الرياضي

روني ينقذ «يونايتد» أمام ساوثهامبتون

كرة مشتركة بين روني مهاجم مانشستر يونايتد وأرتور بوروك (أ ب)

كرة مشتركة بين روني مهاجم مانشستر يونايتد وأرتور بوروك (أ ب)

لندن (رويترز) - سجل وين روني هدفين ليقود مانشستر يونايتد لتعويض تأخره، بعدما تلقت شباكه هدفاً مبكراً ليحقق الفوز 2 - 1 على ساوثهامبتون، ويرفع إلى سبع نقاط الفارق الذي يتفوق به على أقرب ملاحقيه في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس الأول.
وتقدم ساوثهامبتون بهدف بعد ثلاث دقائق في معقل يونايتد باستاد اولد ترافورد، لكن روني أعاد الهدوء سريعاً بتسجيل هدف التعادل بعدها بخمس دقائق، ثم أكمل ثنائيته بلمسة سهلة في الدقيقة 27. ورفع الفوز رصيد يونايتد إلى 59 نقطة من 24 مباراة مقابل 52 نقطة لمانشستر سيتي صاحب المركز الثاني الذي تعادل دون أهداف مع كوينز بارك رينجرز الثلاثاء الماضي.
وباستثناء ايفرتون، فشلت جميع الفرق التي تتنافس على المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا في الخروج منتصرة فحرم تشيلسي صاحب المركز الثالث من تحقيق الفوز خارج أرضه للمباراة الخامسة على التوالي في الدوري، بعدما أهدر تقدمه بهدفين متتاليين لتنتهي مباراته في ضيافة ريدينج 2 - 2.
وقال رفائيل بنيتز المدرب المؤقت لتشيلسي الذي جاء هدفاه عن طريق خوان ماتا وفرانك لامبارد “الأجواء ليست جيدة داخل الفريق، من الصعب للغاية قبول هذه النتيجة”.
وبقي تشيلسي الذي يملك الآن 46 نقطة متفوقاً بفارق أربع نقاط أمام توتنهام هوتسبير الذي احتاج لهدف عن طريق جاريث بيل ليتعادل 1 - 1 مع مضيفه نوريتش سيتي، في حين تعادل آرسنال صاحب المركز السادس 2 - 2 على أرضه مع ليفربول، بعدما تأخر بهدفين قبل نصف ساعة من النهاية.
وسجل لويس سواريز هدفاً مبكراً لليفربول، وأضاف زميله جوردان هندرسون هدفاً ثانياً بعد ساعة من اللعب مستغلاً خطأ دفاعياً من آرسنال، لكن اوليفييه جيرو وثيو والكوت سجلا هدفين متتاليين لصاحب الأرض ليحصل على نقطة مستحقة من المباراة المثيرة. واستفاد ايفرتون صاحب المركز الخامس من إهدار منافسيه للنقاط فهزم ضيفه وست بروميتش البيون 2 - 1 وأصبح على بعد نقطة واحدة وراء توتنهام ومتفوقاً بفارق ثلاث نقاط أمام آرسنال، بعدما رفع رصيده إلى 41 نقطة، وفي مباراة قمة بلندن تغلب فولهام على وست هام يونايتد 3 - 1.
واحتاج يونايتد لتعويض تأخره لتحقيق الفوز ثماني مرات في 18 انتصاراً له في الدوري هذا الموسم وتكرر هذا الأمر أمس الأول، بعدما سجل جاي رودريجيز هدف التقدم للفريق الذي خسر 15 مرة في آخر 16 زيارة له لملعب اولد ترافورد، لكن يونايتد انتفض وتعادل سريعاً حين مرر شينجي كاجاوا الكرة إلى روني فوضعها في المرمى. وأضاف مهاجم منتخب إنجلترا الهدف الثاني بتسديدة من مدى قريب بعد 27 دقيقة، لكن يونايتد فشل رغم سيطرته في إضافة المزيد.
وقال اليكس فيرجسون مدرب يونايتد “الفوز هو أهم شيء في مثل هذه المرحلة من الموسم”، وأضاف “أعتقد أننا لعبنا بطريقة ممتازة في أول 30 دقيقة، لكن في الشوط الثاني كان ساوثهامبتون أفضل فريق يلعب هنا هذا الموسم،”حالفنا الحظ للفوز بهذه المباراة”.
وقد يواجه المشرفون باستاد اولد ترافورد غضب اليكس فيرجسون بعدما انتقد أرضية الملعب، واعتبرها السبب في الأداء السيىء لفريقه في المباراة.
وبدا فيرجسون غير سعيد على الإطلاق من حالة الملعب، وقال فيرجسون لموقع يونايتد على الانترنت بعدما بات فريقه يتفوق بسبع نقاط في صدارة الترتيب على ملاحقه مانشستر سيتي “في الشوط الثاني وجد اللاعبون أرض الملعب مستحيلة”.
وأضاف “حاولنا اللعب بالطريقة الطبيعية ووجدنا الأمر صعباً لأن أرض الملعب جفت كثيراً، كانت ليلة باردة جداً”، وتابع “تأخرنا بهدف مبكر. لكن ذلك لم يؤثر في اللاعبين الذين قدموا كرة قدم رائعة وكان بوسعنا التقدم بأربعة أو خمسة أهداف في الشوط الأول لكن ما إن بدأ الملعب يجف وجد اللاعبون صعوبة واحتاج الأمر منا لجهد كبير. وقال: “أعتقد أننا لعبنا بطريقة ممتازة في أول 30 دقيقة، لكن في الشوط الثاني كان ساوثامبتون أفضل فريق يلعب هنا هذا الموسم، حالفنا الحظ للفوز بهذه المباراة”.
وقال بوكتينو الذي عين بصورة مفاجئة بدلاً من نايجل اتكيتز إنه يرحب بالثناء من فيرجسون، وأضاف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): “أنا فخور للغاية بثناء فيرجسون، من المهم للغاية بالنسبة للاعبينا سماع هذا، لكننا سنرحل من هنا دون أي نقاط، لعبنا بطريقة جيدة، لكني غاضب لأننا لم نحقق ولو حتى التعادل، ثناؤه لم يخفف الأمر بالنسبة لي”.