صحيفة الاتحاد

دنيا

حوادث أكسبت ضحاياها «مواهب خاصة»

طوني سيكوريا أصبح عازف بيانو بعد أن صعقه البرق (الصور من المصدر)

طوني سيكوريا أصبح عازف بيانو بعد أن صعقه البرق (الصور من المصدر)

ترجمة: عزة يوسف

تقع الحوادث وتترك أضراراً جسدية ونفسية على الأفراد، إلا أن تقريراً نشره موقع «life coach»، أجمل آثاراً غير متوقعة لحوادث وقعت على أشخاص حولتهم إلى أصحاب مواهب فريده:

* طوني سيكوريا
كان جراح العظام طوني سيكوريا يستخدم هاتفا عموميا عندما صعقه البرق، وبعد أن خضع للعلاج، عانى مشكلات في الذاكرة، ولكن بعد فترة بدأ يشعر برغبة غريبة تدفعه إلى الاستماع إلى موسيقى البيانو بل والعزف عليه، رغم أنه لم يكن يومًا مهتمًا به، ولم يتعلم العزف، والغريب أنه أصبح عازفاً بارعاً.

* فرانكو ماغناني
أُصيب فرانكو ماغناني بالصرع، وكان في حالة هذيان، وعندما بدأ في استعادة وعيه، بدأ في تذكر تفاصيل عن منزل طفولته، الذي لم يره منذ أكثر من 30 عامًا، ومنذ ذلك الحين، وهو يرسم لوحات رائعة، رغم أنه لم يمسك يومًا فرشاة رسم.

* جاسون بادجيت
بعد تعرّضه لحادث وإصابته بارتجاج في المخ، بدأ جاسون في رسم أشكال هندسية غريبة يراها في عقله، ورغم أنه لم يكن يومًا بارعًا في الرياضيات، إلا أنه الآن الشخص الوحيد في العالم الذي يرسم أنماطاً بالغة الدقة بيده من دون الاستعانة بأي أدوات.

* كين والترز
تعرض كين والترز لحادث أليم وانكسر ظهره، وبعد فترة وجيزة طُرد من منزله، وتعرض لأزمتين قلبيتين، ثم سكتة دماغية.
غير أنه وجد نفسه يرسم رسومات غريبة بمهارة بعد تعرضه لجميع تلك الحوادث، وقال أطباؤه، إن هذه الموهبة الجديدة ستكون مؤقتة، لأنها ناتجة عن محاولة الدماغ إعادة ترتيب نفسه لتجنب المناطق المتضررة.
إلا أن موهبته استمرت، وأصبح فنه أكثر شهرة، وبات يرسم الوحوش في الألعاب الإلكترونية.