صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

المعارضة القطرية: تميم تعهد لإيران بـ «ملياري دولار» لإخماد التظاهرات

القاهرة (مواقع إخبارية)

أعلنت المعارضة القطرية، أمس، أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، تعهد بتقديم قرض قيمته مليارا دولار للنظام الإيراني لإخماد التظاهرات الشعبية. ونسب حساب «العرب مباشر» التابع للمعارضة عبر موقع «تويتر»، إلى مصادر إيرانية مطلعة، تأكيدها تعهد أمير قطر بدفع هذه الأموال لإخماد التظاهرات في إيران التي امتدت إلى احتجاجات شعبية واسعة في عدد من المدن، وصفتها صحيفة «أوبزرفر» البريطانية، بأنها الأكبر والأشد منذ تظاهرات الحركة الخضراء في 2009.

إلى ذلك، طالب مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي أمس قناة الجزيرة القطرية بتحري المصداقية في أخبارها، مشيرين إلى أن القناة تمثل بوقاً للصهيونية والمؤامرات على الدول العربية، وقال أحد مستخدمي «فيسبوك» في تعليق على تجاهل قطر للاحتجاجات في إيران: «ما هي آخر مستجدات الوضع في إيران، لماذا لا يتم تسليط الضوء على المشهد الإيراني الملتهب في الداخل بينما تكرر الجزيرة مباشر إعادة نشر أي خبر يسيء لمصر والسعودية مرات متعددة».

وأكد مغردون سقوط قناة الجزيرة مهنياً، وأشاروا إلى أن التظاهرات لو اندلعت في بلد عربي، لحظيت بتغطية الجزيرة على مدار 24 ساعة. وقال أحد المغردين «قطر دمرت الدول العربية تحت مسمى الربيع العربي، ودعت للتظاهرات ودعمتها، وعندما وصلت التظاهرات لإيران قالت (فتنة)، نفسي أعرف شعور من صدق قطر ودمر وطنه».

وتجاهلت قناة الجزيرة تغطية الاحتجاجات الشعبية العارمة ضد النظام في إيران، رغم أن القناة معروفة بتغطيتها لأحداث ما يسمى بـ«الربيع العربي». ومن خلال تتبع أخبار القناة لمدة 24 ساعة، نشرت فقط 5 أخبار عن الاحتجاجات، هما خبران مكرران أعيد نشرهما، فيما نشرت 4 أخبار مسيئة للسعودية، و9 مسيئة للتحالف العربي في اليمن ومصر، و6 أخبار عن ما أسمته «حصار قطر». وحرصت القناة في خبريها على وصف التظاهرات ضد النظام بـ«الفتنة»، وعلى التأكيد على أن الاحتجاجات سببها اقتصادي، كما أبرزت المسيرات المؤيدة للنظام.

وفي الإطار نفسه، رأى 66% من المشاركين في استطلاع رأي أطلقته «بوابة العين» الإخبارية على حسابها على «تويتر»، أن تجاهل قناة الجزيرة القطرية لتظاهرات الغضب في إيران جاء على خلفية التحالف بين نظامي طهران والدوحة. واعتبر 22% من المشاركين البالغ عددهم 4203 أن قطر تنفذ مخططاً ضد المسلمين، فيما رأى 10% أن نظام الدوحة تجاهل تغطية الانتفاضة الإيرانية خشيته من النظام الإيراني. واختار 7% من المشاركين السخرية للتعبير عن التجاهل القطري الانتفاضة الإيرانية، واعتبروا أن هذا التجاهل يعود لعدم معرفة الجزيرة باللغة الفارسية. وقال مشارك يدعى عيسى يونس إن قناة الجزيرة لا تملك ذرة من المصداقية. وانتقد محمد الشحي موقف الجزيرة، قائلاً إنها لم تترك شاردة ولا واردة خلال ما سمي بالربيع العربي إلا وضخمت منها، وأضافت إليها «بهارات» لتغذية الفتنة. فيما ذهب محسن المصعبي إلى أن نظام إيران الاثني عشري شقيق تنظيم الإخوان في الفكر الإرهابي وضد وحدة المسلمين.

من جهته، رأى أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة مصطفى علوي، أنه من الصعب توقع السيناريوهات التي ستقبل عليها التظاهرات الإيرانية، حيث تعد لأول مرة منذ الثورة الإيرانية في 1979 والتي جاءت بنظام المرشد. وقال لـ «موقع 24» إن النظام الإيراني لم يشهد احتجاجات تتعلق بالظروف الاقتصادية مثل التي جرت مؤخراً في البلاد، مشيراً إلى أن الظروف صعبة للغاية، ولا يمكن لأحد التنبؤ بما سيحدث.

وأكد أن قطر تسعى لمساندة طهران، ولكنها لن تستطيع منع أي محاولات لسقوط النظام في حالة رغب الشعب الإيراني في ذلك، وأن قطر أصغر من أن تدعم دولة في مواجهة شعب كامل، وشدد على أن إيران في موقف صعب للغاية في ظل تزايد اشتعال الأحداث الاحتجاجية في البلاد، والتي تطالب بتحسين الظروف الاقتصادية.