الرياضي

الفجيرة تفوز بـ «استضافة» عمومية دولي الرياضات البحرية

سيد عثمان(الفجيرة)

فاز ملف عروس العرب الفجيرة باستضافة الجمعية العمومية للاتحاد الدولي رقم 89، بالتعاون مع اتحادات الرياضات البحرية والاتحاد الدولي الذي يشارك فيه 180 من قيادات الرياضات البحرية في 62 دولة من جميع القارات في الفترة من 16-23 أكتوبر 2016. وكشف مسؤولو نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية تفاصيل الفوز بالاستضافة خلال مؤتمر صحفي أمس الأول في فندق نوفوتيل الفجيرة.
حضر المؤتمر الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس هيئة المنطقة الحرة ورئيس نادى الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، والدكتور رفائيل كيولي رئيس الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، وسعيد حارب رئيس اتحاد الرياضات البحرية أمين عام مجلس دبي الرياضي، وأحمد إبراهيم نائب رئيس اتحاد الرياضات البحرية والمدير التنفيذي لنادي الفجيرة البحري، وكريم زكى مدير فندق نوفوتيل الذي سيقام به الحدث.
وأعرب أحمد إبراهيم، في كلمة له بافتتاح المؤتمر الصحفي عن سعادته بفوز ملف الفجيرة باستضافة الجمعية العمومية للاتحاد الدولي رقم 89، مؤكداً أنه في ظل الدعم اللامحدود وتوجيهات القيادة الرشيدة فإن إدارة النادي برئاسة الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس النادي، والمهندس محمد سعيد الظنحانى نائب الرئيس مدير عام الديوان الأميري، تعمل على أن يكون النادي واجهة مشرفة محلياً وعربياً وخليجياً وعالمياً للرياضات البحرية ومن بينها التراثية، مقدماً الشكر لكل من رئيس الاتحاد الدولي للرياضات البحرية لحرصه على الحضور للإمارات مهنئاً بهذا الإنجاز وللاطلاع على حقائق الملف بالمشاهدة وليس الأرقام. وشكر سعيد حارب لجهوده الكبيرة في الارتقاء بالرياضات البحرية والعمل يداً بيد مع النادي منذ إشهاره لتنظيم كبرى البطولات العالمية.
بدوره أثنى الدكتور رفائيل كيولي رئيس الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، على ملف الإمارات الذي قدمه نادى الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، والذي توفرت فيه كل سبل النجاح ليتفوق على الملف النرويجي في التصويت النهائي، وقدم الشكر الجزيل للإمارات واتحاد الرياضات البحرية وإدارة نادى الفجيرة البحري، مؤكدا شعوره بالفخر لتواجده في دولة يحبها ويقدر كثيراً نجاحاتها المذهلة بشتى المجالات وإسهاماتها في نشر الرياضات البحرية ، سواء على مستوى البنية الأساسية والمنافسة في كافة اللعبات البحرية.
وأشاد بإسهامات الإمارات في مجال السلامة للمتسابقين ووضع قوانين ساهمت على مستوى العالم، بعدما تبناها الاتحاد الدولي في حماية المنافسين بسباقات الزوارق بمختلف أنواعها، وقال: «تثميناً لهذا الموقف تمت الموافقة على جائزة سنوية رصدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبي في مجال السلامة بالرياضات البحرية».
وأضاف: «أعشق الإمارات وخلال 4 شهور مضت حضرت 4 فعاليات رياضية بحرية مختلفة كلها كانت رائعة، والعلاقة التي تربطني باتحاد الرياضات البحرية وسعيد حارب عمرها أكثر من 25 عاماً، ولذا أستطيع القول أن الإمارات لديها رصيد هائل من النجاحات البحرية والجميع في المجتمع الدولي المهتم بشأن الرياضات البحرية يعرفون تماما مكانتها».
وبدوره أشاد سعيد حارب، في كلمته بجهود نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية في توثيق التعاون مع الأندية البحرية في الدولة والعمل سوياً لأجل رفع راية الدولة خفاقة وتشريفها عند تنظيم واستضافة كبرى البطولات الرياضية العالمية والدولية، مضيفاً: «نحن في اتحاد الرياضات البحرية نفتخر بأن نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية يعد قلعة من قلاع الرياضات البحرية في الدولة».


الفوز تتويج 16 عاماً من الإنجازات
الفجيرة (الاتحاد)

وجه الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي، الشكر لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، لدعم الرياضات والرياضيين بشتى الألعاب ومن بينها الرياضات البحرية، معرباً عن سعادته باستضافة اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي بالفجيرة، وهو الأمر الذي يعكس التقدير الكبير الذي تحظى به الدولة على مستوى العالم.
وقال: «الفوز بالتنظيم يعكس الثقة الغالية بالكفاءات الإماراتية التي تعشق التميز، علاوة على أنه ثمرة من ثمرات النجاحات المتواصلة للنادي، مع استضافته على مدى 16 عاما كبرى البطولات العالمية والدولية للرياضات البحرية على مستوى رائع ومشرف ومشرق، والجميع سيجدون في الفجيرة كل سبل الراحة، حيث سيعمل الجميع بالنادي بالتعاون مع الاتحاد على نجاح الاجتماع من مختلف الأوجه.