الإمارات

خطة طوارئ لتأمين شبوة من الإرهابيين

عدن (الاتحاد)

أعلنت السلطات الأمنية في شبوة جنوب شرق اليمن أمس تشكيل قوة طوارئ بجاهزية قتالية عالية لتأمين المحافظة من الجماعات الإرهابية في ظل مواصلة العمليات العسكرية المتواصلة لتطهير باقي المناطق من متمردي الحوثي والمخلوع صالح.
وعقدت قيادات عسكرية وأمنية وأخرى بالمقاومة الشعبية لقاء موسعاً في شبوة تم الاتفاق خلاله على أن تكون قوة الطوارئ مكونة من 100 جندي وسرية من جهاز ا?من وسرية من المقاومة، وجعل هذه القوة في حالة استعداد قصوى للتدخل السريع لصد وردع أي اختلالات أمنية في مدينة عتق وباقي المديريات.
وقال مصدر أمني لـ«الاتحاد»: «إن اللقاء الذي ترأسه اللواء الركن ناصر علي النوبة قائد محور عتق قائد اللواء 30 مشاة والعقيد الركن علي طالب الهدار، مساعد مدير الأمن لشؤون ا?من، أكد أهمية أمن واستقرار شبوة وحماية المصالح العامة والخاصة، وعدم إقلاق السكينة العامة خصوصاً في ظل التهديد المحدق من قبل تنظيم القاعدة الذي يتحرك في بعض المحافظات القريبة». وأضاف أن على أبناء المحافظة الوقوف إلى جانب الأجهزة العسكرية والأمنية والمقاومة الجنوبية ضد كل من يريد إقلاق السكينة العامة وتعطل المصالح العامة والخاصة.
وأكد المصدر المشارك في اللقاء ضرورة إعادة تفعيل الأجهزة ا?منية بجميع إداراتها ومديرياتها ومحاسبة المقصرين بأداء أعمالهم، وأن تتحمل الأجهزة مسؤوليتها في حماية أمن المواطنين والضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه زعزعة ا?من والسكينة العامة. وأشار إلى أن اللقاء سيخرج بوثيقة شرف ?بناء المحافظة ضد الخارجين عن النظام والقانون ومنها الجماعات المتشددة وعلى رأسهم «القاعدة» وتنظيم «داعش».
وأقر المجتمعون رفع جاهزية الوحدات العسكرية والأمنية والمقاومة الجنوبية وتواجدهم في مواقع عملهم، وتشكيل فريق عمل من الضباط لإعداد برنامج خطط عمل للأجهزة الأمنية والمقاومة في شبوة للعام المقبل. وجدد اللقاء الوقوف الكامل إلى جانب الشرعية في البلاد، وإخراج الوطن إلى بر الأمان، وأكد ضرورة مواصلة معركة تحرير باقي مديريات شبوة من سيطرة المتمردين.