أخيرة

تعرف على أبرز علامة مبكرة على الإصابة بـ«الزهايمر»

حذرت دراسة أُجريت في الولايات المتحدة من أن التغيرات التي تطرأ على أسلوب حديث المرء، قد تشكل مؤشراً مبكراً على إصابته بمرض «الزهايمر».
وقالت الدراسة إن مثل هذه التغيرات قد تحدث قبل سنوات طويلة من ظهور الأعراض الأكثر خطورة للمرض، الذي يشكل أكثر أسباب الإصابة بمتلازمة «الخرف» شيوعاً في العالم.

وأفادت جانيت شِرمان المسؤولة بمستشفى ماساتشوستس العام، وهي من بين المشاركين في إجراء الدراسة، أن إقدام شخصٍ ما على سرد حكايات مطولة غير مترابطة ربما يمثل أحد هذه المؤشرات.

وفي كلمة أمام الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لتقدم العلوم في مدينة بوسطن، قالت شِرمان إن العديد من الدراسات التي جرت من قبل حول سبل التنبؤ المبكر بالإصابة بـ«الزهايمر» ركزت على ما يعتري الذاكرة من تغيرات، وليس على الاختلاف الذي قد يطرأ على طريقة الحديث.

ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن الباحثة قولها إنها تأمل في أن تشهد السنوات الخمس المقبلة بلورة «اختبار لغوي جديد» في هذا الشأن.

وقال القائمون على الدراسة الجديدة إن رصد تلك المؤشرات الخاصة بتغير أسلوب الحديث، قد يفيد في تحديد الأشخاص الأكثر عرضة لخطر «الزهايمر» قبل عقدٍ كامل من إصابتهم بالأعراض التي تُشخص عادةً على أنها علامة مؤكدة على الإصابة بالمرض.

وشددت شِرمان على أن أحد أكبر التحديات، التي تواجه المؤسسات المعنية بمواجهة تفشي «الزهايمر»، يتمثل في «رصد التغيرات التي تحدث مبكراً للغاية (بسبب الإصابة بهذا المرض)، وتمييزها عن تلك التغيرات التي نعلم أنها تنجم عن الشيخوخة» الطبيعية.

وفي سياق استعراضها للتغيرات التي قد تكون مرتبطة بالإصابة بـ«الزهايمر»، أشارت الباحثة إلى البنى اللغوية المكررة والغامضة التي وردت على نحو متزايد في الروايات الأخيرة للكاتبة البريطانية الشهيرة أغاثا كريستي، رغم أنها لم تُعتبر قط مصابةً بـ«الخرف».

ولفتت شِرمان الانتباه كذلك إلى ما كشفت عنه دراسة أخرى من حدوث تغيرات لافتة للنظر على خطابات الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان على مدار فترتي رئاسته، وهي تغيرات لم تطرأ على خطابات خليفته جورج بوش الأب، رغم أنه كان في نفس المرحلة العمرية.

وقالت شِرمان إن الدراسة تشير إلى أن حصيلة الكلمات «الفريدة من نوعها» التي كانت ترد في خطابات ريغان بدأت في التراجع بمرور الوقت، كما شرع في تكرار تصريحاته.

وكان الأطباء قد أعلنوا عام 1994 إصابة ريغان بـ«الزهايمر»، رغم أن نجله أشار إلى أن والده أصيب بهذا المرض قبل ذلك بسنوات، تحديداً خلال رئاسته للولايات المتحدة بين عامي (1981 – 1989).