الرياضي

حسن إبراهيم ينضم إلى قائمة غيابات «الجوارح» في ربع نهائي الكأس

عيسي محمد (يمين) يحاول إبعاد الكرة من أمام جرافيتي مهاجم الأهلي (الاتحاد)

عيسي محمد (يمين) يحاول إبعاد الكرة من أمام جرافيتي مهاجم الأهلي (الاتحاد)

منير رحومة (دبي) - انضم لاعب الارتكاز حسن إبراهيم إلى قائمة الغائبين عن تشكيلة الشباب في مباراة ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، بسبب حصوله على ثلاثة إنذارات في مسابقة كأس المحترفين، وينص التعميم المعمول به في المسابقات المحلية، على نقل العقوبات التي توقع على اللاعبين إلى المسابـقة التي تليها، في حال توقف المسابـقة الأولى لأكثر من شـهر.
وبذلك تفقد «فرقة الجوارح» ثلاثة لاعبين أساسيين في مباراة الغد أمام الشارقة، هم وليد عباس، بسبب مشاركته مع المنتخب الأول، في مباراة فيتنام، ضمن تصفيات كأس آسيا يوم 6 فبراير الجاري، إلى جانب مشاركة الأوزبكي عزيز بيك حيدروف مع منتخب بلاده في التصفيات نفسها.
ويذكر أن مباراة الشباب والشارقة، ضمن دور الثمانية للكأس تم تقديمها، بسبب التزام الشباب بالمشاركة في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا يوم 9 فبراير أمام فريق قم الإيراني خارج الدولة.
وحرص الجهاز الفني للشباب بقيادة البرازيلي ماركوس باكيتا على إيجاد البدلاء المناسبين، لتعويض الغيابات، حيث ينتظر أن يتم التعويل على عادل عبد الله وسامي عنبر في وسط الملعب، إلى جانب عبدالله درويش في مركز الظهير الأيسر.
وتملك «فرقة الجوارح» صفاً جاهزاً من البدلاء الذين بإمكانهم تقديم الإضافة المرجوة للفريق، والمساهمة في انتزاع بطاقة التأهل إلى الدور المقبل من مسابقة الكأس.
ومن جهة أخرى، كشف عيسى محمد لاعب الشباب أن إدارة النادي فتحت قنوات التفاوض معه لتجديد عقده، على اعتبار أن عقده مع «فرقة الجوارح» ينتهي نهاية الموسم الحالي، وأصبح بامكانه التفاوض مع فرق أخرى، مشيراً إلى أنه تلقى بعض العروض المحلية، إلا انه يضع فريقه الحالي، في مقدمة اهتماماته لتجديد العقد.
وأوضح أنه عاد إلى التدريبات مع فريقه بعد الإصابة الخفيفة التي تعرض لها قبل مباراة الوحدة، ومستعد لدعم تشكيلة الفريق في لقاء الكأس، على أن تبقى مشاركته بيد الجهاز الفني.
وأكد عيسى محمد أن مباراة الكأس صعبة وقوية، لأن الشارقة يملك لاعبين متميزين لهم خبرة في مواجهة فرق المحترفين، بالإضافة ألى أن «فرقة النحل» معروفة بقوتها في مسابقات الكأس، وتعرف جيداً التعامل مع مبارياته.
وتوقع أن تشهد المباراة تنافساً ساخناً، لأن الوصول إلى المربع الذهبي طموح الفريقين، في ظل ما تمثله هذه البطولة من أهمية كبيرة لمختلف الأندية بالدولة، على اعتبار أنها تحمل اسم صاحب السمو رئيس الدولة.
وبخصوص الغيابات المسجلة وأثرها على أداء «فرقة الجوارح» أوضح عيسى محمد أن فريقه يملك صفاً متميزاً على درجة كبيرة من الجاهزية، وينتظر فرصته لتأكيد حقيقة إمكانياته، مشيراً إلى أن مثل هذه المباريات فرصة لبعض الوجوه لدعم الفريق، وانتزاع مكانها في المرحلة المقبلة.
وشدد على أن ميزة الشباب في الروح الانتصارية التي تميزه والأداء الجماعي الذي يلعبه، ما يجعله مؤهلاً لمواصلة عروضه الايجابية، وتحقيق المزيد من النتائج الجيدة في المرحلة المقبلة، وضمان التأهل إلى الدور نصف النهائي في الكأس