الرياضي

«الغربية» جاهز وينتظر الضوء الأخضر لاستضافة «ليوا الدولي»

المنطقة الغربية (الاتحاد)
تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أنهى نادي الغربية الرياضي كافة استعداداته وتجهيزاته لإقامة مهرجان ليوا الدولي- تل مرعب للرياضات المتنوعة،والمقرر في نسخته الجديدة من 31 ديسمبر حتى 8 يناير، في أكبر تظاهرة للسيارات المعدلة والدراجات والعديد من الرياضات المتنوعة في كافة الفئات الشبابية.
ووصل عدد المسجلين عبر موقع النادي إلى أكثر من 1000 متسابق في مختلف الفئات والسباقات التي تقام على مدار أيام المهرجان، وهو الرقم القياسي الذي لم يسجل في أي نسخة سابقة.
واكتملت إعدادات النادي بتجهيز مسار الاستعراض الحر للسيارات، الذي ينطلق في أول يومين من أيام المهرجان، إضافة إلى الانتهاء من منطقة سباقات الموتوركروس، وأيضا منطقة بطولة السيارات الريموت كنترول، وهي السباقات التي تقام في أول ثلاثة أيام من المهرجان.
كما أتم النادي الإعداد والتجهيز النهائي لمسابقات الصيد بالصقور وسباق الهجن والخيول، إضافة إلى الفئة الجديدة سباق الدراج ريس للدراجات، ومسابقات السيارات الكلاسيكية، ووضع المسارات الخاصة ببطولة تل مرعب في مختلف فئاتها، ومنطقة المعارض للسيارات المعدلة.
وأكد عبد الله بطي القبيسي جاهزية المنطقة المخصصة للتخييم من أجل الأسر والعائلات، والتي ستكون مخصصة لهذه الفئة فقط، موضحاً حرص إدارة النادي على توفير كافة سبل الراحة للعائلات التي ستحضر لمتابعة فعاليات المهرجان، وذلك بتخصيص عدد كبير من المخيمات، لا سيما أن حجوزات الفنادق ستكون مكتملة خلال هذه الفترةك. وقال القبيسي: «نعلم تماما خصوصية المجتمع الإماراتي ولذلك وفرنا العديد من المخيمات من أجل الأسر والعوائل .»
وأكد وجود المخيمات الخاصة بالشباب مع أماكن إقامتها قائلاً: «سيتم توزيع بروشور أو كتيب خاص بمنطقة المهرجان يوضح أماكن المخيمات، إضافة إلى وجود اللوحات الإرشادية والتعليمات التي ستكون متوافرة في كافة أماكن المهرجان».
من جهته كشف حمدان المزروعي مدير نادي الغربية الرياضي، اكتمال جهوزية الخدمات للجمهور وقاطني المخيمات، سواء من ناحية المطاعم المتنقلة وأيضا المناطق المفتوحة للجمهور، وكافة الخدمات التي ستوفر سبل الراحة طيلة أيام المهرجان إضافة إلى تشييد السوق الشعبي والقرية التراثية، لتعريف السياح بالتراث الإماراتي في واحدة من الخدمات المهمة على هامش المهرجان. وقال: «قمنا بتجهيز المنطقة بحيث تحتضن أكثر من 50000 مشاهد ومتفرج في التوقيت نفسه، وقد رفعنا سقف الطموح من خلال التجهيزات الأولية ليكون في الإمكان استيعاب كل الجمهور الحاضر ».
وأكد المزروعي أن المهرجان سيكون فرصة للانتعاش السياحي للمنطقة وجذب الزوار من المقيمين ومن القادمين من خارج الدولة، مبيناً أنه سيلعب دوراً كبيراً في تعريف القادمين بالعديد من الرياضات المحلية، وأيضا المنافسات الرياضية الحديثة والتي ستساهم في إثراء الحضور والمتابعة للمنطقة ككل، وشدد على أهمية إشباع رغبات الحضور في متابعة الكم الكبير من الإثارة والمتعة، والتي عادة ما تكون مرادفة لسباقات السيارات بأنواعها المختلفة. وقال: «دائما ما تكون السمة المميزة للمهرجان هي جمع الشباب في مكان واحد، وبالتالي تفريغ الطاقة الموجودة لديهم في هذه السباقات، وإعطائهم الوسيلة المقننة والتي يرادفها الأمن والسلامة من أجل الانخراط في هذه السباقات ولكن تحت مظلة قانونية وتحكيمية أيضا.
وأعلن المزروعي أن اللجنة المنظمة رصدت مجموعة متميزة من الجوائز القيمة للفائزين في المنافسات المختلفة، والتي لاقت حتى الآن حضوراً كبيراً من خلال عملية التسجيل الإلكتروني واليدوي، واللتين تستمران وبنجاح طيلة الأيام القادمة.
وتوجه بالشكر إلى شركاء النادي في تنظيم مهرجان الغربية، وهم مجلس أبوظبي الرياضي، ديوان ممثل الحاكم، مديرية الشرطة في المنطقة الغربية، المسعود للسيارات، أدنوك، الشركة الوطنية للنقل والمواصلات، فندق تلال ليوا، مسار، مستشفيات الغربية، شركة أبوظبي للتوزيع، مركز أبوظبي للنفايات، الإدارة العامة للدفاع المدني، والشريك الاستراتيجي في التنظيم شركة كود ريك، وأكد المزروعي أن دعم الجهات السالف ذكرها كان له الأثر الأكبر في نجاح المهرجان طيلة السنوات الماضية، والتوقعات بالنجاح الأكبر والتميز في النسخة الحالية منه.