الاقتصادي

«دبي العالمية للعقار» تنجز «جوهرة الخور» باستثمارات 4 مليارات درهم في 2018

رسم تخيلي للمشروع   (من المصدر)

رسم تخيلي للمشروع (من المصدر)

يوسف العربي (دبي)

تعتزم شركة دبي العالمية للعقار استكمال مشروع «جوهرة الخور»، والذي تصل تكلفته الاستثمارية إلى 4 مليارات درهم، خلال العام 2018، بحسب عماد إلياس، المدير التنفيذي في شركة دبي العالمية للعقارات، الذي أكد أن الهدوء النسبي بالقطاع العقاري في الإمارات (مؤقت) متوقعاً معاودة النشاط 2017.
وقال إلياس في حوار مع «الاتحاد» إن المشروع يعد الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط حيث يضم 5000 غرفة فندقية جديدة تتفاوت بين الفنادق فئة خمسة نجوم والفنادق الاقتصادية من فئة أربع وثلاث نجوم، وهو الأمر الذي يسهم في تحقيق خطط دبي الطموحة للعام 2020.
وأضاف أن شركة دبي العالمية للعقار استكملت 75% من مشروع «جوهرة الخور»، حيث اكتمل تنفيذ الأعمال الإنشائية لكل الطوابق مع إنشاء الهيكل والتقسيمات الداخلية، متوقعاً تسليمها في أغسطس 2017.
وأوضح أن التكلفة الاستثمارية للعمليات الإنشائية للمشروع، والتي تصل إلى نحو 4 مليارات درهم غير شاملة قيمة الأرض التي تقع في أكثر المناطق تميزاً في دبي، لافتاً إلى أن الشركة المطورة «دبي العالمية للعقار» ستتولى تمويل المشروع ذاتياً بالإضافة إلى عدد آخر من البنوك.
وقال إلياس إن مساحة المشروع تبلغ قرابة 125,675 ألف متر مربع حيث يطل على خور دبي من جهة «ديرة»، وتحديداً بين جسر المكتوم والجسر العائم، كما يضم المشروع أكبر بركة سباحة في الشرق الأوسط بطول 800 متر وعرضها يتفاوت بين 10 أمتار و30 متراً.
ونوه بأنه تم وضع حجر الأساس للمشروع والمباشرة بأعمال البنية التحتية لهذا المشروع بأكمله من تسع سنوات حيث يتضمن نحو 6000 موقف سيارات ويحتوي على 4 طوابق تحت سطح الأرض.
وأوضح أن المشروع يقدم تقنيات جديدة للمرة الأولى حيث يمكن للزائر للمشروع بعد اكتماله ذكر اسم الوجهة التي يقصدها (محل، مطعم، شاطئ)، ومن ثم يتم إرشاده آلياً بالطريق لإيجاد المصعد الذي يوصله إلى مقصده مباشرة، منوهاً بأن هذه العملية تتم من خلال تقنيات تم تطويرها خصيصاً للمشروع وتطبق للمرة الأولى في العالم.
وإلى جانب ذلك سيحتضن المشروع أول شاطئ رملي على خور دبي قامت بتطويره شركة عالمية لديها ابتكارات خاصة في مجال تجهيز الشواطئ وإنشاء البحيرات الصناعية.
وقال إلياس «يحظى قاطنو وزائرو المشروع بالعديد من المزايا الفريدة بفضل البنية التحتية الهائلة التي تم تنفيذها لتحقيق أعلى درجات الرفاهية والراحة، حيث تم ربط المشروع بنفقين أحدهم للوصول إلى «نادي دبي الجولف»، والثاني للوصول إلى مركز تسوق «ديرة سيتي سنتر».
وقال إن المرحلة الأولى للمشروع تتضمن إنشاء فندق من فئة 5 نجوم الذي يحتوي على 438 غرفة، و4 أبراج سكنية لشقق فندقية يبلغ عددها 756 غرفة، بالإضافة إلى 20 مطعماً وبحيرة اصطناعية وشاطئاً داخلياً على امتداد المشروع ومارينا لليخوت تتسع لنحو 65 موقفاً.
وفي المقابل أوضح إلياس أن نسبة الإنجاز بالمرحلة الثانية بلغت حتى الآن نحو 20% تمهيداً لافتتاحها خلال العام 2018، حيث تشمل هذه المرحلة فندق فئة أربع نجوم بسعة 403 غرف، بالإضافة إلى فندق آخر فئة ثلاث نجوم بسعة 405 غرف، فضلاً عن برجين سكنيين متصلين يضمان 389 وحدة سكنية.
وأوضح أن الفنادق والوحدات السكنية ومساحات التجزئة بمشروع جوهرة الخور لن تطرح للبيع حيث سيتم إدارة الفنادق من قبل الشركة التي تم تأسيسها لهذا الغرض، فيما سيتم طرح مساحات التجزئة للإيجار مطلع العام 2016.
وأضاف أن شركة دبي العالمية للعقار قامت بتأسيس شركة جديدة لإدارة الفنادق باسم «روضة»، لافتاً إلى أنه سيتم إطلاق خمس علامات مختلفة تحت مظلة الشركة الفندقية لتتناسب مع مختلف أنواع وفئات الفنادق ابتداءً من الفنادق الاقتصادية فئة ثلاث نجوم وصولاً للفنادق الفاخرة فئة خمس نجوم.
ونوه بأن شركة «روضة» ستسعى من جانبها إلى توسيع عملياتها في دبي من خلال إدارة فنادق أخرى خارج مشروع جوهرة الخور، لافتاً إلى أن الشركة بدأت بالفعل في إدارة فندقين أحدهما في جميرا والثاني في منطقة «JBR»، كما أن شركة روضة بصدد العمل على تطوير مشاريع أخرى مثل منتجع سياحي كبير على شاطئ الجميرا ومشروع آخر في منطقة القرهود وشقق فندقية في عود ميثاء كموقع متميز، وقال إن أهم ما يميز هذا المشروع عن غيره من المشاريع العقارية في دبي أنه المشروع الفندقي الأضخم في دبي، كما أنه يتميز بموقعه الفريد والمطل على «خور دبي» الذي يمثل الرمز التاريخي والحضاري، كما أن المشروع سيعمل على إعادة أحياء هذه المنطقة التاريخية حيث راعت التصاميم المعمارية قدم هذه المدينة ليبقى المشروع راسخاً على جانبي هذا الممر المائي الساحر ليصبح من أهم معالم دبي السياحية.
ونوه بأن المشروع يتضمن أيضاً مرافق ووحدات سكنية تلبي جميع متطلبات المسافر سواء للعمل أو لرحلة استرخاء مع أفراد الأسرة مع المحافظة على توفير أعلى درجات الجودة للنزلاء أو المتساكنين الكرام من حيث الجودة والرضا.
وقال إن شركة «دبي العالمية للعقار» تركز في الوقت الراهن على تنفيذ مشروع جوهرة الخور باعتباره مشروعاً أيقونياً يسهم في تلبية احتياجات دبي العاجلة قبل انعقاد الفاعلية العالمية الكبرى «إكسبو 2020».
ونفى إلياس أن يتسبب المشروع الذي يضيف نحو 5000 غرفة فندقية إلى القطاع الفندقي في دبي في إحداث فائض في المعروض، مشيراً إلى أن الغرف الفندقية التي سيتم طرحها بالمشروع تتميز بالتنوع الكبير حيث تلبي الاحتياجات المختلفة لجميع الشرائح السياحية ابتداءً من سياحة الأعمال حتى سياحة العائلات وغيرها.
وقال إن إمارة دبي تجاوزت العديد من الأزمات التي مرت بالمنطقة والعالم خلال العقود الماضية، ومن ثم فإن الجميع يثق بقدرة الإمارة على الاحتفاظ بريادتها في مجالات السياحة والفنادق والترفيه.
وأوضح أن الهدوء النسبي الراهن في الطلب بالقطاع العقاري مؤقت، حيث تشير التوقعات لمعاودة النمو مطلع العام 2017 وصولاً للذروة بحلول العام 2020 موعد استضافة معرض إكسبو 2020.