الاقتصادي

12,5 مليار درهم مكاسب الأسهم المحلية في أسبوع

يوسف البستنجي (أبوظبي)

أنهت أسواق المال المحلية، أمس، الأسبوع بمكاسب في القيمة السوقية بلغت قيمتها نحو 12,5 مليار درهم، بدعم من مشتريات محافظ استثمارية ومؤسسات محلية وأجنبية، استعداداً للسنة الجديدة، متخطية بذلك الآثار الناتجة عن تراجع أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 11 عاماً.
وتمكن المتعاملون من التقاط أنفاسهم في أسبوع ثانٍ «أخضر» عز نظيره منذ عدة أسابيع، نتيجة ارتفاع في قيمة التداول ترافق مع تحسن ملموس في الأسعار.
وخلال جلسة تداولات الأمس تمكنت الأسواق من الاستمرار في التماسك، وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول الأمس بنسبة 0,06% ليغلق على 4232,77 نقطة، وشهدت القيمة السوقية ارتفاعاً بقيمة 382 مليون درهم لتصل إلى 686,26 مليار درهم، حيث تم تداول ما يقارب 650 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 610 ملايين درهم من خلال 8089 صفقة.
وقال نبيل فرحات، الشريك في شركة الفجر للأوراق المالية: هناك تحسن في مؤشرات الأسواق المحلية، ويبدو أنه ضمن توجه للاستثمار، استعداداً للسنة الجديدة، هناك دخول للمؤسسات.. الأسعار جذابة وهي في أدنى مستوياتها.
وأضاف: الأسعار المعروضة حالياً في أسواق المال استوعبت آثار انخفاض أسعار النفط.
وأكد أن المعدل الوسطي لمضاعفات الأسعار للأسهم المدرجة في أسواق المال المحلية، التي تتراوح بحدود 8 مرات، قد استوعبت مقدماً الانخفاض المتوقع في الأرباح الصافية للشركات المقدر، وفقاً لأكثر التوقعات تشاؤماً بنحو 20% في نتائجها لعام 2015 مقارنة مع نتائج أعمالها في 2014.
وقال: «هذه التوقعات بعيدة عن الواقع، فالانخفاض في معدل نمو الأرباح لن يقود إلى تراجع الأرباح بهذه النسبة»، وأوضح أنه مقارنة مع الأسواق المالية الإقليمية والعالمية، فإن معدلات الأسعار نسبة إلى العائد، في الأسواق المحلية هي أدنى بنحو 20% إلى 30%، حتى في حال تراجعت الأرباح الصافية الإجمالية للشركات المساهمة العامة المدرجة في أسواق المال المحلية بنسبة 20%.
وأوضح أن التصنيف الائتماني الصادر من بعض وكالات تصنيف الائتمان العالمية التي ثبتت التصنيف للبنوك الإماراتية عند مستوياتها العالية، عزز الثقة في أسواق المال المحلية.
وتفصيلاً، شهدت جلسة التداولات يوم أمس، تداول أسهم 65 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية، حيث حققت أسعار أسهم 25 شركة ارتفاعاً في حين انخفضت أسعار أسهم 30 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم بقية الشركات.
و جاء سهم «شركة أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 199,4 مليون درهم، موزعة على 160,45 مليون سهم من خلال 2111 صفقة.
وجاء سهم «بيت التمويل الخليجي» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 89,51 مليون درهم، موزعة على 196,15 مليون سهم من خلال 1149 صفقة.
وحقق سهم «شركة رأس الخيمة للدواجن والعلف» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2,17 درهم، مرتفعاً بنسبة 14,81% من خلال تداول 1000 سهم بقيمة 2170 درهماً.
وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الجرافات البحرية» ليغلق على مستوى 5,48 درهم مرتفعاً بنسبة 9,60% من خلال تداول 9713 سهماً، بقيمة 48,09 ألف درهم.
وسجل سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,44 درهم، مسجلا خسارة بنسبة 8,33% من خلال تداول 0,5 مليون سهم بقيمة 220 ألف درهم.
تلاه سهم «شركة ماركة» الذي انخفض بنسبة 8% ليغلق على مستوى 1,15 درهم، من خلال تداول 5000 سهم بقيمة 5750 درهماً.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 7,58% وبلغ إجمالي قيمة التداول 206,9 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 30 من أصل 128 وعدد الشركات المتراجعة 87 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 48% ليستقر على مستوى 3184,56 نقطة مقارنة مع 2150,42 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية»، ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 29,9% ليستقر على مستوى 1915,53 نقطة مقارنة مع 1473,78 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 7,2% ليستقر على مستوى 3210,67 نقطة مقارنة مع 3462,18 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 8,2% ليستقر على مستوى 956,658 نقطة مقارنة مع 1043,05 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الخدمات» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 13 % ليستقر على مستوى 1351,64 نقطة مقارنة مع 1554,19 نقطة تلاه مؤشر قطاع «التأمين» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 14 % ليستقر على مستوى 1282,39 نقطة مقارنة مع 1498,28 نقطة تلاه مؤشر قطاع «العقار» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 16% ليستقر على مستوى 4851,07 نقطة مقارنة مع 5819,32 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 18% ليستقر على مستوى 2828,70 نقطة مقارنة مع 3483,67 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية»، ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 27 % ليستقر على مستوى 3565,23 نقطة مقارنة مع 4893,55 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الطاقة»، ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 27% ليستقر على مستوى 67,6369 نقطة مقارنة مع 93,0418 نقطة.


«المشرق الإسلامي» أفضل نافذة خدمات مصرفية إسلامية
دبي (الاتحاد)

حصل المشرق الإسلامي، على جائزة أفضل نافذة للخدمات المصرفية الإسلامية للعام 2015، وذلك ضمن الدورة العاشرة من جوائز المال والأعمال الإسلامية 2015، بحسب بيان صادر أمس.
وقال البيان:«هذه هي السنة الخامسة على التوالي التي يحصل فيها المشرق الإسلامي على الجائزة، مما يعكس التزامه التام تجاه عملائه. وقد تسلم الجائزة كبار المسؤولين التنفيذيين من المشرق الإسلامي بحضور نحو 200 خبير في الخدمات المالية والمصرفية الإسلامية من مختلف أنحاء العالم».
وبهذه المناسبة قال توران آصف، الرئيس التنفيذي للمشرق الإسلامي: «لا شك أننا فخورون بالفوز بالجائزة للسنة الخامسة على التوالي نتيجة تركيزنا الدائم واهتمامنا المستمر للمساهمة في تنمية قطاع التمويل والخدمات المصرفية الإسلامية. صممت خدماتنا ومنتجاتنا لتلبية احتياجات العملاء، آخذة بالاعتبار أعلى مستويات المصداقية الشرعية، إذ شهد قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية نمواً كبيراً خلال السنوات القليلة المقبلة، ونتطلع إلى مواكبة ذلك النمو وتحقيق نتائج إيجابية للقطاع بكامله».
ويواصل المشرق الإسلامي تعزيز مجموعته من المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، بهدف تلبية متطلبات العملاء وتعزيز مكانته في قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية.
ويركّز المشرق الإسلامي على توفير باقة متكاملة من المنتجات والخدمات الإسلامية، منها مجموعة من المنتجات الجديدة التي أطلقت لعملائه من الأفراد والمؤسسات، إلى جانب توفير خدمات الاستشارات الإسلامية وتمويل رأس المال العامل والحلول الشاملة للتمويل التجاري واستشارات الصكوك والمنتجات الاستثمارية الإسلامية ومنتجات الخزينة الإسلامية.