منوعات

منع عائلة مسلمة من السفر إلى الولايات المتحدة

دعت نائبة محلية رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون للتدخل لمعرفة أسباب منع عائلة بريطانية مسلمة من السفر إلى الولايات المتحدة لزيارة «ديزني لاند».




ومنع مسؤولو الهجرة في مطار «غاتويك» في لندن عائلة من 11 شخصاً من ركوب الطائرة المتوجهة إلى لوس أنجلوس يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي.



وقال محمد طارق محمود، الذي كان متوجهاً إلى الولايات المتحدة مع شقيقه وتسعة من أولادهما، إن المسؤولين لم يعطوا سببا لمنعهم من السفر. إلا أنه قال لصحيفة «غارديان» إنه يعتقد أن منعه من السفر سببه أن المسؤولين الأميركيين «يعتقدون أن كل مسلم يشكل تهديداً».



وصرح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) «لأنني ملتح وأحيانا أرتدي ملابس شرقية، يتم إيقافي وتوجيه الأسئلة لي (..) أعتقد أن هذا جزء من السفر الآن».



ولم تتمكن العائلة كذلك من استعادة ثمن التذاكر البالغ نحو 9 آلاف جنيه استرليني (12 ألف يورو، 13400 دولار).



وطلبت ستيلا كريسي النائبة المحلية للمنطقة التي يعيش فيها محمود، من حزب العمال المعارض من كاميرون التدخل والنظر فيما حدث.



وأكد مكتب كاميرون أنه سيرد على طلب كريسي.



وكتبت كريسي في صحيفة «غارديان» اليوم الأربعاء «إن المناقشات على أرض الواقع وعلى الإنترنت تتحدث عن مخاوف متزايدة من أن مسلمي بريطانيا يتعرضون لتأثيرات دعوة ترامب، وأن التنديد الواسع لدعوة دونالد ترامب بعدم السماح للمسلمين بالدخول إلى أميركا يتعارض مع ما يحدث في الحقيقة»، في إشارة إلى مرشح الرئاسة الأميركي الجمهوري دونالد ترامب.