ألوان

«الثنائي الذهبي» ينتصر للحب في Dilwale

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد تجاربهما الناجحة التي اجتمع فيها أفضل ثنائيات بوليوود «الكينج» شاه روخان والجميلة كاجول في عالم السينما، مثل y name is khan وkabhi kuchi kabine cham وkuch kuch hota hal، وبعد الصدى الكبير الذي حققه فيلمهما Dilwale dulhania le jayenge، ويعني «رجوع العاشق المجنون»، الذي عرض عام 1995، الذي أطلق عليهما بعده لقب «الثنائي الذهبي»، اجتمعا مجدداً في فيلم يجمع بين الكوميديا والرومانسية والأكشن بعنوان Dilwale أو «القلب الكبير»، وهو من إخراج روهيت شيتي، وبطولة كل من شاه روخان وكاجول وفارون داوان وكريتي سانون.

رومانسية
تدور أحداث Dilwale الذي يعرض في صالات العرض المحلية حالياً، وسبقه حملة إعلانية ضخمة حول عودة ثنائي بوليوود الأشهر إلى الشاشة الذهبية من جديد، حول الحب الذي يتضمن جميع العلاقات الإنسانية سواء بين الأحباء أو الأشقاء، حيث تنقل المخرج روهيت في أحداث الفيلم بين ثلاثة أجزاء، الأول في بداية الفيلم إذ يظهر الجزء الأكشن الخاص برجال العصابات والمافيا، لتتحول الأحداث في الجزء الثاني من الفيلم ليظهر الجانب الكوميدي بين الأشقاء والأصدقاء، لتأتي النهاية لتكون مليئة بالرومانسية.

عداء
«كالي» الذي يلعب دوره شاه روخان هو البطل الرئيسي لفيلم Dilwale، حيث يدور الفيلم حول «كالي» الذي يمثل صورة الأخ غير الشقيق الذي يتولى المسؤولية منذ صغره في العمل بمجال العصابات إلى جانب أبيه الذي تبناه منذ الصغر، وتظهر «ميرا» التي تلعب دورها كاجول كخصم له، إذ أنها ابنة ألد أعداء عصابة والد «كالي».

حياة جديدة
يبدأ التعارف بين الثنائي بخداع «ميرا» لـ «كالي» ومحاولة قتله، أثناء محاولة تهريب كمية كبيرة من الذهب، لكي تنتقم منه لوالدها، ثم يتحول هذا العداء إلى حب كبير بين الطرفين، لكن لم تشأ الأقدار ليجتمع الحبيبان، لظن ميرا أن كالي سبب قتل والدها، ليذهب كل منهما في طريقه، ويبتعدا عن مجال العصابات، ويتوجها لتربية أخوانهما بشكل أفضل في حياة جديدة وبلد جديد، بعمل جديد وأسماء مختلفة.
يظهر الممثل الشاب فارون داوان في دور الأخ الأصغر غير الشقيق لـ «كالي»، الذي يعمل مع شقيقه في مجال تصليح السيارات، وتجمعه بالمصادفة قصة حب مع شقيقة «ميرا» التي تلعب دورها كريتي سانون، وبعد 15 عاماً من الفراق، يتقابل كل من «ميرا» و«كالي» في وضع جديد لم يعتادا عليه.

ماض قديم
في الوقت الذي حاول كل من «كالي» و«ميرا» إنهاء العلاقة بين أخويهما، بسبب ماضيهما القديم، إلا أن الأخوين كان يسعيان في المقابل بكل المحاولات ليجمعا بينهما مجدداً، ليكون الحب هو الحلقة الأقوى في نهاية الفيلم، حيث اجتمع الرباعي لعيشوا كأسرة واحدة في مكان واحد، بعيداً عن الظروف التي عاشها كل من «كالي» و«ميرا» في الماضي، ليفتتحا صفحة جديدة مع شقيقهما اللذان كانا السبب الرئيسي في عدوتهما من جديد.