كرة قدم

«العنابي» يخطف «السعادة» من «الملك»

إسماعيل مطر يقود هجمة وحداوية باتجاه مرمى الشارقة (تصوير مصطفى رضا)

إسماعيل مطر يقود هجمة وحداوية باتجاه مرمى الشارقة (تصوير مصطفى رضا)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

نجح الوحدة في الفوز على ضيفه الشارقة بهدف دون مقابل في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس على ستاد آل نهيان بنادي الوحدة ضمن الجولة الثانية عشرة لدوري الخليج العربي، سجل هدف الوحدة التشيلي فالديفيا في الدقيقة 11 من بداية الشوط الأول، وبهذه النتيجة رفع الوحدة رصيده إلى 19 نقطة وتقدم للمركز الخامس مؤقتاً، بينما تجمد رصيد الشارقة عند 11 نقطة بالمركز الثاني عشر.
جاءت البداية ساخنة مع خطورة واضحة لفريق الوحدة على مرمى الشارقة، وسدد سهيل المنصوري كرة قوة ينقذها حارس الشارقة ببراعة، واستمر الضغط الوحداوي حتى تمكن تيجالي من تسجيل الهدف الأول في المباراة حينما استفاد من ركنية عرضية ارتقى إليها وسددها رأسية داخل الزاوية اليمنى في الدقيقة 11.
أضاع محمد العكبري فرصة محققة داخل منطقة الجزاء، وسعى الشارقة للعودة إلى المباراة من خلال التقدم في منصف ملعب الوحدة وحصل على أكثر من ركلة حرة لكنه لم يستفد منها، ويحسن الوحدة الانتشار في الملعب وسيطر على منطقة المناورات ما أعطى الفريق الأفضلية.
في الشوط الثاني ضغط الوحدة عن طريق سهيل المنصوري في الجهة اليمنى وفالديفيا من ناحية الشمال للوصول إلى مرمى الشارقة، لكن دفاعات الشارقة كانت بالمرصاد لأي كرة تصل ناحية المرمى، وحصل يوسف سعيد على ركلة حرة تصدى لتسديدها ريناتو كاجا، لعبها متقنة داخل منطقة الجزاء ارتقى لها راموس وسددها داخل الشباك لكن حكم الراية يحتسب تسلل، وألغى الهدف في الدقيقة 54.
سدد تيجالي أرضية من على حدود منطقة الجزاء لكنها تمر بجوار القائم اليمين، وسدد تيجالي مرة ثانية قذيفة أرضية ينقذها الحارس راشد أحمد، وشهدت الدقائق الأخيرة إثارة عنابية بتحركات فالديفيا وإسماعيل مطر، وحاول الوحدة تعزيز الهدف لكن حكم المباراة أطلق صافرة النهاية بفوز «أصحاب السعادة» بهدف دون مقابل.

مهارات تيجالي صنعت الفارق
الدفاع «المتأخر» للشارقة خدم الوحدة
أعتقد أن مدرب الشارقة أخطأ في التعامل مع المباراة، لاسيما وأنه أتاح الفرصة أمام الوحدة للعب بأريحية حتى منطقة جزاء الفريق، وكان من الممكن أن يخوض اللقاء بتكتيك مختلف إذا أراد الدفاع بعمل تكتل دفاعي وسط الملعب مع الضغط على حامل الكرة، لكن ذلك لم يكن على أرض الواقع، حيث لعب الفريق بأداء لم يتصف لا بالهجومي ولا بالدفاعي.
وشكل الثنائي محمد العكبري وسيف المنصوري طرفي الوحدة خطورة كبيرة على ظهيري الشارقة في ظل عدم مساندة لاعبي الوسط لهما أثناء وجود الكرة مع أي من العكبري أو المنصوري، لكن يؤخذ عليهما اللعب الفردي وعدم تمويل تيجالي بشكل جيد، وهو ما جعل الأخير معزولاً بعض الشيء طوال الشوط الأول.
كما يؤخذ على الوحدة نفسه عدم وجود صانع لعب حقيقي طوال الحصة الأولى من المباراة.
ولعبت المهارات الخاصة ليتجالي دوراً كبيراً في حسم «العنابي» للقاء باستغلاله لأنصاف الفرص، وصناعتها لنفسه دون الاعتماد على الآخرين أمثال المنصوري والعكبري الموكل لهما هذه المهمة.
ولعبت تغييرات مدرب الوحدة دوراً كبيراً في رفع الضغط عن الفريق في الشوط الثاني بنزول فالديفيا وإسماعيل مطر، الأمر الذي حال دون تقدم لاعبي الشارقة للهجوم.
ورغم أن الوحدة كان الأفضل إلا أنه يؤخذ على الفريق عدم الجماعية في الهجوم، لكن لابد من الإشادة بالبرازيلي دي نيلسون الذي يعد أداة ربط مهمة في خط وسط العنابي، وكان له دور بارز في إفشال هجمات الشارقة في كثير من الأوقات، وأيضاً بناء هجمات فريقه.?

العنبري حزين على عدم الاحتفاظ بالكرة
إيريبارين: أضعنا فرصاً بالجملة في أول 20 دقيقة
أبوظبي (الاتحاد)

أبدى خوان إيريبارين مساعد مدرب الوحدة سعادته بالفوز وهنأ اللاعبين عليه وقال: «أهنئ اللاعبين على المجهود الذي بذلوه طيلة الـ90 دقيقة، في مباراة قوية وصعبة، بدأناها بضغط عالي في الهجوم وسجلنا هدفاً واضعنا عدة فرص في أول 20 دقيقة، بعد ذلك تراجع الأداء ومع مرور الوقت كنا مجبرين على الحفاظ على تقدمنا في المباراة».
وأضاف: «التغييرات التي أجريناها كان الغرض منها الاحتفاظ أكثر بالكرة، وأعتقد أن كل لاعب في الوحدة يمتاز بمهارات مختلفة عن الآخرين».
من جهة أخرى أكد عبد العزيز العنبري مدرب الشارقة أنه توقع الاندفاع الهجومي للوحدة، وحذر اللاعبين من ذلك، وقال: «من خطأ تمكن الوحدة من تسجيل هدف المباراة الوحيد».
وأعرب العنبري عن أسفه لعدم تمكن فريقه من الاحتفاظ بالكرة في وسط الملعب، ليمنح المنافس بذلك فرصة السيطرة على اللعب بالذات في الشوط الأول.
وتابع: «حاولنا العودة في الشوط الثاني لكننا افتقدنا التركيز في اللمسة الأخيرة، ونهنئ الوحدة على الفوز، وعلينا العمل على علاج الأخطاء».

دقيقة بدقيقة
الدقيقة 2 تسديدة قوية من سهيل المنصوري يحولها راشد أحمد للركنية.
الدقيقة 4 سهيل المنصوري يضيع فرصة ثانية للوحدة.
الدقيقة 7 رأسية لمحمد العكبري تعلو العارضة.
الدقيقة 11 تيجالي يتقدم للوحدة بالهدف الأول من الركنية التي نفذها سهيل المنصوري.
الدقيقة 45 عادل الحوسني يمنع فرصة خطيرة للشارقة.
الدقيقة 55 راشد أحمد في إبعاد قذيفة قوية للعكبري.
الدقيقة 73 تسديدة قوية من فالديفيا يحولها راشد أحمد إلى الركنية.
الدقيقة 84 محاولة ثانية لتيجالي يتألق راشد أحمد في إبعادها إلى الركنية.
الدقيقة 89 فاديفيا يصنع وتيجالي يضيع من انفراد كامل.