بناء 93 مسكناً للمواطنين وتوريد أجهزة لوزارة الصحة، وغيرها من المشاريع، يأتي في إطار حرص القيادة الرشيدة على رفاهية أبناء الوطن، وتلبية متطلباتهم، والنهوض بالمجالات التعليمية والصحية والاقتصادية والاجتماعية، وكذلك البنية التحتية في مختلف مناطق الدولة؛ بهدف توفير الحياة الكريمة والرفاهية للمواطنين والمقيمين.
وقال مواطنون، إن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة تحفز المواطن على بذل المزيد من العمل والعطاء من أجل رفعة الوطن، وأن توافر المسكن الملائم يخفف الأعباء المادية عن كاهل المواطن، ويحقق له حياة مستقرة وأسرة متماسكة بعيداً عن ضغوط المعيشة، كما أن إنشاء طرق جديدة يسهل حركة السير والمرور، ويساعد السائقين على الانتقال من مكان إلى آخر دون عناء.
وأشار مواطنون، إلى أن الحكومة الرشيدة حريصة على جعل المواطن أكثر سعادة واستقراراً بين أفراد أسرته، وتسعى إلى تعزيز الاستقرار الأسري، والدفع بعجلة التقدم والازدهار نحو الأفضل من أجل الارتقاء بالحياة المعيشية للمواطنين، وذلك من خلال مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة المتواصلة.
الأب الحنون
وقال المواطن ناصر سعيد آل علي، إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، يسير على نهج والده المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، الذي كرس حياته لإسعاد شعبه وخدمة وطنه، حيث كان يلتقي بالمواطنين في مختلف مناطق الإمارات، ويحرص على تلبية احتياجاتهم، لافتاً إلى أن هذا ما نراه الآن في القائد والأب الحنون على أبنائه المواطنين.
وأضاف، أن إنشاء مساكن جديدة للمواطنين في مختلف مناطق الدولة، سيحل مشكلة السكن التي تعانيها معظم الأسر المواطنة، كما ستحقق لهم الرفاهية والترابط الاجتماعي، اللذين يكفلان يسر العيش والراحة لكل عائلة، لافتاً إلى أن القيادة الرشيدة تبذل جهوداً كبيرة من أجل توفير الحياة الكريمة لأبنائها المواطنين، وتسعى لتحقيق الرفاهية لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.
وأكد أن بناء مسكن جديد أصبح صعباً بالنسبة للمواطنين من ذوي الدخل المحدود، خصوصاً في ظل ارتفاع أسعار مواد البناء، مؤكداً أن أقل سعر يطلبه المقاول لإنشاء منزل يضم 4 غرف مع خدماته يصل إلى مليون درهم، وهذا المبلغ لا يمكن للمواطن توفيره، مشيراً إلى أن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة جاءت في وقتها لتخفف على المواطنين الأعباء المادية، وتساعدهم على مواصلة حياتهم دون ضغوط أو مشكلات اجتماعية أو اقتصادية، وأن سموه لا يتوقف عن عطاءاته لأبنائه المواطنين، وأنه دائماً يقدم لهم مبادرات طيبة، وثمينة من أجل إسعادهم وتحقيق الحياة الكريمة والرفاهية لهم.
جهد وإخلاص
وقال المواطن خالد راشـد آل علي، إن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، جاءت من أجل توفير الحياة الكريمة للمواطنين ودعمهم في شتى المجالات وعلى الصعد كافة، لافتاً إلى أن سموه يعمل بكل جهد وإخلاص لإسعاد أبنائه المواطنين ورسم البسمة على وجوههم، داعياً الله عزو جل أن يحفظ سموه من كل مكروه ويجعل أعماله الخيرة في ميزان حسناته.
وأضاف، أن إنشاء مساكن جديدة في مختلف مناطق الدولة، يعزز الاستقرار الأسري للمواطنين، ويدفع بعجلة التقدم والازدهار نحو الأفضل لرفعة الوطن والارتقاء بالحياة المعيشية للمواطنين، لافتاً إلى أن مبادرات سموه ستكون داعماً حقيقياً لمواجهة أعباء الحياة اليومية، حيث إن توافر المسكن الملائم يعتبر من أسس الاستقرار الأسري والتلاحم الاجتماعي بين أفراد الأسرة.
وأشار إلى أن توجيهات ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتنفيذ المشاريع الحيوية التي تصب في مصلحة المواطن والوطن، تجسد حرص واهتمام القيادة الرشيدة على توفير الحياة الكريمة للمواطنين، مشيراً إلى أن حكومة الإمارات سخرت الإمكانات والطاقات كافة لاستكمال تطوير البنى التحتية في جميع المناطق والارتقاء بالخدمات الأساسية، وضمان قدرتها على توفير وتعزيز مقومات الحياة الكريمة للأسرة المواطنة.
وأشاد بالجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، في توفير احتياجات المواطن من سكن وبنية تحتية وخدمات متنوعة، لها الأثر الإيجابي على المجتمع.
وقال المواطن محمد عبدالله، إن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، السخية والمتواصلة، تؤكد حرص سموه على النهوض بالدولة، وتحقيق حياة مستقرة وكريمة لأبنائه المواطنين، لافتاً إلى أن المبادرات المتنوعة تعزز من التنمية الوطنية، وتغرس حب الوطن في نفوس الأبناء.
وأشار إلى أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قدم لشعبه الكثير من الإنجازات والمشاريع التطويرية التي تخدم المواطن والوطن، وترفع من مستوى الحياة المعيشية في الدولة، مشيراً إلى أن مبادرات وعطاءات سموه لا تنقطع، ويستفيد منها المواطن والمقيم.
وأكد أن مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، كان اهتمامه الأول بناء الإنسان، ومن خلال ذلك يكتمل بناء الحضارة، التي تستمد جذورها من الإرث الحضاري المجيد، مؤكداً أن وتيرة النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة تسابق الزمن لتحقق الهدف المنشود في ظل القيادة الرشيدة، التي لم تقف عند حدود، بل مستمرة في جعل الدولة في مصاف الدول المتقدمة.
وأضاف أن مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بإنشاء مساكن جديدة في مختلف مناطق الدولة، جاءت في وقتها، حيث إنها ستعزز الاستقرار الأسري، وتدفع بعجلة التقدم والازدهار نحو الأفضل لرفعة الوطن والارتقاء بالحياة المعيشية للمواطنين، كما أنها ستحقق لهم حياة مستقرة وأسرة متماسكة.
ولفت إلى أن الدولة تسير بخطى ثابتة ومتقدمة في المجالات الاجتماعية والتعليمية والصحية والاقتصادية وغيرها، وذلك بفضل استراتيجية وأهداف القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، التي تهدف إلى توفير الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين.
مبادرات الإسكان
وقال المواطن علي عبيد: “إن المبادرة الجديدة تعكس تفاني قيادتنا الرشيدة في سبيل تلبية احتياجات المواطنين، وعدم اكتفاء صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بوجود برنامج الإسكان والمؤسسات الإسكانية الأخرى في الدولة، وإنما نجد سموه حريصاً على أبنائه المواطنين في مختلف مناطقهم، والدليل تواصل مبادرات الإسكان من سموه لتغطي مختلف المناطق.
أما المواطن محمد المنصوري، فقال: “نشكر قيادتنا الرشيدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على توفير المساكن الملائمة لأبنائها المواطنين في مختلف مدن الدولة، ونلمس جميعاً حرص الحكومة على تلبية الاحتياجات الفعلية للمواطنين بعدم الاكتفاء بإنشاء المساكن، وإنما بالحرص على تشييد المساكن العصرية ومراعاة المعايير كافة التي تجعل هذه المساكن مناسبة للأسر بمختلف أحجامها، وجعلها مناسبة للتوسعة مع زيادة احتياجات الأسر”.
مبادرات القيادة
وقال المواطن عبدالله الحمودي، إن المبادرة الجديدة التي تأتي ضمن سلسلة من مبادرات القيادة الرشيدة، ليست غريبة على دولتنا، منذ عهد القائد المؤسس، فقد لمسنا حرص المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” على أبنائه المواطنين وجهوده المضنية لتوفير المسكن الملائم للمواطن، منذ قيام الاتحاد، واليوم يكمل أبناء زايد مسيرته العطرة، فنجد صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، يوجه باستمرار بتشييد المساكن الحديثة بأعلى المواصفات المتطورة التي توصل إليها قطاع البناء.
وقالت المواطنة عائشة الحمادي: “لقد تغيرت مفاهيم المساكن الشعبية بشكل كلي، حيث كان الجميع في الماضي ينظر إلى المسكن الحكومي على أنه مسكن صغير ومتواضع، إلا أن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، غيرت هذه المقاييس كلياً، حيث تشيد المساكن الحكومية على شكل فلل بأعلى المواصفات وأحدثها يعكس صورة مشرفة للمساكن الحكومية”.
أما المواطنة فاطمة النقبي، فقالت: “نشكر والدنا وقائدنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على توجيهاته السامية بتوفير وبناء مساكن للمواطنين في مختلف مناطق الدولة، ما يعزز استقرار الأسرة المواطنة وتماسكها”، لافتة إلى أن المسكن المناسب يساعد رب الأسرة على تنشئة أبنائه تنشئة سليمة بعيدة عن منغصات الحياة.
تقدم الأمم
ويرى عبدالله النقبي، أن الإماراتي سعيد بانتسابه لدولة تضع الإنسان في أولى اهتماماتها، وتستثمر بمواطنيها لإدراكها أن المواطن هو اللبنة الأولى لنجاح وتقدم الأمم، وقال: توفير الدولة المسكن المناسب للمواطن، يساعده كثيراً في تجنب الاستدانة من البنوك والدخول في متاهات مالية صعبة، بل تسعى الدولة من خلال توفير المسكن إلى توجيه المواطن نحو تربية أبنائه وتوفير مستلزماتهم الحياتية الأخرى.
وقال محمد الزيودي: “أعتقد أن المساكن المتطورة الجديدة التي أعلنت عنها لجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، تلبي احتياجات الأسرة المواطنة بمختلف فئاتها، حيث تستطيع الأسر الكبيرة أن توسع في المسكن حسب احتياجاتها، وذلك توافقاً لما أعلنته الجهات المختصة بأن هذه المساكن قابلة للتوسعة وملبية للاحتياجات الفعلية للأسر الكبيرة ومتعددة الأفراد في المستقبل”.
خطوة صائبة
ويشير المواطن عبدالله اليماحي إلى أن جهود الحكومة كبيرة في رفع المستوى المعيشي للمواطنين، وقال: “المبادرة الجديدة تعمل على توفير الاستقرار لعدد كبير من الأسر، وبنظري أن احتياجات الإسكان في الدولة ضخمة جداً، ولكن في المقابل نجد الحكومة تعمل بجهد كبير من خلال المبادرات المستمرة ومؤسسات الإسكان الاتحادية والمحلية على تلبية هذه الاحتياجات الفعلية في هذا القطاع الحيوي والمهم”.
وقالت المواطنة علياء الحوسني: “نشكر والدنا القائد صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، على متابعته المستمرة لأحوال أبنائه المواطنين، وهي بالفعل خطوة صائبة أثلجت صدور المواطنين؛ لأنها ستضع حلاً نهائياً لمشكلة السكن لأعداد كبيرة من الأسر”.
نهر متدفق
وقال المواطن علي عبدالله، إن القيادة الرشيدة للدولة وفرت للمواطنين كل سبل العيش الكريم، سواء في المسكن أو الخدمات، كما وفرت فرص العمل المناسبة، مشيراً إلى أن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ولقاءات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بالمواطنين وتلمسه احتياجاتهم، وتلبية متطلباتهم، تذكر بزيارات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، الذي كان يحرص دائماً على الالتقاء بالمواطنين في مناطقهم، والسؤال عن احتياجاتهم.
وثمن أحمد عبيد، مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قائلاً: “إن الله أنعم علينا بقيادة رشيدة لم تضع بينها والشعب حاجزاً”، لافتاً إلى أن متابعة احتياجات المواطنين من خلال التواصل معهم والالتقاء بهم من قبل القيادة الرشيدة، خاصة الزيارة التي قام بها سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي تعزز مفهوم الولاء والانتماء للوطن، وترسخ الهوية الوطنية لدى المواطنين.
القيادة الحكيمة
من جـانبـه، أكـد إبراهيـم القاضي، أن مبادرات القيادة الحكيمة في الدولة تصب جميعها في تحقيق الرفاهية والحياة الكريمة والآمنة للمواطنين، وأن المبادرة الأخيرة في سرعة تنفيذ الفلل السكنية الجديدة جاءت لتساند جهود بناء أسر تنعم بالاستقرار والرفاهية لأبنائها، بعيداً عن ضغوط الحياة اليومية.
ولفت إلى أن الإمارات تأتي في مصاف الدول التي تقدم الدعم لمواطنيها في مناحي الحياة كافة، خاصة فيما يتعلق بالتعليم والصحة وتوفير المسكن، إضافة إلى منح الزواج وإيجاد فرص العمل، وغيرها من متطلبات الحياة الأساسية الكريمة التي تحقق طموحات أبناء الوطن.
وعبر المواطـن خالد سـالم عبيـد، عـن فخـره الكبير بنهـج القـيـادة الرشـيـدة، مـؤكداً أن صاحب السمو الشيخ خليفـة بن زايـد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قدم لشعبه الكثير من الإنجازات والمشاريـع التطويريـة التي تخدم المواطن والوطـن، وترفع من مستوى الحياة المعيشية في الدولة، لافتاً إلى أن مبادرات وعطاءات سموه لا تنقطع عن أحد، حيث تشهد البلاد يومياً إطـلاق مبـادرة أو مشروع جديد يصب في مصلحة المواطن.
معدلات الرفاهية
وأعرب خميس عبدالله عن عظيم شكره وتقديره إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على مكرمته السخية التي تشكل في جوهرها مبادرة نوعية تضاف إلى كم مبادراته التي تؤكد مدى حرصه واهتمامه الدائمين بهموم ومشكلات أهله وسعيه الدؤوب لحلها، وتطلعه المستمر لتحقيق أعلى معدلات الرفاهية لأبناء شعبه وراحتهم بتوفير المسكن الملائم لهم ولأبنائهم.
أما الدكتورة آمنة خليفة، فأشارت إلى أن المبادرة الغالية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ليست جديدة، بل تضاف إلى العديد من المكرمات التي منحها سموه لأبنائه المواطنين لينعموا بالاستقرار وتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، الأمر الذي ينعكس بشكل مباشر على نواحي حياتهم كافة، ويدفعهم إلى بذل المزيد من أجل تنمية الوطن والارتقاء به، ونحن تعودنا من سموه على هذه المكرمات التي تدخل السرور على قلوب أبناء هذا الوطن.
من جانبه، أكد عبدالله سلطان أن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تؤكد اهتمام سموه بضرورة تأمين أعلى مستويات العيش الكريم، ونشر مظلة الخدمات في مناطق الدولة كافة، بما يؤمن مقومات التنمية المتوازنة، ويسهم في رفع المستوى المعيشي والاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، ويضمن الحياة الكريمة والاستقرار الأسري لهم.
وأشار إلى أن المبادرة الجديدة، واحدة من عطاءات سموه التي شملت مختلف مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية، ولا شك في أن توفير السكن اللائق لأبناء الدولة سوف يسهم في حركة التنمية الوطنية الشاملة التي تشهدها الدولة، ما يعزز من الانتماء والولاء للوطن.
وقالت المواطنة شيخة الجنيبي: «أتوجه بالشكر الجزيل إلى صاحب السمو رئيس الدولة على هذه المبادرات التي تُدخل الفرحة إلى قلوبنا، خاصة أن تنفيذ 93 مسكناً للمواطنين سوف يخفف عن كثير من الأسر التي تحتاج إلى المساكن المناسبة خاصة الأسر التي تتعرض بيوتها للانهيار والتشقق المستمر، وليس لديها استطاعة لترميمها.