ألوان

«قرع الجرس» يبهر الجمهور.. و«فرسان الميدان» يستحضرون التراث

مسلم العامري أثناء تقديم فعاليات بطولة «فزاع» لليولة الكبار (الصور من المصدر)

مسلم العامري أثناء تقديم فعاليات بطولة «فزاع» لليولة الكبار (الصور من المصدر)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

انطلقت أولى جولات بطولة فزاع لليولة للكبار للموسم 2015-2016، والموسم الحادي عشر من برنامج الميدان، مساء أمس الأول الجمعة، في قلعة الميدان عند البوابة رقم 1 بالقرية العالمية، حيث تبارى أربعة متسابقين، من بين ستة عشر متسابقاً يخوضون التصفيات النهائية للبطولة الحالية. واتسمت منافسات الجولة الأولى بالتنافس الشديد من المتسابقين، واستطاع ثلاثة منهم أن يدقوا الجرس عدة مرات متتالية، بعد أن تمكنوا من رمي السلاح في الهواء لأعلى ارتفاعات تراوحت بين 17,5 و20 متراً، حتى أنه يمكن أن نسميه «جولة دق الجرس» و«منافسة الفرسان».

تعزيز الهوية الوطنية
وأكد عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بدبي، أن دعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وراعي بطولات «فزاع» أعطى البطولة الاستمرارية والاستدامة والنجاح طوال الستة عشر عاماً الماضية، مشيرا إلى أن البطولة تزداد تألقاً وقوة عاماً تلو الآخر، وذلك بفضل توجيهات سموه ومتابعته كافة الإجراءات التي يتخذها المركز. وأشاد بن دلموك بالتصميم الجديد لقلعة الميدان، مؤكداً أن التطوير الدائم يأتي انطلاقاً من أهمية هذه التظاهرة الشبابية التي تعزز الهوية الوطنية، وتؤكد استدامة الموروث الشعبي الإماراتي. وأوضحت سعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات بالمركز، أن «بطولة فزاع لليولة للكبار تقام للعام السادس عشر، بينما يحتفل برنامج الميدان بالنسخة الحادية عشرة، وذلك حرصاً على تخليد الفن الشعبي والتراث الثقافي للدولة. وقالت درويش: «نتمنى أن تكون البطولة هذا الموسم متميزة كعهدها ومليئة بالتحدي وروح المنافسة العالية، وأن يتمكن اليويله من إبراز أفضل ما لديهم أمام الجماهير التي تصوت لهم من جميع دول المنطقة».

لجنة التحكيم
تكونت لجنة التحكيم هذا العام من راشد الخاصوني، وخليفة بن سبعين، وأدخلت اللجنة المنظمة تعديلاً على لجنة التحكيم، يقضي بأن يكون الشاعر الذي تتم استضافته في كل جولة، بمثابة حكم ثالث يسدي النصح للمتسابقين، ويقيم أداءهم، إلا أنه لا يكون له درجات في تقييم المتسابقين، حيث ستوزع الدرجة وهي 50 درجة، بواقع 25 درجة لكل من الخاصوني وابن سبعين.

منافسة قوية
شهدت الجولة الأولى منافسة أربعة مشاركين، والتي أطلقت عليها اللجنة المنظمة «مجموعة الشمال»، وتضم كلاً من سعيد عبيد الوهيبي من سلطنة عمان، ومحمد بن طراف المنصوري من دبي، وسعيد محمد بن مصلح الأحبابي من دبي، وعبد الله سالم العامري من العين.وعلى إيقاع الأغنية الجديدة للميدان والتي بعنوان «دبي»، كلمات سعيد بن مصلح الأحبابي، وألحان فايز السعيد، وغناء ميحد حمد، بدأت المنافسات، وكانت مع المتسابق الأول سعيد الوهيبي، وتميز دخوله الميدان بخطواته الواثقة، وبعد لحظات قليلة ارتفع سلاحه عالياً ملامساً خط الليزر ليقرع أول أجراس الميدان، وما لبث حتى عاود رمي السلاح لتكون الحصيلة قرع الجرس ست مرات، إلا أن نظام اليولة المطبق هذا الموسم، لا يسمح سوى باحتساب خمس رميات «فرات» للسلاح.

غناء وشعر
واستضافت الجولة الأولى المطرب الإماراتي محمد المنهالي الذي قدم أغنية «حي بسلامك»، وأغنية «صوبي شعور» من كلمات وألحان معضد الخريبان.
كما أطل الوجه الجديد مسلم العامري على الشاشة الصغيرة، وعلت هتافات الجماهير لتحية مذيع هذا الموسم، بعد أن انتقل من مرحلة التحكيم إلى تقديم حلقة الميدان، وبدأ العامري بتحية الحضور وتقديم اليويله المشاركين ليكون انتقاله من لجنة التحكيم إلى التقديم على قائمة المفاجآت التي يشهدها جمهور اليولة هذا العام.