كرة قدم

سو: ألعب في غير مركزي بقرار «فني»

عثمان سو اكتفى بهدف وحيد أمام العين (أرشيفية)

عثمان سو اكتفى بهدف وحيد أمام العين (أرشيفية)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

أثار تواضع المستوى الفني للسويدي عثمان سو، مهاجم نادي الإمارات، علامات استفهام عدة، بعد ضمه إلى صفوف الفريق في «الميركاتو الشتوي» بدلاً من التونسي حسين الراقد، وذلك في خطوة كانت تهدف إلى تعزيز الأداء الهجومي، ومساعدة «الصقور» على تجاوز المطبات الصعبة في الدوري، وعلى الرغم من البداية للاعب أمام الزعيم، بعد أن أثبت قدراته التهديفية في غضون 3 دقائق فقط أمام العين بعد الدفع به الشوط الثاني، حيث سجل هدف الفوز، إلا أن اللاعب اختفى بعد ذلك، حيث أخفق سو في تقديم ما يشفع له عند الجماهير، التي كانت تتحسر كثيراً على نزف النقاط، وهو ما أدى إلى تساؤلات عدة، قفزت إلى الواقع الصعب الذي يحيط بالفريق، ويهدد وجوده في المحترفين.
ولم يتردد اللاعب سو في الدفاع عن نفسه، بعدما كشفنا له حالة عدم الرضا التي عبرت عنها الجماهير.
وقال سو: إنه انضم إلى صفوف الفريق بعد فترة من التوقف، ويحتاج إلى بعض الوقت، حتى يتمكن من الدخول إلى أجواء الدوري والمباريات القوية، على الرغم من البداية الجيدة للغاية أمام العين، وهذا كان واضحاً للجميع، مضيفاً «الآن أشعر بأنني يمكن أن أقدم الإضافة الجيدة، وأتدرب بشكل قوي، حتى أتمكن من تقديم المستوى الفني المطلوب، وطموحاتي كبيرة مع الفريق في المرحلة المقبلة، ولا مشكلة في الانسجام مع اللاعبين، لأننا نسعى كفريق واحد إلى مضاعفة جهودنا والموضوع برمته مسألة وقت».
وأضاف «يجب أن نقاتل في كل المباريات، ونتضامن حتى يعود فريقنا إلى تحقيق النتائج الجيدة، وليس هناك أي مستحيل في كرة القدم».
وعن المباراة المقبلة أمام الظفرة بعد فترة التوقف الحالية، قال «ثقتي كبيرة في اللاعبين، لأنني أشاهد الإصرار الكبير على تقديم الأداء الأفضل، ونحن بحاجة إلى التضامن أكثر، والعمل على حصد النتائج المتوقعة، والاستعداد لكل الاحتمالات، ولا يمكن أن نتوقف عن مطاردة الأمل في مغادرة المركز قبل الأخير، لأننا لم نفقد الفرصة، وهناك مباريات يمكن أن تمنحنا الفرصة لتحسين صورة الفريق في المنافسة، والفارق ليس كبيراً مع الفرق الأخرى في المراكز القريبة من موقعنا».
وحول توقف رصيده عند هدف واحد فقط في مرمى العين قال سو «بالنسبة لي المهم أن يتفوق فريقي، وكرة القدم قائمة على احتمالي الفوز والخسارة، ويجب أن نكون في الاتجاه الصحيح الذي يساعدنا على حصد أفضل النتائج في المباريات المقبلة».
وشدد سو على أهمية أن يفوز فريقه في المباريات، وليس أن يتوقف الأمر عنده فقط بإحراز الأهداف، لأنه لا يفكر في نفسه فقط، وينظر بكثير من الإيجابية إلى التي تمنحهم فرصة الفوز في المباريات.
وأردف: «أعد الجماهير بأن أبذل قصارى جهدي في المباريات المقبلة، وأن أعود إلى هز الشباك على غرار ما حدث أمام العين».
وكشف عثمان سو عن قناعته بما يطلبه المدرب هاشيك بوجوده خلف المهاجمين في التشكيلة الأساسية، على الرغم من أنه يفضل أن يؤدي دوره من مركز المهاجم الصريح، ولا بأس من الأمر ما دام الاختيار مرتبطاً برغبة المدرب، لكن المؤكد أن وجودي في مركزي الأصلي يساعدني على الأداء القوي.
بدوره، قال إيفان هاشيك، مدرب الإمارات: صيام سو عن إحراز الأهداف مع الفريق في المباريات الماضية لا يعني التقليل من قيمته الفنية الجيدة، وإمكاناته العالية التي ساعدته على الظهور القوي في أول مشاركة له أمام العين»، موضحاً أن جاهزيته ليست بالمستوى المطلوب لأنه انضم إلى صفوف الفريق في الفترة الماضية، أثناء وجوده مع فريقه الصيني في المعسكر الإعدادي في دبي، والمؤكد أنه يسعى لتقديم نفسه بالطريقة القوية، لكنه في حاجة إلى بعض الوقت حتى يظهر قوياً، وهو قدم مردوداً قوياً أمام الشباب، وتسبب في هدفين من الأهداف الأربعة التي سجلناها، وهو ما يعني أنه يمكن أن يكون في مستوى التوقعات لنا في المرحلة المقبلة، وأتوقع أن يكون بالمستوى المطلوب.
وأردف: «هو يلعب حالياً خلف المهاجم الصريح، وهو الأرجنتيني ساشا، وهذا الأمر فرضته ظروف عدم جاهزيته المطلوبة، بعد انضمامه إلينا، لكن يمكن أن يعود إلى مركز المهاجم الصريح في المباريات المقبلة، لأنه الآن يستعد للمرحلة القوية التي تنتظرنا في المسابقة، وأتمنى أن يكون الجميع على الدرجة المطلوبة من الجاهزية، لأننا يجب أن نكون في الموعد المناسب، بالنتائج الإيجابية بعدما لاحظنا ارتفاع المستوى الفني في المباريات الماضية، وكل الفرق تسعى إلى تجميع النقاط في المسابقة بالرغبة المشتركة في تحسين المواقع، والعمل على الابتعاد عن المراكز الأخيرة على لائحة الترتيب، ونحن نعمل على تحقيق هذا الهدف، ونرجو أن ننجح لأن الفريق يملك العناصر الممتازة التي يمكن أن تساعده لتحقيق الفوز مع قليل من التوفيق في النتائج».