كرة قدم

السركال: كنت أتمنى ألا نفوز بثلاثية حتى لا تخدعنا النتيجة !

منتخبنا حقق فوزاً كبيراً على كوريا الشمالية (الاتحاد)

منتخبنا حقق فوزاً كبيراً على كوريا الشمالية (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

خرج منتخبنا الوطني الأولمبي بـعدة فوائد فنية ونفسية ومعنوية، من الفوز في أولى تجاربه على نظيره الكوري الشمالي بثلاثية نظيفة، مساء أمس الأول في المباراة التي جمعت بينهما على استاد نادي ضباط الشرطة في دبي، ويعد «الأبيض» من المرشحين للمنافسة على التأهل إلى الأدوار النهائية، لكأس آسيا تحت 23 سنة، والتي يستعد منتخبنا لخوضها، من 12 إلى 30 يناير المقبل، بالعاصمة القطرية الدوحة، والمؤهلة إلى أولمبياد ريو دي جانيرو 2106.
وقدم «الأبيض الأولمبي» مستوى مقبولاً أمام الضيف الكوري، في ظل أنها التجربة الودية الأولى، والتي شهدت الدفع بـ 23 لاعباً خلال شوطي المباراة، حيث كان يسعى الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة الدكتور عبدالله مسفر، إلى صيد عصافير عدة بحجر واحد، من خلال ذلك، أولها هي منح الفرصة لجميع اللاعبين للمشاركة، بالإضافة إلى تجربة الوجوه الجديدة، التي تم ضمها إلى القائمة الموسعة، فضلاً عن عدم إرهاق اللاعبين الذين انتظموا مع أنديتهم أمس، للمشاركة في مباريات «الجولة 13» من الدوري.
أما عن أبرز الفوائد التي حصدها «الأبيض» من التجربة، تتمثل في الحصول على الثقة اللازمة، لاستكمال باقي مشوار التحضيرات «القصير»، ومن ثم الدخول في أجواء البطولة القارية، وتألق الوجوه الجديدة، وأبرزها عبدالرحمن يوسف ومحمد سبيل، واستعادة اللاعبين المصابين عافيتهم بعد فترة طويلة من الغياب، وتحديداً علي سالمين لاعب وسط الوصل، بالإضافة إلى يوسف السعيد مهاجم الشارقة، الذي سجل هدفاً، ولم يحتسب الحكم هدفه الثاني بداعي تسلل زميل له.
وفي الوقت نفسه، كشفت التجربة عن حاجة اللاعبين لمزيد من التجانس، في بعض المراكز، حيث لم يلعب بعضهم معاً منذ فترة طويلة، وهذه الجزئية تحديداً، أهم ما يبحث عنه الجهاز الفني، حتى يعمل على تصحيحها خلال الفترة المقبلة.
ورغم أنها تجربة ودية وأولى، في مشوار التحضير لتحقيق المجد الأولمبي، لهذا الجيل من اللاعبين الموهوبين، إلا أن اتحاد الكرة، حرص على ضرورة تحذير اللاعبين من صعوبة المشوار، ومن ضرورة التحلي باليقظة والحذر.
وحرص يوسف يعقوب السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، الذي حضر لمتابعة المباراة، إلى جانب عبيد سالم الشامسي، نائب رئيس الاتحاد، رئيس لجنة المنتخبات، وعلي حمد مدير عام الاتحاد، والمهندس مهدي علي مدرب منتخبنا الوطني، وعدنان الطلياني مشرف المنتخب، وعبد القادر حسن مدير إدارة المنتخبات، وضياء السيد، المدير الفني لمنتخبات المراحل السنية، على عقد اجتماع مغلق استمر لمدة 15 دقيقة، عقب المباراة، في حضور اللاعبين وأفراد الجهازين الفني والإداري، هنأهم فيه على الأداء الإيجابي، كما طالبهم بضرورة عدم الانخداع في الفوز بثلاثية، على منافس بحجم الكوري الشمالي، ولفت إلى أن المشوار لا يزال طويلاً، ويتطلب تضحيات ضخمة، من أجل تحقيق إنجاز التأهل إلى «أولمبياد ريو دي جانيرو 2016»، وتحقيق طموحات وآمال الشارع الرياضي الإماراتي.
وشدد السركال في حديثه للاعبين، على ضرورة زيادة التركيز في قادم المباريات، والاستعداد النفسي والذهني والبدني والفني، لبدء انطلاقة البطولة بمواجهة أستراليا 14 من يناير المقبل.
وأكد يوسف السركال، في تصريحات عقب المباراة، أنه كان يتمنى ألا يفوز منتخبنا بتلك النتيجة الكبيرة، «ثلاثية نظيفة»، وقال: من الممكن أن تكون النتيجة خادعة، أو تدفع اللاعبين للراحة لأنهم عبروا كوريا الشمالية بسهولة، هذا الأمر غير صحي وغير إيجابي، ونحن لم نقدم شيئاً بعد، والبطولة لم تبدأ، والتجارب القادمة تتطلب ضرورة اليقظة والحرص قبل انطلاق البطولة، ليصل اللاعبون وقتها إلى أعلى معدلات الأداء الفني، والاستعداد النفسي للتحديات الكبيرة التي تنتظر «الأبيض».
وأضاف: رغم أننا نجحنا في الفوز، إلا أن المستوى الذي قدمناه، هو نفسه لباقي منتخبات القارة التي تتنافس في البطولة، وعلينا أن ننتظر لنراه في قادم المباريات، لذلك ما كنت أتمنى أن نتفوق بعدد كبير من الأهداف، حتى لا يمنحنا ذلك ثقة زائدة، أو أريحية للاعبين، وبالتالي يصيبهم الاسترخاء في قادم المواجهات، وهذا ما لا نريده تماماً.
وقال: المرحلة المقبلة تستدعي ضرورة تحفيز اللاعبين، حيث إن هذه تجارب ودية وليست بالضرورة أن يقابلنا المنافس في مباراة ودية بمستوى قوي، أو حتى بتشكيلته الأساسية، لذلك فإن دورنا داخل غرف خلع الملابس مع اللاعبين، بأن ندفعهم لتقديم الأفضل، وعدم التوقف عند النتائج الودية، وأن نتعامل مع البطولة، خطوة بخطوة.