كرة قدم

شخصية «الزعيم» تنقذه من مفاجآت «الذئاب» !!

العين تفوق بفضل خبرات لاعبيه وشخصية البطل (تصوير محمد البلوشي)

العين تفوق بفضل خبرات لاعبيه وشخصية البطل (تصوير محمد البلوشي)

صلاح سليمان (العين)

كاد فريق الفجيرة يحقق مفاجأة مدوية ويتفوق على العين في عقر داره وبين جماهيره في مباراة الجولة قبل الأخيرة من بطولة دوري الخليج العربي، التي احتضنها استاد هزاع بن زايد مساء أمس الأول، وأوشك فريق «الذئاب» أن يوقف مسلسل انتصارات «الزعيم» المتوالية في كل مبارياته التي خاضها على هذا الاستاد على مدى 21 شهراً، وذلك بعد أن هاجم مرمى الحارس خالد عيسى بضراوة، عقب تسجيله هدف التعادل في الدقيقة 71 في الشوط الثاني، سعياً لنيل هدف الترجيح، وضمان الفوز والعودة بكامل النقاط، ولكن لاعبي العين كانوا على قدر التحدي والمسؤولية وقاتلوا بقوة، ولعبوا بثقة كبيرة فارضين أسلوبهم وشخصيتهم على الضيوف، ليثمر جهدهم عن أغلى أهداف الفريق في الموسم الحالي، والذي حمل توقيع الكوري ميونج لي جوو في وقت صعب وقبل أربع دقائق فقط من الوصول إلى خط النهاية.
وبهذا الفوز الذي تحقق بشق الأنفس، اصطاد العين أكثر من عصفور بحجر واحد، حيث تخطى حاجز الـ 30 نقطة التي جمعها في الدور الأول من الموسم الماضي، كما حافظ على تربعه على قمة جدول الترتيب، وباعد المسافة بينه وبين منافسيه الأهلي والنصر، بعد أن ارتفع فارق النقاط بينهم إلى سبع نقاط.
وفوق هذا وذاك واصل البنفسج بخطى ثابتة مشوار الانتصارات في كل المباريات التي خاضها بملعبه تحت قيادة المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش بعد آخر خسارة تلقاها من الأهلي بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين في 23 مارس 2014، ليبدأ بعدها مسلسل التفوق على جميع منافسيه في كل اللقاءات التالية، والتي خاضها في أحضان تحفة ملاعب العالم تحت شعار «الداخل مفقود والخارج مولود».
وفي اللقاءات الثلاثة التي جمعت فريقي العين والفجيرة في عهد الاحتراف، حقق البنفسج الفوز في مباراتين خاضهما في «دار الزين»، كان الأول في الموسم الماضي عندما تغلب على منافسه بثلاثة أهداف نظيفة في لقاء الإياب، جاءت رداً على الفوز الذي حققه «الذئاب» على «الزعيم» في أول موسم لهم في مرحلة الاحتراف بهدف نظيف حمل توقيع لاعب العين الأسبق العاجي أبوبكر سانجو الذي سجله في الدقيقة 66 من لقاء الذهاب المؤجل من الجولة الرابعة من الموسم السابق، والذي جرى على ملعب الفجيرة في 19 فبراير الماضي، وأردف العين هذا الفوز بتخطي الفجيرة في لقاء أمس الأول بهدفين مقابل هدف واحد، وفي المواجهات الثلاث سجل رماة العين خمسة أهداف، بينما كان نصيب فريق الفجيرة هدفين.
وجاء فوز العين على الفجيرة أمس الأول بصعوبة بالغة، بعد أن قدم الضيوف أداء رائعاً اتسم بالقوة والندية ما مكنهم من العودة إلى أجواء المباراة، بعد أن تقدم العين بهدف إبراهيما دياكيه في الحصة الأولى، ليدركوا التعادل في الدقيقة 71، وهو الهدف الذي حبس أنفاس جماهير العين على مدى 15 دقيقة بالتمام والكمال، قبل أن يعيد الكوري الجنوبي ميونج لي الفرحة إلى المدرجات، مسجلاً هدف الترجيح، مهدياً فريقه فوزاً غالياً وثلاث نقاط ثمينة قبل أربع دقائق فقط من نهاية الوقت الأصلي.
وكان الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين قد توقع صعوبة المواجهة في مؤتمره الصحفي التقديمي الذي سبق اللقاء، مؤكداً أن أي فريق يواجه العين على ملعبه يبذل قصارى جهده للخروج بنتيجة إيجابية، ويعتبر لاعبوه لقاء الفريقين بمثابة بطولة قائمة بذاتها، ما يصعب من مهمة العين، حتى وإن كان يلعب على أرضه وبين جماهيره.

عبد الله بن محمد: نتمنى وقوف «المسابقات» مع ممثلي الإمارات قارياً
العين (الاتحاد)

أكد الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم أن مثل مباراة الفجيرة عادة ما تشكل خطورة على «الزعيم»، لافتاً إلى أنهم حققوا الأهم بالفوز بالنقاط الثلاث. وقال: «من يفكر في أي بطولة عليه الفوزعلى أرضه وجمع أكبر عدد من النقاط على ملاعب المنافسين بغض النظر عن مستوى الأداء بمعنى خذ الأداء والمتعة وأعطني النقاط الثلاث، وندرك تماماً أن الجولات القادمة ستكون أصعب».
كما تمنى أن يحالف التوفيق الأندية في الانتقالات الشتوية ليتصاعد مستوى جميع الفرق للدخول في المنافسة حتى لا ينحصر الصراع بين فريقين أو ثلاثة، لأن ذلك ليس من مصلحة الكرة الإماراتية.
ولم يشأ الشيخ عبد الله بن محمد أن يكشف عن الانتقالات الشتوية، مؤكداً أنهم لا يتدخلون في الأمور الفنية، لأنها من اختصاص المدرب زلاتكو.
وأبدى استغرابه حول برمجة مباريات دور الـ 16 من مسابقة كأس رئيس الدولة، مبيناً أن لجنة المسابقات باتحاد الكرة لم يحالفها التوفيق، متمنياً وقوف اللجنة مع الفرق التي تمثل الكرة الإماراتية في البطولة القارية، لأن مبارياتها تشكل ضغطاً هائلاً على أي فريق يمثل الدولة.
وقال: إن العين يلعب خلال هذه الفترة خارج الإمارات، حيث يؤدي مباراته في الكأس يوم 27 فبراير، وتتوجه بعثته إلى أوزبكستان بعد راحة ليوم واحد لمواجهة ناساف الأوزبكي في الثاني من مارس، ما يؤدي إلى إرهاق اللاعبين.
وزاد الشيخ عبد الله: «تحدثنا في هذا الشأن مع الإخوة بالاتحاد، ونتمنى أن يراعوا الفرق المشاركة في البطولة الآسيوية».

حسن معتوق: البقاء هدفنا الأساسي
العين (الاتحاد)

أشار حسن معتوق لاعب الفجيرة إلى أنهم قدموا مستوى رائعاً أمام العين بعد أن أغلقوا أمام لاعبيه كل المساحات واعتمدوا على الهجمات المرتدة، لافتاً إلى أنه كان من الممكن أن يخرجوا بنتيجة أفضل لو احتسب لهم الحكم ركلة جزاء واحدة فقط. وقال إنهم يأملون في أن يحققوا نتيجة إيجابية أمام النصر الجمعة المقبل. وأضاف: «هدفنا الأساسي البقاء في دوري الخليج العربي بعد أن أثبت فريقنا أنه يقدم أداءً طيباً مع كل الفرق كما حدث في مباراة العين التي كنا نستحق فيها نقطة على الأقل».

هاشيك ينتقد العصبية
العين (الاتحاد)

علق إيفان هاشيك مدرب الفجيرة على احتجاجات لاعبي فريقه على قرارات الحكم أحمد عيسى محمد أثناء سير لقائهم أمام العين خاصة عند مطالبتهم بركلة جزاء، مؤكداً أنه لم يشاهد اللقطات عبر التلفاز حتى موعد انعقاد المؤتمر الصحفي التقييمي الأمر الذي لا يمكنه من إصدار رأي قاطع عن صحة ركلة الجزاء من عدمها، ولكنه أكد أنه وجه لوماً صريحاً للاعبيه على العصبية الزائدة التي سبق وأن حذرهم منها قبل المباراة، موضحاً أنه كان يتوجب عليهم تقبل القرارات أياً كانت وعدم التعامل بردود أفعال سلبية.

بوقرة: البطاقة الحمراء ليست مبررة
العين (الاتحاد)

أكد الفرنسي من أصول جزائرية مجيد بوقرة مدافع الفجيرة أنه أصيب بالصدمة بعد تلقيه البطاقة الحمراء عقب صافرة نهاية مباراتهم أمام العين، معترفاً بأنه تحدث مع الحكم بصوت عالٍ مبيناً له أنهم يشعرون بالظلم من جراء قراراته وعدم احتسابه ثلاث ركلات جزاء لصالحهم، موضحاً أنه لم يوجه إليه أي كلمات تستوجب معاقبته بالبطاقة الحمراء.
وقال بوقرة: «لعبت في الدوري الإنجليزي، وكنا نحتج فعلاً على الحكام بصوت عالٍ دون معاقبة ولكننا لا نتجاوز الخطوط الحمر، ولذلك فوجئت بقرار الحكم أحمد عيسى الذي أعتبره مشكلة بالنسبة لي قبل الفريق لأنني أرغب في تقديم المستوى المتميز».

عمر عبدالرحمن: الفوز بالنقاط هو الأهم
العين (الاتحاد)

قال عمر عبدالرحمن إنهم كانوا يدركون سلفاً صعوبة المواجهة، خاصة أن الفجيرة جاء متسلحاً بفوزه على الجزيرة برباعية ما منحهم الثقة الكبيرة للقاء العين، مؤكداً أن الفوز هو الأهم وأنهم كلاعبين لديهم الأفضل، إلا أن هناك بعض المباريات لا يظهر فيها الفريق بالمستوى الفني المطلوب ولكنه يحصل على كامل النقاط.
وتابع: «في المباريات الكبيرة نقدم مستوانا الحقيقي، ولكن أمام بعض الفرق الأخرى نواجه التكتل الدفاعي مثلما حدث في لقاء الفجيرة الذي صعب علينا المباراة بعد لجوئه إلى الأسلوب الدفاعي».

محمد أحمد يشيد بالدعم الجماهيري
العين (الاتحاد)

وصف محمد أحمد مدافع العين الذي عاد بعد غيبة طويلة مباراة الفجيرة بالصعبة، معبراً عن سعادته بحصد كامل النقاط. ورأى أنها المباراة الأهم في هذه المرحلة بغض النظر عن مستوى الأداء الفني، مثنياً في الوقت نفسه على مساندة الجماهير العيناوية. وأضاف: «حققنا فوزاً مهماً أمام منافس قوي قدم مستوى طيباً وهو ما توقعناه قبل اللقاء ما صعب من مهمتنا بدرجة كبيرة، ويبقى الفوز بالنقاط الثلاث هو الأهم في هذا التوقيت».
وزاد: «يتوجب علينا أن نؤدي بقية مبارياتنا بدرجة عالية من التركيز لتوسيع فارق النقاط بيننا وبين المنافسين، ووقتها يمكننا تقديم المستوى الفني الذي يمتع الجمهور».

كدمة في ركبة فايز
العين (الاتحاد)

أكد زلاتكو مدرب العين أن المدافع محمد فايز تعرض أمس الأول لركلة قوية في الركبة ما جعله يقرر تبديله حتى لا تتفاقم الإصابة، لافتاً إلى أن إصابته غير مقلقة، وأنه سيواصل برنامجه العلاجي مع طبيب الفريق لتجهيزه للمشاركة في آخر مباريات الدور الأول أمام الإمارات.
وقال إنه لم يدفع بإسماعيل أحمد أمام الفجيرة، لأنه كان يعاني نزلة برد وارتفاع في درجة الحرارة، ولم يكن في كامل جاهزيته البدنية، متمنياً عودته في لقاء الإمارات الجمعة المقبل.