منوعات

يذبح طفله ويقتلع عينيه لتدلّه الشياطين على كنز

نقل موقع "العربية نت" أن فصائل سورية معارضة نفذت حكم الإعدام بحق رجل سوري بعد أن أدين بقتل ابنه الصغير والتمثيل بجثته واقتلاع عينيه، "قرباناً للشياطين" كي تدله على كنز كان يبحث عنه منذ مدة.


عماد محيسن، البالغ من العمر 35 عاماً، كان قد أقدم على فعلته منذ أسابيع في منطقة "التل" التابعة لريف دمشق. وهي الجريمة التي أصابت سكان المنطقة بالصدمة.


وقالت مواقع سورية إن الأب أكمل ذبح ابنه من الوريد إلى الوريد ونظف مكان الجريمة وغسل جثة الطفل وذهب ليحفر له قبراً فألقي القبض عليه من قبل أفراد من الجيش السوري الحر.


وأضافت التقارير الإخبارية أن محيسن كان يعمل في الشعوذة والسحر وأنه قام بجريمته قرباناً "للجن الذين كان يحضّرهم".


وأفاد ناشط في المنطقة أن الأب "اقتلع عيني طفله الذبيح أحمد الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره ووضع رأسه على صينية الطعام".


إلى ذلك، فإن عددا من الصفحات السورية المعارضة نشرت الخبر، مؤكدة أن الأب ذبح ابنه "قرباناً للشيطان" من أجل الحصول على كنز كان يبحث عنه الأب القاتل منذ أشهر.