رأي الناس

دبي مدينة الذهب والفرح

كم هي رائعة.. مدينة الذهب!
كم هي متأججة.. مدينة الفرح!
كم هي متلألئة.. مدينة القمر!
كم هي آمنة.. مدينة الحب!
كل ما في «دبي» جميل.. ورائع!
مبانيها.. أسواقها.. شوارعها.. حدائقها.. خورها.. فنادقها.. قهاويها.. مجمعاتها.. انفتاحها.. لكن بحق.. أجمل من كل هذه الأشياء ناسها!
«دبي».. عشق كل سائح! ومزار كل محب.. ومحراب كل عاشق!
«دبي».. لؤلؤة الخلية بلا منازع!
تحية لدبي.. ولحاكمها الإنسان الرشيد.. ولأهلها الطيبين!
من كل فج عميق جاءوا إليها.. من كل بلاد العالم.. وفدوا إلى نجمة الليل المتألقة دائماً.. دبي! الكل يعشق دبي!
والكل يتغنى بها.. ويود لو تطول إقامته فيها! خمسة أيام قضيتها في «دبي.. وكأنها خمس دقائق.. لم أشاهد خلالها، على الرغم من خلو الشوارع والأماكن من رجال الشرطة.. مشاجرة أو تصرفاً شائناً أو فعلاً يسيء إلى الأدب والذوق العام.. ولم أسمع خلالها أيضاً أي كلمة نابية.. أو أحداً يتصرف تصرفاً غير أخلاقي.. شاهدت شباباً على خلق كريم.. وطيبة عظيمة!.. وشاهدت سياحاً يطبقون المثل القائل: «يا غريب كن أديباً».
لذا.. مضت الأيام الخمسة بسرعة، من دون أن يعكر صفوها شيء!
فالفرح يطل من كل العيون.. السعادة تغمر كل القلوب.. والكل ينعم بنعمة الأمن والأمان.
كل شيء ينمو بسرعة في الإمارات.. تطور سريع وخارق.. وعلى «رأي» أحد سائقي سيارات الأجرة: كل يوم في دبي فندق جديد!! نعم.. كل يوم فندق جديد.. وكل يوم يُفتح مجمع تجاري جديد.. لدرجة أن السائقين يجهلون الكثير من «عناوين» الفنادق والأسواق..!! والحركة الاقتصادية نشطة.. وتبعث على الأمل.. ولم أشاهد في كل المجمعات التجارية التي زرتها.. وما أكثرها محلاً راكداً، فكل المحال تعمل.. وتبيع.. وتربح.. وقد ساهم مهرجان التسوق في تنشيط حركة البيع بشكل لافت.. كما ساهم كثيراً في جلب آلاف السياح من شتى بقاع الأرض.
فهد الحربي