كرة قدم

كيجن: فيرجسون سقط من عليائه

آرسن فينجر مدرب الأرسنال (أرشيفية)

آرسن فينجر مدرب الأرسنال (أرشيفية)

لندن (أ ف ب)

لم يكن الهولندي لويس فان جال أول مدرب في الدوري الانجليزي الممتاز يفقد أعصابه خلال مؤتمر صحفي، فهناك الكثير من المواقف المماثلة وأبرزها ثلاثة عالقة في الأذهان:
- نحن لا نتحدث هنا عن مؤتمر صحفي، لكن ما قاله مدرب نيوكاسل يونايتد كيفن كيجن في مقابلة تلفزيونية شهيرة بعد الفوز على ليدز يونايتد ردا على مدرب مانشستر يونايتد الاسكتلندي أليكس فيرجسون يعتبر الآن من «فلكلور» الدوري الانجليزي الممتاز.
نتحدث هنا عن موسم 1995-1996. بعدما تراجعت حظوظ نيوكاسل في إحراز لقب الدوري، لم يفوت كيجن الفرصة لكي يرد على فيرجسون الذي اتهم الفرق الأخرى بالتهاون في مبارياتها ضد نيوكاسل خلافا لمبارياتها مع يونايتد حيث كانت تقاتل بشراسة بحسب المدرب الاسكتلندي الفذ.
وقال كيجن: «عندما تتفوه بأمور عن لاعبين مثل لاعبي ليدز (الذين عرفوا بشراستهم) وعندما تفعل أمورا من هذا النوع بحق رجل مثل المدرب ستيوارت بيرس... لقد حافظت على هدوئي حتى الآن لكني سأقول لك شيئا، لقد سقط من عليائه بالنسبة لي عندما قال هذا الأمر... بإمكانك الآن أن تقول له مازلنا نقاتل على هذا اللقب وعليه الذهاب إلى ميدلزبره من أجل محاولة تحقيق شيء ما».
وواصل: «أقول لك، بصراحة، حبذا لو نتفوق عليهم (يونايتد). سأعشق ذلك. لكنه أصابني في الصميم وأنا أقولها مباشرة على الهواء وليس أمام الصحافة أو أي مكان آخر. لن أذهب حتى إلى المؤتمر الصحفي (بعد المباراة). المعركة ما زالت قائمة ومان يونايتد لم يفز باللقب».
لكن يونايتد فاز باللقب في نهاية المطاف بفارق أربع نقاط عن فريق كيجن.
اتهم مدرب ليستر سيتي السابق نايجل بيرسون صحافيا بأنه «نعامة» وذلك في لحظة غضب بعد خسارة فريقه أمام تشيلسي 1-3 في الدوري الممتاز في أبريل الماضي.
وكان إيان بايكر يغطي المباراة وسأل بيرسون عن توضيح لما قاله في مؤتمره الصحافي بعد المباراة حول اضطرار لاعبيه للتعامل مع «الانتقاد والسلبية».
وجاء رد بيرسون «جنونيا»: «هل كنت في عطلة لمدة ستة أشهر؟ هل كنت مسافرا لستة أشهر؟ إما أن رأسك كان في الغيوم، أو كنت في عطلة أو تغطي مباراة فريق آخر لأنه إذا لم تكن تعرف الجواب على هذا السؤال... إذا لم تكن تعرف الجواب على هذا السؤال، فأعتقد أنك نعامة».
«من الأرجح أن رأسك كان في الرمال. هل رأسك في الرمال؟ هل تتمتع بالليونة الكافية لتضع رأسك في الرمال؟ أشك بذلك. أنا أستطيع، أما أنت فليس باستطاعتك».
- رد المدرب الفرنسي آرسين فينجر بطريقة شرسة على الانتقادات الموجهة لفريقه أرسنال الذي وصف بالفريق «الممل»، وهدد بالانسحاب من المؤتمر الصحفي عندما سئل عن نظيره في تشيلسي البرتغالي جوزيه مورينيو.
وتعرض أرسنال لهزيمة محرجة على أرضه أمام أولمبياكوس اليوناني 2-3 في دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا في أكتوبر الماضي، ما دفع قائد مانشستر يونايتد السابق الايرلندي روي كين إلى وصف «المدفعجية» بالفريق الضعيف.
وبدا فينجر غاضبا من الصحفيين الذين شككوا بمؤهلات رجال المدرب الفرنسي، وقال لهم: «انتم تأتون إلى المباراة، تحكمون على المباراة وتقيمون إذا كنت مصيبا أو خاطئا. لم أنتقد يوما هذا الأمر، أتقبل حكمكم بشأن الطريقة التي لعب بها الفريق وتقييمكم لكني لست مجبرا على إعطائكم كافة المعلومات التي تدفعني إلى اتخاذ قرار معين».
ثم ارتفعت حدة المؤتمر عندما أصر أحد الصحفيين على رد منه بشأن ما قاله عنه مدرب تشيلسي حينها جوزيه مورينيو الذي اعتبر أن كل مدربي الدوري في خطر باستثناء فينجر لأنه يقوم بما يحلو له دون أي عقاب فهو «الشخص الذي يتحدث عن الحكام قبل وبعد المباراة. الشخص الذي يهاجم الناس في المنطقة الفنية، بإمكانه التذمر، البكاء في الصباح وبعد الظهر، وشيء لا يحصل له».
فجاء رد فينجر على الصحفي الذي طلب منه جوابا على ما قاله مورينيو: «أسمع، أوقف هذه القصة أو نوقف المؤتمر الصحافي. أعتقد أنكم في وسائل الإعلام تفتقرون إلى شيء من الإبداع في الوقت الحالي لأنكم تتبعون عربة سيرك مملة جدا جدا جدا جدا. أنا لن أسايركم في هذا الأمر».