كرة قدم

الوحدة يقترب من حسم لقب «دولية الصالات»

الوحدة حقق الفوز الكبير ليقترب من اللقب (من المصدر)

الوحدة حقق الفوز الكبير ليقترب من اللقب (من المصدر)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

اقترب الوحدة من الفوز بلقب بطولته الدولية الثانية لكرة قدم الصالات، بعد فوزه على الاتفاق السعودي بصعوبة (3 - 2) أمس الأول، على صالة نادي التراث التي تستضيف المباريات، ضمن الجولة الثانية التي شهدت فوزا قياسيا للنصر السعودي على فريق محسن جيلاني الباكستاني (25 - 2)، ورفع الوحدة رصيده إلى 6 نقاط في الصدارة، ويليه النصر (3 نقاط) والاتفاق (3 نقاط) ومحسن جيلاني من دون رصيد.
وتختتم البطولة اليوم حيث يلتقي الاتفاق مع الفريق الباكستاني، والوحدة مع النصر السعودي، وبعد المباراة الثانية يتم تتويج البطل بجانب توزيع جوائز أفضل لاعب وحارس وهداف.
ونجح الوحدة في قلب تأخره بهدف أمام الاتفاق إلى الفوز 3 2 بعد مباراة شهدت كل إثارة كرة القدم و3 بطاقات حمراء.
وبدأت المباراة بتمكن الاتفاق من التقدم بالهدف الأول عن طريق محترفه المغربي نوفل الطائي، لكن عبد الرؤوف عمر قائد العنابي أعاد فريقه إلى المباراة وأدرك له التعادل لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما، وفي الشوط الثاني عاد عبد الرؤوف نفسه وأحرز الهدف الثاني له ولفريقه قبل أن يضيف أحمد عبد الرحمن ثالث أهداف العنابي، ثم قلص الاتفاق الفارق بهدف ليحيى الشهري.
وطرد من الاتفاق في الشوط الثاني نوفل الطائي ومعاذ عسيري، ومن الوحدة طالب الفزاري.
وفي المباراة الثانية الحق النصر هزيمة قاسية جدا بفريق محسن جيلاني قوامها 25 هدفا مقابل هدفين في مباراة من طرف واحد، واحرز أهداف النصر، إيهاب ناصر (8 أهداف) وعبد الله سعد (7) وعبد الله خالد (3)، وهدفان لكل من حسن عمر وعمر محمد وأحمد الغامدي، وهدف لخالد البيشي.
أكد ياسر بو مجيد إداري فريق الوحدة أن المباراة بغض النظر عن نتيجتها حققت الأهداف المرجوة منها وهو رفع المستوى الفني، معتبرا أن الروح العالية التي أدى بها الفريقان والمستوى الفني الجيد الذي قدمه كل فريق، جعل المباراة تكون بهذه القوة والندية بين الطرفين.
وقال: «فوز الوحدة لا يقلل من قيمة الاتفاق الذي كان المرشح الأول للفوز بهذه البطولة، وأعتقد أن الجميع خرج منتصرا من هذه المباراة لأن الغرض الأساسي هو الوقوف على جاهزية كل فريق والوقوف على نقاط الضعف فيه لعلاجها».
من جانبه قال عبد الله الشهري مدرب فريق الاتفاق: «الوحدة فريق منظم ويجيد اللعب التكتيكي، وهو فريق صعب جدا، وأعتقد أن ظروف المباراة لم تساعدنا والحكم لم يكن موفقا في بعض قراراته، ورغم الخسارة إلا أن فريقنا يملك ثقافة الفوز، وطموحنا كان تحقيق البطولة، لكن بعد الخسارة، علينا أن نفوز بأكبر قدر من الأهداف على فريق محسن جيلاني، وننتظر ما يسفر عنه لقاء الوحدة والنصر».

عبد الرؤوف: الهدفان ترجمة لمجهود الفريق
أبوظبي (الاتحاد)

قاد عبد الرؤوف عمر قائد فريق الوحدة، العنابي إلى فوز صعب بإحرازه هدفين من ثلاثية فريقه، وقال: «لعبنا مباراة كبيرة وقوية، وزياراتي لمرمى الاتفاق مرتين ترجمة لمجهود زملائي اللاعبين، فالجميع في هذه المباراة قدم مستوى كبيرا، وهذا ما نسعى إليه في هذه البطولة، والمباراة رغم فوزنا بها كشفت لنا بعض الأخطاء التي علينا الحرص على علاجها حتى نقدم الأفضل دائما عند العودة إلى بطولة الدوري».
وأضاف: «الاتفاق فريق صعب جداً ويجب ألا ننسى أن في صفوفه 4 دوليين و3 محترفين أجانب، لذلك نحن سعداء بالفوز، ونتمنى أن نكمل البطولة بانتصار ثالث على النصر ونتوج باللقب الثاني للبطولة».