كرة قدم

«الإمبراطور» يهزم «النواخذة» بثلاثية

الوصل قدم عرضاً قوياً وهزم دبا الفجيرة بثلاثية (تصوير محيي الدين)

الوصل قدم عرضاً قوياً وهزم دبا الفجيرة بثلاثية (تصوير محيي الدين)

فيصل النقبي(الفجيرة)

فاز فريق الوصل بثلاثية نظيفة على دبا الفجيرة مساء أمس في الجولة 12 من دوري الخليج العربي، ليرفع الأصفر رصيده إلى 21 نقطة، مؤكداً وجوده بين كبار دورينا ومستعيداً بريقه من جديد. سجل للوصل كايو في الدقيقة 52، وياسر سالم في الدقيقة 74، وليما في الدقيقة 88، في المباراة التي جرت في الفجيرة، وبهذه الخسارة يتوقف رصيد النواخذة عند النقطة 14 علماً أن دبا لعب بـ10 لاعبين بعد طرد أحمد مراد في الدقيقة 57.
شهد الشوط الأول الكثير من الفرص السهلة، وكان التفوق واضحاً بشكل أفضل من جانب الفهود، حيث أهدر إيدجار وليما وكايو 3 فرص، وأظهر حارس دبا حميد عبدالله تألقاً كبيراً في التصدي لواحدة من هذه الهجمات بعد مهارة كايو الرائعة.
كما سنحت للنواخذة أكثر من فرصة، أولها لبوريس كابي في الدقائق الـ10 الأولى، وواحدة أخرى لعبدالله مقدامي في الدقيقة 23، قبل أن تهدأ الأمور نسبياً مع اقتراب نهاية الشوط الأول الذي انتهى سلبياً.
في الدقيقة 53 نجح الفهود في ترجمة السيطرة إلى هدف عن طريق كايو الذي تلقى كرة جميلة من ليما ليسددها برأسه في شباك النواخذة.
وفي الدقيقة 58 قام حكم المباراة بطرد أحمد مراد مدافع دبا لحصوله على الإنذار الثاني بعد خشونة مع ليما، ليبذل النواخذة جهداً مضاعفاً لتعويض النقص في صفوفهم، ورغم ذلك ضغط دبا على الوصل وتحمل الدفاع الأصفر وحارس مرماهم راشد علي الضغط المستمر الذي كاد يتسبب في التعادل.
وفي الدقيقة 74 يضيف الوصل الهدف الثاني بتصويبة رائعة من ياسر سالم الذي هيأ الكرة لنفسه، وسددها رائعة في الزاوية البعيدة في شباك النواخذة، وفي الدقيقة 88 يؤكد ليما براعته بهدف ثالث وبمهارة عالية.

رؤية كالديرون تنقذ الفهود
التغييرات «التكتيكية» منحت الوصل الأفضلية الهجومية
وضح من بداية اللقاء التحفظ الدفاعي من جانب دبا الفجيرة، حيث بدأ المباراة بطريقة 4-1-4 -1 وهي طريقة غلب عليها الأداء الدفاعي والحذر، وبدا أصحاب الأرض بشكل أفضل من الوصل الذي لعب بطريقة 4-3-3 لكنه لم يكن فعالا في الناحية الهجومية واختفى الفهود تماما في العمق الدفاعي لدبا بسبب نجاح أصحاب الأرض في الحد من خطورة ليما ورفاقه خصوصا من الأطراف في ظل الأداء الدفاعي الجيد من سند علي في الجهة اليمنى وطارق الخديم في الجهة اليسرى وتشكيلهما ضغطا على طرفي الوصل مما حال دون تقدمهما.
في الشوط الثاني تبدل الحال بسبب القراءة المتميزة من جانب كالديرون مدرب الوصل عندما أشرك حسن زهران بدلا من عبد الله كاظم وتم إجراء عدد من التغييرات التكتيكية داخل الملعب بعودة زهران إلى قلب الدفاع وانتقال سالم عبد الله للوسط الدفاعي الأمر الذي أعطى هوجو حرية في التقدم الهجومي، وساهم ذلك في فاعلية أفضل للوصل على مرمى دبا. ودلل على ذلك الهدف الأول لكايو بعد مرور 8 دقائق فقط، كما كان لطرد أحمد مراد من وسط دبا دورا كبيرا في تفوق الفهود وتسجيل الهدفين الثاني والثالث والقضاء على آمال أصحاب الأرض .

بوكير يشيد بأجانب الوصل
كالديرون: الفوز باللقب لا يشغلني
فيصل النقبي (الفجيرة)

أكد الألماني بوكير مدرب دبا الفجيرة، أن أجانب الوصل لعبوا دوراً كبيراً في فوز فريقهم على فريقه، وخاصة ليما وكايو كانيدو، اللذين شكلا ضغطاً كبيراً على دفاعات دبا، مبيناً أن فريقه افتقد التماسك الدفاعي، بسبب إصابات مدافعيه والغيابات الكثيرة في الخط الخلفي، خاصة بعد حالة الطرد.
وحمّل المدرب الطرد الذي تعرض له مدافعه أحمد مراد في بداية الشوط الثاني مسؤولية الخسارة الثقيلة، خاصة أنها جاءت في وقت كان الفريق قادراً على تعويض الهدف الذي دخل مرماه، مؤكداً أن فريقه رغم ذلك قدّم مباراة جيدة.
وقال بوكير أيضاً: إن بوريس كابي لا يتحمل وحده مسؤولية إضاعة الفرص، لأن الفريق يؤدي كمجموعة واحدة، وأكد أيضاً رغبته في دعم فريقه في الانتقالات الشتوية ببعض اللاعبين.
أما كالديرون مدرب الوصل، فقد أكد أنه لا يفكر في اللقب في الوقت الراهن، رغم دخول فريقه في المربع الذهبي مزاحماً فرق الصدارة، موضحاً أنه يفكر في كل مباراة على حدة، ويعتبرها كالنهائي.
وقال: فلسفتي تقوم على التفكير في الفوز بكل مباراة، لكن لكي تحقق البطولة تحتاج لأكثر من 16 لاعباً مميزاً ، إضافة إلى الانتدابات القوية، حيث نحتاج إلى الكثير لكي نستطيع مواجهة فرق الصدارة والمنافسة على اللقب.
وعن جمهور الوصل الذي يعشق البطولات، ويتمنى عودة النادي إليها قال: «نحتاج إلى الكثير من الأموال والتعاقدات المميزة حتى نستطيع المنافسة على اللقب، وأنا الآن لا أفكر إلا بالفوز في المباراة المقبلة، ولا يشغل بالي اللقب، وعلى الجماهير أن تتفهم ظروف النادي».