الرياضي

«إسطبلات ديباوي» تفوز بسباق «بوذيب التأهيلي» للقدرة

من السباق التأهيلي باليوم الثاني (من المصدر)

من السباق التأهيلي باليوم الثاني (من المصدر)

أبوظبي (وام)

اختتمت عصر أمس فعاليات سباقات بوذيب التأهيلية، لأفضل حالة خيل والقدرة والتحمل التي نظمها نادي تراث الإمارات، بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية في ميادين، ومسارات قرية بوذيب العالمية للقدرة، التابعة للنادي بمدينة الختم، لمدة يومين، تحت شعار «فن ركوب الخيل»، بمشاركة 159 فارساً وفارسة.
فرضت «إسطبلات ديباوي» هيمنتها على السباقات وانتزعت المراكز الثلاثة الأولى، حيث حل الفارس عبيد سعيد الهاجري في المركز الأول، على صهوة الجواد كاميرون، وحلت ثانياً الفارسة فاطمة جاسم المري على صهوة الجواد فيجا دي كيبونتونال، وفي المركز الثالث الفارس علي المهيري على صهوة الجواد روم بيلون، وتم تتويجهم بدروع تشجيعية وفق قوانين الاتحاد الدولي.
حضر الختام عبد الله فاضل المحيربي، مدير عام ديوان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، وسنان المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات في النادي، وعبدالله محمد جابر المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة، ومنصور سعيد عمهي المنصوري النائب الأول لمدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، وعدد كبير من ملاك ومربي الخيول، وأصحاب الإسطبلات العامة والخاصة، وأندية الفروسية في الدولة، وعقب السباق، قام كل من سنان المهيري، وعبد الله محمد جابر المحيربي، بتتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى .
واشتمل برنامج الختام على منافسات السباق التأهيلي الدولي لمسافة 80 كيلومتراً «نجمة واحدة» ضمن 3 مراحل، بمشاركة 40 فارساً وفارسة من الإسطبلات العامة والخاصة وأندية الفروسية في الدولة كافة، بإشراف لجنة تحكيم متخصصة، برئاسة الحكم الدولي السعودي عبد الله سليمان المطيري، الذي وصف سباقي أمس الأول وأمس، من التأهيليات بـ «النوعية» على مستوى حجم المشاركة، وقال «لم ترد لنا أو لبقية اللجان ملاحظات سلبية، مثل إصابات الخيل على سبيل المثال، مما يؤكد اهتمام الفرسان والفارسات والتزامهم ببنود «بروتوكول بوذيب» من حيث السرعة وغيرها، ما ساهم في المحافظة على صحة وسلامة الخيول»، وثمن المطيري جهود الكادر الفني في بوذيب، والتسهيلات والدعم الذي تقدمه إدارة نادي التراث، لإنجاح هذه التظاهرة الرياضية الشبابية.
من ناحيته، وجه العميد طيار محمد أخطر، ملحق الدفاع في السفارة الباكستانية لدى الدولة، الذي حضر الفعاليات، ممثلاً عن معظم أحمد خان سفير جمهورية باكستان الإسلامية، الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، لدعوته الكريمة للاطلاع على فعاليات الحدث، واهتمامه الشخصي بتنظيم مثل هذه السباقات بمواصفات عالمية، مؤكداً أن السباق وترتيباته فريدة من نوعها على مستوى الإعداد والتنظيم، وعمل اللجان، خاصة اللجنة البيطرية، وتركيزها على كل صغيرة وكبيرة، والفعاليات المصاحبة، وحماسة الفرسان والفارسات نحو الالتزام بتطبيق كامل بنود «بروتوكول بوذيب» للمحافظة على سلامة الخيل.
واتسمت أجواء السباقات التي جرت في مناخ رطب منعش بقوة المنافسة، وتنوع الخطط والمحاولات الدؤوبة للوصول إلى خط النهاية بوقت قياسي، ساعد في ذلك المسارات الطبيعية، كذلك حسن الإعداد والتنظيم، واستخراج نتائج المشاركين إلكترونياً، والتجهيزات الفنية، فيما يتعلق بفحوص اللجنة البيطرية للخيول خلال جولات السباق، مما شكل في النهاية حالة رياضية تراثية متكاملة، تليق بأهمية الحدث بالنسبة للفرسان والفارسات، الباحثين عن التأهل والتقدم نحو المنافسات والبطولات الكبيرة.
وأكدت الفارسة فاطمة جاسم المري أن حصولها على المركز الثاني في التأهيلي الدولي يعزز تجربتها مع رياضة ركوب الخيل، وقالت «فوزي كان جميلاً ورائعاً، خاصة أنه قادم من قرية بوذيب التي أعتز بمشاركتي في جميع سباقاتها المخصصة لدعم فروسية السيدات»، وأعربت في ختام تصريحها عن سعادتها وتقديرها للقائمين على الحدث.
عقب تصدر إسطبلات ديباوي خريطة وجوائز السباق، قال علي المهيري فارس ومدرب الإسطبل: «ننظر باهتمام كبير لقرية بوذيب للفروسية لدورها في تحفيز الفرسان، وتقديم كل ما يلزمهم لإنجاح تجربتهم في رياضة ركوب القدرة».
وأشاد ببنود بروتوكول بوذيب، وأوضح أنه يرتقي بمستوى الأداء والحفاظ على سلامة وصحة الخيل، معبراً عن فرحته بالدروع التشجيعية التي نالها الإسطبل، ما يجعلنا نبدأ الاستعدادات من الآن لبطولات بوذيب القادمة. وأشادت اللجنة العليا المنظمة بعمق العلاقة التي تجمع الفرسان والفارسات بقرية بوذيب، المكان الأمثل لتحقيق الأحلام والفوز، نظراً لما تتمتع به من مرافق ذات مواصفات دولية، واهتمام فني وإعلامي .
كما أشادت بكبار ملاك ومربي الخيول، وأصحاب الإسطبلات العامة والخاصة، الذين دفعوا بأقوى الخيول والفرسان، لإنجاح الحدث الذي خرج بصورة تنسجم مع توجيهات سمو رئيس النادي، الرامية إلى الارتقاء بمستوى رياضة القدرة، محلياً وعربياً ودولياً، وحيت جهود فريق «روح الإمارات» التطوعي، بإشراف صبحة عبد الله الرميثي، في تصوير الفعاليات، وتقديم الخدمات الإرشادية.