عربي ودولي

ارتفاع عدد اللاجئين المرحلين من ألمانيا والآلاف يتدفقون على اليونان

مهاجرون من مخيم أفغاني يفترشون شوارع باريس أمس (أ ف ب)

مهاجرون من مخيم أفغاني يفترشون شوارع باريس أمس (أ ف ب)

عواصم (وكالات)

سجلت ألمانيا ارتفاعاً ملحوظاً في عدد حالات ترحيل طالبي اللجوء، في الوقت الذي أعلنت النمسا أنها لا تستطيع استقبال أكثر من مئة ألف مهاجر في العام، وذلك بعد أن تعهدت ألمانيا تحديد أعداد الوافدين الذين استمروا بالتدفق على جزيرة ليسبوس اليونانية، حيث يجري ترحيلهم منها إلى دول اللجوء الأوروبية.
ووصل نحو 4 آلاف مهاجر ولاجئ إلى ميناء بيرايوس اليوناني في ساعة مبكرة من صباح أمس. وذكر خفر السواحل هناك أن المهاجرين وصلوا على متن ثلاث عبارات قادمين من جزيرتي ليسبوس وخيوس.
وذكر مراسلون استناداً إلى بيانات لاجئين، أن جميعهم تقريباً يعتزمون التوجه إلى غرب أوروبا. وينحدر أغلب اللاجئين من سوريا والعراق وأفغانستان وباكستان.
من جهة أخرى ذكر تقرير لوزارة الداخلية الألمانية أمس، أن حالات ترحيل اللاجئين بلغت 18363 حالة على مستوى ألمانيا منذ بداية 2015 حتى نهاية نوفمبر الماضي. وحسب البيانات، رحلت ولاية بافاريا منذ مطلع يناير حتى نهاية نوفمبر الماضي 3643 طالب لجوء إلى وطنهم بعد رفض السلطات طلبات لجوئهم.
وتضاعفت حالات الترحيل في ولاية هيسن 3 مرات من 829 حالة إلى 2306 حالات حتى نهاية الشهر الماضي. وزادت حالات الترحيل في ولاية بادن-فورتمبرج بواقع الضعف لترتفع من 1080حالة العام الماضي إلى 2140 حالة حتى نهاية نوفمبر الماضي، كما ارتفع عدد حالات الترحيل في ولايات أخرى بصورة ملحوظة، بينما لم يسجل بعضها ارتفاعاً يُذكر.
وكثفت بعض الولايات خلال الأشهر الماضية بصورة واضحة مساعيها لترحيل طالبي اللجوء الذين رفضت طلبات لجوئهم، بسبب التدفق الكبير للاجئين، حيث زاد عدد اللاجئين المسجلين في ألمانيا هذا العام عن مليون لاجئ بصورة غير مسبوقة.
وفي شأن متصل قال نائب مستشار النمسا راينولد ميترلينر أمس، إن النمسا لا تستطيع استقبال أكثر من 100 ألف مهاجر في العام، وذلك بعد أن تعهدت الجارة الكبرى ألمانيا تحديد أعداد الوافدين. ودخل مئات الآلاف النمسا من البلقان في رحلتهم إلى شمال غرب أوروبا، منذ أوائل سبتمبر.
وقال ميترلينر من حزب الشعب المحافظ المشارك في الحكومة الائتلافية لراديو (أو.آر.إف) عن تقديراته للأعداد «ما يتراوح بين 90 و100 ألف أكثر من هذا سيكون مستحيلاً».
ونقل عن مستشار النمسا فيرنر فايمان المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي يتبنى موقفاً أكثر تعاطفاً في المسألة مقارنة بالمحافظين، قوله أمس الأول إن على النمسا أن تسرع في ترحيل المهاجرين الذين لا يحق لهم طلب اللجوء.
وأكد فايمان تنسيق القرارات السياسية مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل التي تعهدت «خفض أعداد اللاجئين بشكل ملحوظ» تفادياً للانتقادات التي يوجهها لها معارضوها.