الإمارات

«التنمية الأسرية» تحصل على جائزة «ستيفي» العالمية للمرأة

أبوظبي (الاتحاد)

في إنجاز عالمي جديد حصلت مؤسسة التنمية الأسرية على جائزة ستيفي العالمية للمرأة في العمل، وذلك ضمن فئة أفضل برنامج مجتمعي لعام 2015، حيث ترشحت المؤسسة لهذه الجائزة من خلال برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي، وتم الإعلان عن النتائج خلال حفل أقيم في مدينة نيويورك الأميركية.
ورفع مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية بهذه المناسبة أسمى آيات التهاني إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، مؤكداً أنه لولا جهود سموها وتوجيهاتها السامية ومتابعتها الدائمة ودعم حكومة أبوظبي الرشيدة لما تمكنت المؤسسة من تحقيق هذا الإنجاز العالمي في المجال الاجتماعي.
وقال معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية في كلمة له بهذه المناسبة: إننا نجدّد العهد لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بأن نمضي قدماً في تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها المؤسسة، مؤكدين أن المؤسسة تسير وبفضل الله تعالى ومن ثم توجيهات سموها وجهود الحكومة الرشيدة على الطريق الذي رسم لها منذ التأسيس وأن كافة العاملين بالمؤسسة من مجلس أمناء وقيادة عليا وموظفين يرفعون خالص تهانيهم وشكرهم وتقديرهم لكافة الجهود التي بذلت من أجل تحقيق هذا الإنجاز العالمي، مؤكدين إن ما تحقق من إنجاز ما هو إلا ترجمة لتوجيهات سموها.
وقال الكعبي: إن إطلاق برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للإبداع والتميز المؤسسي جاء بتوجيهات مباشرة من سموها، ويهدف إلى فتح آفاق جديدة للشباب وللمرأة وللأسرة بصفة عامة ليكونوا شركاء في صنع الإنجازات وفق أفضل الممارسات العالمية، من خلال إطلاق سموها لثلاث جوائز تحمل اسم سموها، وتركز على تشجيع أفراد المجتمع على الإبداع والتميز تحت مظلة البرنامج، وحققت أعمال البرنامج نجاحاً ملحوظاً، حيث أصبح خلال فترة قصيرة نموذجاً رائداً في أهدافه ورسالته ومخرجاته للمجتمعات التي تسعى إلى بناء مستقبل أفضل للأسرة في عالم مليء بالتحديات.
وأَضاف أن البرنامج يضم 3 جوائز عالمية ومحلية وهي جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، وجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية، وجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار، ويشرف على البرنامج لجان عليا تتكون من أعضاء يمثلون الجهات الحكومية ذات الصلة، كما تدير فرق أخرى الأنشطة التنفيذية، مثل الترويج، والتحكيم، والتقييم والتكريم، وقد عين البرنامج أيضاً سفراء متطوعين داخل وخارج الدولة للمساهمة في استقطاب أفراد المجتمع والمؤسسات.
ورفعت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية التهنئة الخالصة إلى «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بهذا الإنجاز الذي حققته مؤسسة التنمية الأسرية بفوزها بجائزة ستيفي العالمية للمرأة في العمل، وهي المرة الثانية التي تتصدر فيها المؤسسة جوائز ستيفي العالمية حيث فازت عام 2013 بثلاث جوائز عالمية.
وأثنت الرميثي على جهود سموها، وحرصها الدائم على تحقيق مؤسسة التنمية الأسرية أعلى مستويات النجاح والتميز، وتقديم الأفضل للأسرة والمجتمع في الإمارة من خلال البرامج والخدمات التي تقدمها للحفاظ على مجتمع قوي متماسك بأفراده، وسعت سموها برؤيتها الثاقبة ونظرتها الاستراتيجية الحكيمة إلى تحقيق الهدف الذي أثمر عنه مؤخراً الفوز بعدة جوائز محلية وعالمية.
وتقدمت الرميثي بخالص الشكر والتقدير لجميع العاملين ولجان التحكيم والتقييم والترويج للبرنامج وباركت لهم جهودهم التي توجت بهذا النجاح الذي وضعت أسسه سموها، مشيرةً إلى أن برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي انطلق كمظلة رئيسة تجمع تحتها كافة الجوائز التي تحمل اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله، ليصبح الأول من نوعه على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.
وأكدت أن دورة البرنامج 2014-2015 قد حققت مشاركة غير مسبوقة من كافة أنحاء العالم، من بينها الإمارات العربية المتحدة، السعودية، البحرين، الكويت الأردن، فلسطين، سوريا، لبنان، قطر، مصر، تونس، المغرب، العراق، اليمن، الولايات المتحدة ، كندا، وإسبانيا، حيث تقدم الكثير من الأفراد والمؤسسات بطلبات للمشاركة في الفئات المختلفة، وتم منح الفائزين جوائز ودروع تقديرية، بالإضافة إلى الترويج لقصص النجاح، وخاصة الأفراد الذين تمكنوا من مواجهة التحديات وتحقيق التميز، مثل تصميم أجهزة تعمل بالطاقة الشمسية، وأجهزة سمع مضادة للماء لذوي الإعاقة السمعية، وكذلك تنظيم حملات توعية للطلاب حول الصحة والمشاركة المجتمعية.
وقد حضر حفل استلام الجائزة في مدينة نيويورك الأميركية وفد مؤسسة التنمية الأسرية المكوّن من حياة علي الحوسني اخصائية تخطيط استراتيجي، ومريم مسلم المزروعي مدير مركز أبوظبي، وقد عبرتا عن الاعتزاز بإنجازات المؤسسة، وقدمتا الشكر لكافة العاملين على سعيهم الدائم لتحقيق أعلى درجات التميز والإبداع.

جائزة عالمية
جوائز ستيفي أنشئت عام 2002 لتكريم وإبراز الإنجازات والمساهمات الإيجابية للمؤسسات ورجال الأعمال في جميع أنحاء العالم، وتمنح هذه الجوائز مؤسسة ستيفي التي تتخذ من العاصمة الأميركية مقراً لها، حيث تهدف الجوائز إلى تسليط الضوء على المنظمات والأفراد المتميزين لدى الصحافة ومجتمع الأعمال والجمهور العام، وقد أصبحت جوائز ستيفي في وقت قصير واحدة من أكثر الجوائز المرموقة في العالم، كما استضافت العاصمة أبوظبي حفل توزيع جوائز الأعمال الدولية في دورتها السنوية الثامنة في أكتوبر 2011.