الرياضي

مدرب الجزائر يتحسر على ضياع مواجهة بوركينا فاسو

صراع على الكرة بين الجزائري بودبوس (يمين) وتراوري لاعب كوت ديفوار (أ ف ب)

صراع على الكرة بين الجزائري بودبوس (يمين) وتراوري لاعب كوت ديفوار (أ ف ب)

راستنبرج (د ب أ) - أبدى البوسني وحيد خليلودزيتش المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم حسرة على ضياع فرصة مواجهة بوركينا فاسو في دور الثمانية ببطولة كأس أمم أفريقيا، وكان خروج المنتخب الجزائري من دور المجموعات قد تأكد بعدما خسر أمام نظيره التونسي صفر - 1، وأمام منتخب توجو صفر - 2، قبل أن يختتم مشواره بالتعادل مع كوت ديفوار 2 - 2 في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة.
وقال خليلودزيتش عقب نهاية المباراة أمام كوت ديفوار: أتاسف كثيراً على مشوارنا، لأننا لو نجحنا في التأهل كنا سنواجه بوركينا فاسو في دور الثمانية، قلت للاعبين صحيح إننا وقعنا في مجموعة صعبة لكن إذا نجحنا في تجاوز الدور الأول سنذهب بعيداً في هذه البطولة.
وأضاف: أظن أن فريقي أظهر في المباريات الثلاث نوعية لعب من المستوى العالي، وحتى (أمام كوت ديفوار) قدم كرة قدم جميلة أمام الفريق الأقوى في البطولة، الآن يجب تحليل الواقع للانطلاق على أسس صحيحة، أعرف أن فريقي لديه إمكانات، لكنه يفتقد الخبرة والثقة، أنا واثق بأن لديه مستقبلاً واعداً.
واعترف خليلودزيتش بأنه كان يأمل في الفوز على كوت ديفوار لمحو الصورة القاتمة التي ترسخت بعد الخسارة من تونس وتوجو، مشيراً إلى أن الفريق عاش أوقاتاً عصيبة بعد الإقصاء، ولذلك طلب من اللاعبين بذل قصارى جهدهم للفوز بالمباراة الأخيرة.
وقال: الفريقان قدما مباراة جيدة، بدليل تسجيل أربعة أهداف، وأظن أن الجميع سعيد حتى لو أنني أشعر بخيبة، لأننا كنا متقدمين بهدفين.. هذا المساء هناك أمور إيجابية، وكنا أكثر فعالية بخلاف المباراتين السابقتين، إنها المرة الأولى التي نحصل فيها على ضربات الجزاء، ضيعنا الأولى ونجحنا في تسجيل الثانية.
وأشار خليلودزيتش إلى أن خروج المنتخبات العربية الثلاثة، وهي منتخبات الجزائر وتونس والمغرب، من البطولة الأفريقية مبكراً يطرح أكثر من علامة استفهام، وأوضح “الموهبة موجودة بالتأكيد، لكن أعتقد أننا لا نقدم ما يجب لتحضير فريق تنافسي، بخلاف دول غرب أفريقيا التي تمتلك مؤهلات بدنية هائلة”.