كرة قدم

الشباب يحصل على اعتماد «الفيفا» لمركز الطب الرياضي

القمزي يتسلم شهادة الاعتماد في حضور السركال (من المصدر)

القمزي يتسلم شهادة الاعتماد في حضور السركال (من المصدر)

منير رحومة (دبي)

تسلم نادي الشباب ومستشفى القرهود في دبي أمس شهادة اعتماد التميز الطبي من الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، وذلك في حفل رسمي أقيم في فندق جراند حياة، ليصبح بذلك نادي الشباب ثاني نادٍ على مستوى العالم بعد برشلونة الإسباني الذي يملك مركزاً طبياً معتمداً من قبل الفيفا.
وقدم ميشيل دهووج رئيس اللجنة الطبية في الفيفا شهادة الاعتماد إلى سامي القمزي رئيس مجلس إدارة نادي الشباب، وإلى رئيس مجلس إدارة مستشفى القرهود في حضور يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة وعدد من الشخصيات الرياضية المحلية والعالمية، وأقطاب الأسرة الخضراوية.
واعتبر القمزي أن مركز الفيفا للطب الرياضي المتميز مشروع كبير يضاف إلى سلسلة إنجازات رياضة دولة الإمارات ويعزز الريادة على مستوى المنطقة والعالم في امتلاك أحدث المنشآت الرياضية المتطورة.
واعتبر أن الحصول على اعتماد التميز الطبي من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، والمتمثل في «عيادة الممزر الطبية للرياضة» بالشراكة بين مستشفى القرهود الخاص ونادي الشباب يؤكد الثقة التي تحظى بها الإمارات على مستوى الهيئات والاتحادات الرياضية الدولية، مضيفاً أيضاً أن ترخيص «الفيفا» يؤكد التزام المركز الطبي الرياضي الجديد تطبيق الجودة والتميز في كافة عملياته.
وأضاف أن مستشفى القرهود الخاص يضم نخبة من الأطباء المعتمدين والمؤهلين وذوي الخبرة الذين يعملون في بيئة تحفيزية وبأجهزة طبية متطورة من أجل تقديم خدمات الرعاية الصحية في المركز الطبي الرياضي.
وكشف أيضاً أن المركز الطبي الرياضي الذي بدأت أعمال إنشائه في نادي الشباب وعلى مساحة تقدر بـ 14 ألف قدم، سيلعب دوراً حيوياً في قطاع الرعاية الصحية بفضل دوره المهم في تقديم الخدمات الطبية الحديثة والمتطورة لأهل الاختصاص والمساهمة في الارتقاء بالرياضة على المستوى المحلي والخارجي.
وأبدى القمزي ثقته في أن الشراكة بين نادي الشباب صاحب التاريخ العريق والسمعة المرموقة وبين مستشفى القرهود الذي يملك خبرة كبيرة في المجال الطبي وكفاءات وتجهيزات من أحدث طراز، بالإضافة إلى البنية التحتية المتطورة، سيساهم في إنجاح المشروع الجديد ونيل الإشعاع المحلي والخارجي.
وأضاف أن الإمارات أصبحت قبلة الفرق العالمية ومشاهير اللعبة في السنوات الأخيرة بما تمتلكه من إمكانيات ومنشآت راقية، لذلك فإن تواجد هذا المركز الطبي المعتمد من قبل الفيفا سيكون له دور كبير في مزيد الارتقاء في تقديم الخدمات للفرق والمنتخبات المحلية والعالمية.
وبدوره أبدى يوسف السركال فخره الكبير بالمركز الطبي الرياضي ا الذي اعتبره مكسباً جديداً لرياضة الإمارات ويساهم في الارتقاء باللعبة من خلال امتلاك منشآت متطورة وحديثة.
وأضاف أن إدارة نادي الشباب ومستشفى القرهود بذلا جهداً كبيراً من أجل الاستجابة لمتطلبات الفيفا، مما يعكس الرغبة القوية في خدمة رياضة الإمارات والمساهمة في دعمها بمنشآت طبية حديثة تقدم خدمات مهمة على المستوى المحلي والخارجي.
وأكد ميشيل دهووج رئيس اللجنة الطبية في الاتحاد الدولي لكرة القدم أن حصول نادي الشباب ومستشفى القرهود على شهادة اعتماد الفيفا جاءت بعد تقييم دقيق وصارم، أظهر العمل الكبير الذي تم القيام به من أجل الاستجابة التامة للعناصر الأربعة التي يحددها الفيفا لمنح الترخيص.
وأضاف أنه فخور بحرص الإمارات على الاهتمام بهذا الجانب الطبي في كرة القدم، مبدياً ثقته الكبيرة في قدرة المركز على النجاح في أداء دوره بشكل جيد، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي ليكون مصدر إشعاع في الشرق الأوسط.
وشدد دهووج على أن الفيفا يعمل بجدية على خدمة اللعبة وتشجيع مختلف الأطراف الذين يجتهدون لأن يكونوا شركاء حقيقيين مع الاتحاد الدولي.