الاقتصادي

بنوك بالدولة تلجأ لإضافة مميزات جديدة في بطاقاتها الائتمانية

بطاقات ائتمانية (أرشيفية)

بطاقات ائتمانية (أرشيفية)

حسام عبد النبي (دبي)

تتسابق بنوك عاملة في الدولة على إضافة مميزات جديدة لبطاقاتها الائتمانية، للحفاظ على حصتها السوقية، والسماح للعملاء باستبدال البطاقات القديمة بالبطاقات الجديدة، لزيادة ولائهم واستمرارهم في استخدام البطاقات الائتمانية. وبحسب رصد أجرته «الاتحاد» للجديد في مجال البطاقات الائتمانية فإن أحدث المميزات التي تتضمنها البطاقات هي تقنية الدفع غير التلامسي التي تسرع زمن عملية الشراء بالبطاقة عبر الإعفاء من إدخال رمز التعريف الشخصي، وإتمام المعاملة بمجرد التلويح بالبطاقة فقط أمام جهاز قارئ البطاقات. كما حاولت بعض البنوك التغلب على مشكلة الرفض غير المبرر للشراء بواسطة البطاقات الائتمانية خارج الدولة، باعتماد خدمة «التحقق من الموقع»، فيما أعلنت بنوك أخرى تقديمها بطاقات مسبقة الدفع يتم إصدارها وتفعليها فوراً في العالم للمرة الأولى. كما أن من التوجهات الجديدة أيضاً منح حملة البطاقات مزايا مغرية، مثل فرصة العيش لمدة عام كامل من دون تسديد قيمة الإيجار وفواتير المياه والكهرباء أو من دون دفع الرسوم الدراسية السنوية لأطفالهم أو الحصول على احتياجاتهم من الوقود أو البقالة لمدة عام كامل مجاناً، علاوة على مضاعفة نقاط برنامج المكافآت، والحصول على برنامج المكافآت الحصرية في سلاسل الفنادق أو المطاعم أو عند سداد الرسوم الدراسية.

الدفع غير التلامسي
وقال سانجاي مالهوترا، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد، في بنك دبي الإسلامي: «إن أحدث التوجهات في البطاقات الائتمانية يتمثل في تقنية الدفع غير التلامسي التي تسمح لحملة البطاقات إجراء المعاملات بسرعة وسهولة فائقة وبأقصر فترة ممكنة»، مؤكداً أن البنك يسمح حالياً لحملة البطاقات بتقديم طلب لاستبدال بطاقاتهم الحالية بهذه البطاقة الجديدة للاستفادة من مزاياها المتقدمة.
وأشار مالهوترا، إلى أن مميزات تلك البطاقات أنها تشمل إجراء التعاملات ذات القيمة المنخفضة من دون إدخال رمز التعريف الشخصي (PIN) أو التوقيع على الإيصال عند الشراء بقيمة من دون 300 درهم، ما يقلل زمن انتظار المتعاملين عند صندوق الدفع، ويسمح في الوقت نفسه للتجار بتلبية حاجات عدد أكبر من العملاء بمزيد من الفعالية، موضحاً أنه عند استخدام بطاقات فيزا «باي ويف» يمكن فقط التلويح بالبطاقة أمام نقاط البيع أو أجهزة قراءة البطاقات من دون تسليم البطاقة عند نقطة البيع.
وذكر مالهوترا، أن تقنية فيزا «باي ويف» متوافرة على البطاقات الائتمانية وبطاقات الخصم، ويمكن تفعيلها كذلك على الهواتف المتحرّكة، وتحمل البطاقات التي تعمل بهذه التقنية علامة غير تلامسية مميّزة وشعار فيزا «باي ويف»، إلى جانب هوائي صغير مدمج في البطاقة أو الهاتف يرسل بيانات الدفع بأمان من وإلى القارئ غير التلامسي، مشيراً إلى أن البطاقة تتسم بمستويات أمنية عدة، أولها أنها تعمل فقط عندما تكون المسافة الفاصلة بينها وبين قارئ البطاقات لا تزيد على 4 سم، وفضلاً عن ذلك لا يستطيع جهاز «باي ويف» معالجة سوى عملية واحدة.
وفي الإطار نفسه، أكد دينيش شارما، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد لمنطقة الشرق الأوسط في «سيتي بنك» أن البنك أطلق تكنولوجيا الدفع من دون تماس على بطاقات «سيتي ماستركارد» الائتمانية في الإمارات، من أجل تعزيز تجربة الإنفاق الاستهلاكي، ودعم تطور الإمارات لتصبح إحدى الدول المتقدمة من الناحية التكنولوجية.
وقال: «إنه من خلال التقنية الجديدة يمكن إتمام عمليات الدفع التي لا تتجاوز مبلغ 100 درهم عبر نقرة بسيطة من دون إدخال رقم التعريف الشخصي (PIN)، في حين يجب إدخال هذا الرمز عند إجراء عمليات شراء أكبر»، مشيراً إلى أنه لإجراء عملية الدفع من دون تماس، يقف حملة البطاقات ببساطة أمام الأجهزة الطرفية حاملين بطاقاتهم التي لا تحتاج للمس، ليتلقوا تأكيداً فورياً بإتمام عملية الدفع».
وأشار شارما، إلى أن البطاقة التي تستخدم التقنية الجديدة لا تتعرض لأي احتكاك مادي مع الجهاز الطرفي الإلكتروني عبر الإدخال أو السحب، ما يقضى على مشكلة تلف البطاقات أو الشريط الممغنط، مبيناً أن من مزايا الدفع من دون تماس أن حملة البطاقات لم يعودوا مقيدين بالمبالغ النقدية التي يحملونها، ويمكنهم في الوقت ذاته تتبع عادات الإنفاق على المشتريات ذات القيمة المنخفضة، مع الاستفادة من نقاط المكافآت للمبالغ الصغيرة التي اعتادوا دفعها نقداً.
من جهته، قال مارتشيلو باريكوردي، مدير عام الحسابات المحلية والعالمية في فيزا الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «إن مجال حلول الدفع يشهد تحولاً مع إقبال الشركاء والتجار والمستهلكين أكثر على وسائل الدفع غير التلامسية»، مشيراً إلى أن الحلول الجديدة في هذه الوسائل تهدف إلى جعل التعاملات أكثر اعتمادية وأماناً وسهولة، ولذا فهي تشكل في الوقت ذاته حجر الأساس لأنظمة الدفع المستقبلية.

بطاقة ضيافة
وحدد سارفيش ساروب، الرئيس العالمي لقطاع الخدمات المصرفية للأفراد في مصرف أبوظبي الإسلامي، الجديد في طرح «بطاقة مصرف أبوظبي الإسلامي وبرنامج المكافآت الحصرية من روتانا»، التي تمنح حامليها نقاط مكافآت من برنامج روتانا الشهير لولاء العملاء ومجموعة واسعة من الامتيازات الإضافية مقابل كل درهم ينفقونه عند استخدام هذه البطاقة، مشيراً إلى أن تلك البطاقة تعد أول بطاقة مشتركة تطلق في قطاع الضيافة بمنطقة أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا، يطلقها بنك محلي، وأول بطاقة من نوعها عالمياً يطلقها مصرف إسلامي.

إصدار فوري
أما إحسان أحمد، رئيس قطاع خدمات المعاملات الدولية والاستراتيجية المؤسسية في «نور بنك»، فقال: «إنه تم تقديم أولى بطاقات مسبقة الدفع يتم إصدارها وتفعليها فوراً في العالم من خلال شراكة بين البنك وشركة المدفوعات الوطنية التي تتخذ من دبي مقراً لها، بالتعاون مع (توكسيدو) للحلول النقدية الإلكترونية»، منوهاً إلى أن بطاقات «دبي» التي تحمل علامة «ماستركارد»، تتوافر مبدئياً للمقيمين في دبي عبر أجهزة الإصدار الذكي ذاتية الخدمة التي تديرها شركة المدفوعات الوطنية، وتوجد في 200 موقع ضمن مراكز التسوق ومواقف وسائل النقل العامة، والدوائر والمكاتب الحكومية في دبي.
وأوضح أحمد أن أجهزة الإصدار الذكي تتيح إمكانية تعبئة الرصيد في البطاقة مع تخصيص البطاقة وتفعيلها في آن، حيث يتم إصدار البطاقة من الجهاز في غضون دقائق، لتكون جاهزة للاستخدام فوراً في أكثر من 37 مليون موقع، و2,1 مليون جهاز صراف آلي حول العالم حيثما يتم قبول بطاقات «ماستر كارد».

التعاملات الخارجية
من جهته قال سوفو سركار، نائب رئيس تنفيذي أول ورئيس الأعمال المصرفية للأفراد وإدارة الثروات للمجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني: «إن البنك يعد أول المؤسسات المالية العالمية التي تعتمد خدمة (التحقق من الموقع عبر الأجهزة المتحركة) من (فيزا) التي تحد من الرفض غير المبرر لطلبات الشراء، الذي يظهر عادة عند انتقال المستخدمين خارج بلدان إقامتهم».
وأضاف أن خدمة «التحقق من الموقع» عبر الأجهزة المتحركة من «فيزا» (MLC) تعتمد على بيانات الموقع الجغرافي للأجهزة المتحركة، والمقارنة بين موقع تعاملات الشراء وموقع جهاز العميل، وعندما تتطابق المواقع يمنح ذلك ثقة أكبر للبنك في الموافقة على التعاملات، مؤكداً أن هذا الحل يزيد راحة حاملي بطاقات البنك وأمانهم، حيث يتوقع أن تساهم هذه الخدمة في تحسين معدلات الموافقة على التعاملات الخارجية، ما يعني تجربة شراء أفضل لحاملي بطاقات البنك والتجار على حد سواء.

عام من دون نفقات
وبدوره، قال مفضل إدريس خمري، رئيس قسم البطاقات في بنك رأس الخيمة الوطني: «إن حاملي بطاقات البنك يدخلون تلقائياً في سحب جوائز برنامج (عش أحلامك) بمجرد استخدامهم لبطاقات (راك بنك) و(أمل) المتوافقة مع الشريعة الإسلامية من (ماستركارد)»، موضحاً أنه مع كل 200 درهم يتم إنفاقها بواسطة البطاقة، يحظى حاملها بفرصتين لدخول السحب، و4 فرص عند إنفاق المبلغ نفسه خارج الإمارات». وأضاف: «إن الجوائز الجديدة تمنح حاملي بطاقات (ماستركارد) فرصة العيش عاماً كاملاً من دون تسديد قيمة الإيجار وفواتير المياه والكهرباء المترتبة عليهم أو دون دفع الرسوم الدراسية السنوية لأطفالهم، فيما يحظى سعداء الحظ الآخرون بفرص امتلاك سيارة جديدة، أو الحصول على احتياجاتهم من الوقود أو البقالة لمدة عام كامل مجاناً»، لافتاً إلى أن برنامج «عش أحلامك» متاح في 7 بطاقات من «راك بنك» و«أمل»، وتشمل بطاقة «تايتانيوم»، وبطاقة «راك بنك كليان جولرز» الائتمانية، وغيرها.

نقاط مضاعفة
أما توني غراهام، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة الخدمات المصرفية للأفراد في البنك العربي المتحد، فذكر أنه يمكن لعملاء البنك مضاعفة نقاط برنامج المكافآت عند سداد الرسوم الدراسية أو دفع قيمة مشترياتهم باستخدام بطاقات الائتمان خلال عطلة نهاية الأسبوع، منبهاً إلى أن عملاء البنك يمكنهم استبدال نقاط برنامج المكافآت برحلات جوية على متن أكثر من 900 شركة خطوط جوية، بما في ذلك رحلات الطيران منخفضة التكلفة طيلة أيام السنة، إضافة إلى حجز الغرف الفندقية في أكثر من 450 ألف منشأة حول العالم، واستبدال النقاط بأجهزة إلكترونية، ومنتجات نادي برشلونة الرسمية.