الإمارات

«المرور»: لا تغيير على هامش السرعات في شارع الخليج العربي

أحد الرادرات الجديدة في أبوظبي (أرشيفية)

أحد الرادرات الجديدة في أبوظبي (أرشيفية)

نفى العميد مهندس حسين أحمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، ما تناقله بعض الأفراد في المجتمع عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول إلغاء هامش السرعة على شارع الخليج العربي، داعيا جمهور السائقين بعدم الالتفات لمثل هذه الشائعات وضرورة التأكد قبل نشر هذه الرسائل التي تؤدي لإرباك السائقين على الطرق.
وأكد أن السرعات المقررة على شارع الخليج العربي لم تتغير وكما هي 100 كيلومتر بالإضافة إلى هامش السرعة 20 كيلومترا، حيث إن الرادارات التي تم تركيبها في الشارع والرادارات الموجودة حاليا تضبط السائقين الذين يقودون سياراتهم على سرعات أعلى من 120 كيلومترا.
ودعا العميد الحارثي أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين إلى الالتزام بالسرعات القانونية حفاظا على سلامتهم وليس خوفا من المخالفات، حيث إن الهدف من الرادارات هو الحد من الحوادث التي ينتج عنها الإصابات الجسيمة التي تؤدي للإعاقة أو للوفاة، وفقا لاستراتيجية المديرية التي تأتي تماشيا مع أهداف الرؤية الاستراتيجية أبوظبي 2030 للقضاء على وفيات حوادث الطرق.
وأضاف أن مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي لا يمكن أن تقوم بتغيير السرعات بدون إعلام الجمهور من خلال اللوحات المبينة للسرعات على الطرق علاوة على الحملات الإعلامية من خلال مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية بهدف زيادة وعي الجمهور قبل اتخاذ أي خطة من شأنها تعديل السرعات أو إلغاء هوامش سرعات ضبط الرادارات.
وأشار إلى أن الرقابة على الطرق مستمرة وعلى مدار الساعة من خلال الدوريات العسكرية والمدنية لضبط المخالفين من السائقين الذين يتجاوزون السرعات القانونية المحددة أو الذين لا يلتزمون بقواعد القيادة الآمنة الأمر الذي يمكن أن يشكل خطرا على السائقين الآخرين.
وكانت مديرية المرور والدوريات بأبوظبي قد فعّلت 15 راداراً جديداً ودخلت الخدمة مؤخرا، منها 7 رادارات تم تركيبها على طريق ومداخل ومخارج نفق الشيخ زايد”السلام سابقا” بجانب 7 رادارات أخرى تم تركيبها على امتداد شارع الخليج العربي وعلى مداخل ومخارج نفق بينونة ورادار آخر في منطقة شاطئ الراحة.
وتعمل مديرية المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي على تركيز الرقابة من خلال الرادارات الثابتة والمتحركة في الطرق الداخلية والخارجية والمناطق السكنية على مستوى الإمارة، علاوة على تركيب عشرات من كاميرات الفيديو الرقمية على الإشارات الرئيسية والتي تعمل على مدار الساعة لرصد وتتبع المخالفين وضبطهم.
يذكر أن المديرية كانت قد نفذت المرحلة الأولى في العام الماضي ثم يليها المرحلتان الثانية والثالثة لإضافة أعداد من الرادارات الجديدة والمتطورة التي سيتم توزيعها على الطرق التي تشهد كثافة مرورية، لا سيما التي يمكن أو تزيد عليها الحوادث والتي لابد من العمل على ضبطها من خلال الرادارات، وذلك ليصل عدد الرادارات إلى 275 رادارا على مستوى الإمارة.