الإمارات

شبكة الغاز تغطي 16 منطقة في الشارقة خلال شهرين

فني يفحص توصيلات الغاز الطبيعي في إحدى الكافتيريات بالشارقة (الاتحاد)

فني يفحص توصيلات الغاز الطبيعي في إحدى الكافتيريات بالشارقة (الاتحاد)

أكدت المهندسة آمنة بن هدة مدير إدارة الغاز الطبيعي في هيئة كهرباء ومياه الشارقة، أن الهيئة تعمل على مشاريع مستقبلية هدفها الحفاظ على البيئة من خلال رفع استخدامات الغاز في مختلف المدن الصناعية والتجارية، وعلى مستوى الشركات والدوائر المحلية والمناطق السكنية في المستقبل القريب.
وكشفت بن هدة عن دراسة مستقبلية لتطبيق المشروع على المناطق السكنية الحديثة خاصة وانه من خلال احتساب حجم الاستهلاك والتوفير الذي سيعود على صاحب المنزل جراء استخدام هذه التقنية، فإنه سيتم توفير نسبة جيدة من الكهرباء والتقليل من قيمة الفواتير، على مدى السنوات المقبلة، كما ستشمل الدراسة المستقبلية تحويل المكيفات في المنازل إلى الغاز الطبيعي، وهذا سيخفف من كمية الضغط الواقع على استهلاك الكهرباء في الإمارة والمساهمة في التخفيف من عوامل التلوث فيها، واستهلاك مصدر آخر للطاقة يعتبر صديقاً للبيئة.


حوار: لمياء الهرمودي

حول مشاريع الشبكات الحديثة التي انتهت الإدارة منها أو البدء فيها، قالت المهندسة آمنة بن هدة: إنه تم اعتماد مقر المحطة الجديدة للغاز الطبيعي، والتي ستكون في منطقة الرحمانية، وذلك بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بحيث تسهل المحطة من عملية تطبيق المشاريع الحديثة، وتوسعة نطاق شبكة الغاز الطبيعي على مستوى المناطق السكنية الحديثة في الإمارة بشكل عام وبمدينة الشارقة بشكل خاص.
وقالت: تم الانتهاء هذا العام من توصيل شبكة الغاز الطبيعي إلى عدة مناطق هي: منطقة النوف 1 إلى نوف 4، فضلاً عن منطقة القراين 1 إلى القراين5، و90% من الشبكة تم الانتهاء منها في القراين 4 و3 والجرينة، ومنطقة الياش، والسيوح، والجامعة القاسمية، ومنطقة الحوشي، ومن المتوقع الانتهاء من جميع تلك المناطق في الشهرين المقبلين.
ودعت المهندسة جميع القاطنين في تلك المناطق الى التواصل مع إدارة وفروعها المنتشرة من أجل التأكد من استطاعتهم توصيل الغاز إلى منازلهم، وتحديث معلوماتهم بصورة دورية، حتى يتم التوصيل في أسرع وقت ممكن.

المصانع
وعلى صعيد المصانع، يتم حالياً العمل على شبكة لتوصيل الغاز الطبيعي إلى نحو 25 مصنعاً على مستوى الإمارة، وبدأت الإدارة فعلياً بتحويل أول مصنع، وهو مصنع للبلاستيك في إمارة الشارقة، وذلك بهدف التقليل من عوامل التلوث ومخاطر اشتعال الحرائق، وسيتم بشكل تدريجي تعميم المشروع على بقية المصانع، والتي يمكن التحويل فيها الى استخدام الغاز الطبيعي كبديل عن الكهرباء.
وعلى نطاق المناطق الصناعية والتجارية، يتم حالياً الانتهاء من توصيل شبكة الغاز بنسبة 90% في الصجعة الصناعية، ومويلح التجارية، ومدينة تلال والواحة، والمناطق الصناعية 1 إلى 17.
وحول مشاريع المناطق الشرقية أوضحت بن هدة بأن صاحب السمو حاكم الشارقة، قام باعتماد نحو 9 مشاريع على مستوى إمارة الشارقة، ثلاثة مشاريع منها في المنطقة الشرقية، كما أنه تم استكمال شبكات الغاز الطبيعي في عدد من المناطق الشرقية منها اللؤلؤية، الزبارة، والمصلى.
وقالت إن الشارقة هي الأولى خليجياً في التحول إلى الغاز الطبيعي في بنيتها التحتية، حيث هناك أكثر من 250 ألف مستهلك للغاز الطبيعي على مستوى الإمارة، بشبكة يصل طولها الى ما يقارب الـ1500 كيلومتر.
وقالت: «بدأ مشروع التحويل الى الغاز الطبيعي في 2007 حيث بادرت الهيئة الى تحويل الطباخات في المساكن والشقق من خلال التعاون مع عدد من الشركات المتخصصة، والتي قامت دائرة الغاز باعتماد أسمائها لتقوم بعملية التحويل، وذلك ضماناً لجودة الأداء وعدم وجود أي تجاوزات أثناء القيام بالعملية.
وأشارت إلى أنه تسهيل على المتعاملين وتطوير للخدمات التي تقدمها الدائرة طورت الدائرة نظام الطلبات من خلال التطبيقات الذكية، على الهواتف المتحركة، حيث يتمّ من خلالها تنفيذ عملية الطلب والتوصيل، والتعديل في الموقع ذاته، إذ إنه يصل الى الدائرة خلال اليوم الواحد من 80 إلى 100 طلب للتحويل، ويرتفع العدد إلى 3 أضعاف ليصل إلى 300 طلب في شهر رمضان الكريم، إذ يتم استقبال الطلبات في 6 مكاتب فرعية موزعة على مستوى الإمارة.

من الكهرباء إلى الغاز
وقالت: إن التحول في عملية استهلاك الطاقة من الكهرباء الى الغاز الطبيعي ينتج عنه توفير قدر كبير في استهلاك الطاقة، إذ تتراوح نسبة التوفير ما بين 40 إلى 60%، وهو أمر إيجابي، كما يعتبر الغاز الطبيعي غازاً صديقا للبيئة، وتعتبر إمارة الشارقة هي الإمارة الوحيدة على مستوى دول الخليج العربي التي تستخدم الغاز الطبيعي في بنيتها التحتية، موضحة بأن الغاز الطبيعي أخف بكثير من الهواء، وهو غاز نظيف بعكس الغاز المعبأ في الأسطوانات، والذي يكون أثقل ويشكل خطورة أكبر إذا تسرب في المنازل.
وأكدت أن الغاز الطبيعي خفيف، ويتطاير بسهولة ولا يسبب مخاطر الاختناق، كما أنه يوفر في عملية الاستخدام، ويقلل قيمة الفاتورة الشهرية، بعكس أسعار الأسطوانات والتي أسعارها تكون أعلى، وتشكل خطورة أكبر على المستخدمين.
وقالت: «تمّ تحويل 80% من السخانات في فنادق الشارقة وعدد من الأبراج السكنية والمستشفى التعليمي إلى الغاز الطبيعي، حيث يتم استيراد الغلايات التي تعمل على الغاز من الخارج ووضعها على سطح المبنى حيث يوفر من 30 إلى 70% من الاستهلاك، فضلاً عن أنها لا تحتاج إلى صيانة بشكل دوري وتعيش لفترات طويلة، فيما تم تعميم هذه الفكرة على النطاق التجاري والصناعي في الإمارة، وجارية الدراسة حالياً على تحويل مغاسل السيارات، الى الغاز الطبيعي».

توفير باستهلاك الطاقة
وبينت أن السخان الكهربائي يستهلك في ساعات العمل اليومي نحو 4 كيلو واط في حين يستهلك السخان الذي يعمل بالغاز الطبيعي الى.25 متر مكعب فقط، كما أن متوسط الاستهلاك الشهري للسخان الكهربائي يصل الى 180 كيلو واط، في حين يصل استهلاك سخان الغاز الى 7.50 متر مكعب، أي يصل الاستهلاك بالدرهم الى 79.20 درهم للسخان الكهربائي، وتصل قيمة الاستهلاك لسخان الغاز الطبيعي الى 17.75 درهم، أي بفارق يصل الى 61.45 درهم.
وأكدت مدير إدارة الغاز الطبيعي في كهرباء الشارقة على أن الإدارة تقوم بعملية الفحص العشوائي لكافة المنشآت التي تم توصيل الغاز إليها من خلال إرسال فريق عمل متخصص من مفتشين وفنيين، يقومون بفحص تلك التوصيلات بصورة دورية ومباغتة، للتأكد من سلامتها تفادياً لأية حوادث، وحفاظاً على مورد الغاز الطبيعي، وكشف المخالفات التي يقوم بها أصحابها، بحيث يتم فرض مخالفات وغرامات تبدأ من 5 آلاف درهم إلى 30 ألف درهم بحسب الضرر الواقع على شبكة التوصيل.
وأضافت بأن الدائرة تقوم بوقف جميع مشاريع الشركات المعتمدة من قبلها إذ بلغ عدد الشكاوى والتجاوزات لديها 3 مخالفات على الشركة نفسها، ولا يتم تجديد العقد معها من قبل الإدارة، ضماناً لجودة العمل الذي تنفذه ومنعاً لأية تجاوزات قد تصدر من قبل تلك الشركات.
وبينت بن هدة أن كافة المعدات والمستلزمات التي يتم استخدامها لعملية توصيل الغاز يتم شراؤها من قبل المخزن المختص بذلك التابع للدائرة، حيث يقوم المخزن بتزويد الشركات المعتمدة والتي يبلغ عددها نحو 13 شركة بكافة احتياجاتها للقيام بالعمل على أكمل وجه، مشيرة إلى أن المواد المستخدمة ذات جودة عالية ويتم استيرادها بشكل خاص لتوصيلات الغاز، وعليها فترة ضمان تصل الى 50 عاماً، والشركات ملزمة بشرائها ضماناً لجودة العمل والأداء، مشيرة الى أن الدارة ترسل فنياً خاصاً من قبلها يقوم بعملية التأكد وفحص التوصيل النهائي للغاز الطبيعي، سواءً على مستوى المنشآت أو المساكن.

محطة لتحويل السيارات
قالت المهندسة آمنة بن هدة مدير إدارة الغاز الطبيعي في هيئة كهرباء ومياه الشارقة، إن إدارة الغاز الطبيعي تمتلك حالياً محطة واحدة يتم خلالها تحويل المركبات من استهلاك البترول إلى الغاز الطبيعي، حيث يتم احتساب تكلفة التحويل لكل مركبة على حدة وتحويلها حتى تكون مركبة صديقة للبيئة عن طريق استهلاك الغاز بدلاً من البترول، مشيرة إلى أنه تم تحويل كافة المركبات التابعة لهيئة الكهرباء إلى الغاز، ويتم حالياً تلقي طلبات، ومبادرات من عدة دوائر وهيئات محلية في الإمارة، والتي ترغب في تحويل كافة مركباتها الى الغاز، حيث طلب عدد من تلك الدوائر إنشاء محطات خاصة بها للغاز الطبيعي.
وأضاف: نعتبر ذلك من المبادرات الإيجابية من تلك الجهات، حيث إن اهتمامها بتحويل مركباتها الى الغاز يدل على اهتمامها بالبيئة، ورغبتها في تقليل الانبعاثات الملوثة لها، وذلك بهدف تحقيق رؤية الحكومة بأن تكون إمارة الشارقة إمارة صحية وصديقة للبيئة.
وأشارت إلى أنه حتى الآن توجد محطة واحدة فقط لتزويد المركبات المحولة بالغاز الطبيعي، وهناك رؤية مستقبلية لزيادة عدد تلك المحطات، تشجيعاً لنسبة أكبر من المستهلكين للتحول الى الغاز الطبيعي، ورفعاً لنسبة الإقبال.