دنيا

تصاميم تمنح المرأة طلة أنيقة

تصميم أنيق وبسيط

تصميم أنيق وبسيط

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

طرحت مصممة الأزياء المصرية، جيلان عاطف، مؤخراً مجموعتها الجديدة من الملابس الراقية لشتاء وخريف 2018 والتي اعتمدت فيها تصاميم مبتكرة تتميز بالقصات الفضفاضة والحركات اللافتة للأقمشة الصوفية الناعمة التي تعاملت معها المصممة بحرفية عالية وكأنها خامات من حرير لتبدو قطع الملابس وكأنها ملفوفة حول القوام بشكل غاية في الأناقة والرفاهية وتمنح المرأة حرية الحركة والإحساس بالراحة.اعتمدت المصممة على التويد والأصواف والجرسيه واستعانت بالحرير والأقطان الطبيعية الناعمة في بعض القطع وانتقت ألوانها بعناية فائقة لتتناسب مع طبيعة التصاميم التي ظهرت فيها الياقات الضخمة المرتفعة لتضفي مزيدا من التألق على الملابس وانحازت للأحمر والنبيتي والأسود والأبيض إلى جانب الدرجات المتوسطة الناعمة مثل البينك ودرجات البني والبيج والموتار والرمادي، ونجحت في دمج أكثر من لون معا بتناغم يريح العين.وحصدت المجموعة إعجاب عشاق الموضة والترف من صفوة سيدات المجتمع الراقي والإعلاميات ونجمات الفن فقد أصبحت أزياء دار «جلو» التي أسستها «عاطف» قبل سنوات رمزاً للأناقة المترفة والطابع العملي، حيث تطرح المصممة مع كل موسم تصاميم مبتكرة متفردة.
وتميزت أحدث مجموعاتها لشتاء وخريف 2018 بإكسسوارات من الجلود والمعادن إلى جانب عدد من القطع التي تعبر عن جانب من الفنون الشعبية والتراثية المصرية.
وعن الفكرة الأساسية للمجموعة تقول جيلان عاطف: أعتبر الشتاء موسم الأناقة أكثر من غيره، فيه يمكن للمرأة أن تتدثر بالفراء والمعاطف والجاكيت جزء أساسي من احتياجاتها لذلك حاولت الابتعاد عن الأنماط التقليدية ولم أستخدم الفراء إلا في عدد محدود جداً من التصاميم.
وتوضح: فضّلت أن تكون البطولة لحركة الأقمشة والقصات والخطوط التي تجعل القوام يبدو مشدوداً ومتناسقا وفي الوقت نفسه تكون التصاميم مريحة وتناسب المرأة العصرية التي تقضي أوقاتا طويلة خارج المنزل وتنتقل بين أكثر من مكان وتبحث عن ملابس تصلح للصباح ويمكنها استخدامها في فترة بعد الظهر لحضور مناسبة أو لقاء.
وتشير إلى أن انتقاء خامات متماسكة وأقمشة سميكة يفرض عادة على المصمم الاعتماد على قصات محبوكة وخطوط مستقيمة وذلك حتى لا يفقد التصميم ملامحه ويبدو غير ملائم للتحرك بحرية ولذلك حرصت على اختيار نوعية من الخامات التي تتميز بالنعومة والتماسك معا وتعاملت بجرأة مع الفكرة الرئيسية للمجموعة وهي أن تبدو المرأة وكأنها ملكة أو أميرة في تصاميم تبدو غاية في البساطة لكنها ثرية بالتفاصيل والإكسسوارات غير التقليدية تعزز الطلة الواثقة ولا تقيد الحركة وهي خامات من نوعيات حديثة من الأصواف المعالجة إلى جانب دمج الجلود والشمواه والقطيفة في بعض الموديلات.وعن اهتمامها بإضافة بعض قطع الحلي التراثية إلى عدد من التصاميم تقول: أنا عاشقة للحلي التراثية ومع كل مجموعة نضع «في دار جلو» تصميما لبعض قطع الحلي والإكسسوارات التي نراها ضرورية وقد اخترت عددا من الموديلات وجدتها تحتاج إلى لمسة فنية تبرز جمال التصميم والقصات.
وتضيف: أصمم بعض الحقائب وربطات الرأس والأحزمة والأحذية مع كل مجموعة ليسهل على المرأة تكوين نموذج لما يمكن أن يتلاءم مع الأزياء بحيث يوفر عليها الجهد والوقت ويحقق لها الطلة المتناغمة، وتشير إلى أنها تراعي دائما أن يتيح التصميم للمرأة أن تغير في مظهرها بأساليب بسيطة وسريعة لتحصل على موديل يبدو مختلف تماماً نتيجة التنوع في طريقة ارتداء نفس التصميم فضلاً عن الإكسسوارات التي تلعب دوراً لافتا في إضافة مزيد من التألق دون مبالغة.