صحيفة الاتحاد

أخبار اليمن

مدرسة المحسنية العبدلية

تروي تاريخ التعليم في لحج وهمجية الحوثيين
هشام عطيري (لحج)

أدت الحرب التي أشعل وقودها مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح في جنوب اليمن خاصة، إلى تدمير عشرات المواقع التاريخية المهمة التي تعكس مدى ثقافة وعراقة هذا الشعب ولكن الحقد الدفين لتلك المليشيات أبى إلا أن تدمر وتخرب هذه المعالم التاريخية لشعب يحاول النهوض من جديد بدعم دول التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.
محافظة لحج في جنوب اليمن من المحافظات التي تعرض تاريخها للتدمير على يد هذه المليشيات حيث دمرت أهم معلم تعليمي تخرج فيه الساسة والقادة والمفكرون والأدباء وشارك في صنعه رجال لم يجُد الزمن بمثلهم وأشقاء من جمهورية مصر العربية ودولة السودان الشقيق.. إنها المدرسة المحسنية العبدلية العريقة، والتي يرجع تسميتها نسبة إلى الأمير محسن بن فضل العبدلي.
المدرسة المحسنية العبدلية شاهد على مدى تطور التعليم وتقدمه في هذه المحافظة، وبالذات عاصمتها مدينة الحوطة المحروسة عن باقي مدن اليمن الأخرى، والتي بدأت في عام 1931م.
يقول سلطان لحج السابق علي عبد الكريم العبدلي إن الإصلاح، قد بدأ بالتعليم حيث أوقف والده رحمة الله عليه ما يزيد على ألف فدان من الأراضي الزراعية من أملاكه في أبين إضافة إلى وقف أخيه المرحوم محسن فضل على المدرسة المحسنية، وقد تم انتداب مدرسين من مصر لتطوير التعليم في الحوطة حتى أصبحت شهادة المدرسة المحسنية معتمدة في المدارس المصرية.
فيما يؤكد الباحث والكاتب علي بن علي سعد عيدان إن ذكر المدرسة المحسنية العبدلية تفتح نافذة لتاريخ مدينة الحوطة عاصمة لحج على مصراعيه، والتي تبنت التعليم مبكراً عن باقي المدن اليمنية حيث لم تجد إلا الكتاتيب الدينية وإن ارتقت إلى صفو الترتيل والتجويد للقرآن الكريم أو تحسين الخط العربي بأشكاله المعروفة، مشيراً إلى أن للمدرسة المحسنية العبدلية الفضل الكبير في تخرج العديد من أبناء لحج في المعاهد والكليات بالدول العربية عقب إرسال البعثات الطلابية إلى البلاد العربية ومنها مصر والعراق والسودان بعد استكمال دراستهم بالمدرسة المحسنية.
المدرسة المحسنية التي أصبحت شاهداً على العصر ومعلماً تربوياً تخرج فيها العديد من القادة بعضهم كان على رأس السلطة في الجنوب اليمني وغيرهم من النخب السياسية والأدبية والحزبية.
عندما علم بخبر تدمير المدرسة المحسنية العبدلية من قبل مليشيات الحوثي وصالح قال حسن اليافعي: «لقد أثار الكثيرون من أبناء لحج وغيرها الدمار العظيم الذي لحق بالمدرسة المحسنية جراء الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي وصالح على الجنوب بصفة عامة وعلى لحج وحوطتها على وجه الخصوص».
ويضيف: لقد سمعت أحد أبناء لحج يقول وهو ينظر إلى المدرسة والحال التي صارت عليه: «لو تكسرت بيوتنا، لن أندم عليها كما أندم على دمار المدرسة المحسنية». نعم لقد عبرت كلمات ذلك اللحجي الأصيل عن مشاعر الكثيرين من أبناء لحج الذين تلقوا العلم والمعرفة والتربية الحسنة في هذه الصرح التعليمي الشامخ قائلاً: «إن حسرتنا على المدرسة المحسنية لا تقتصر على الخراب والدمار الذي لحق بها بقدر ما هي أيضاً على الدور الريادي والمتميز الذي أدته هذه المدرسة وكانت سباقة فيه على مستوى دول الجوار في الجزيرة والخليج، والذي للأسف افتقدته عندما مر على الحوطة والجنوب زمان الهيك ورجال الفيد والصبيان».
ويشير حسن اليافعي إلى أن المدرسة المحسنية استقبلت أول بعثة تعليمية مصرية على مستوى الوطن العربي، كما تخرجت فيها هامات وقامات جنوبية، يذكر منها، على سبيل المثال لا الحصر، د. أحمد زين السقاف، عبد الرحمن الجفري، عمر الجاوي، قحطان الشعببي أول رئيس لجمهورية اليمن الجنوب الشعبية بعد إحراز (الجنوب اليمني) للاستقلال
أحد تلاميذ المدرسة، والذي أصبح فيما بعد أحد أفضل الفنانين المشهورين على مستوى اليمن بألحانه وأغانيه المتميزة سعودي أحمد صالح تفاحة يقول: «لقد درست في المدرسة المحسنية العبدلية إلى الصف الثالث نظام إعدادي قديم مصري، ثم أتت فترة قمت بالتدريس فيها».
ويشرح الفنان سعودي أحمد صالح وهو يشير إلى المدرسة بعد عملية الهدم والتدمير الذي تعرضت له من قبل المليشيات ويقول: «المدرسة المحسنية بها صفوف توزعت بين الطابق الأرضي، والذي يحوي الصفوف الابتدائية فيما الطابق الثاني توجد فيه فصول الإعدادية التي يدرس فيها أساتذة مصريون فيما فصول الابتدائية يدرس فيها مدرسون من أبناء لحج».
ويتذكر الفنان سعودي أحمد صالح بعض أسماء البعثة المصرية التي كانت تدرس في المدرسة لها تاريخ عريق منهم: بهاء الدين خطاب والد الدكتور أحمد بهاء الدين رئيس تحرير مجلة العربي الكويتي، وكذلك الدفراوي أحمد شقيق الممثل القدير الدفراوي بالإضافة إلى سعودي البحيري وسعيد عباد وزكريا عبد المطلب شقيق الفنان المشهور محمد عبد المطلب وفؤاد علام والبنداري وغيرهم من المدرسين المصريين الذين صنعوا جيلاً متسلحاً بالعلم والثقافة والأخلاق الحميدة.
عبده سعيد ناصر مدرس متقاعد وأحد طلاب المدرسة المحسنية يتحدث عن المدرسة بأنها صرح تربوي وتعليمي عظيم الشأن كان يشع نورا ويضيء دروب النماء والتطور منذ الثلاثينيات وهو حسب قولة صرح ارتوت منه النفوس بالعلم والمعرفة وصقلت فيه العقول التي تحولت إلى حركة إبداع وابتكار.
ويستطرد في حديثه: «لقد كانت المدرسة المحسنية هي البيئة الخصبة والمنطلق الأول لاحتضان القدرات والإبداعات للمواهب في جميع المجالات حيث إن للمدرسة نشاطات لم نلمس لها في عهد الوحدة وإن وجدت بعضاً منها حيث إن سياسة ما بعد حرب 94م جاءت لتطمس كل ما تبقى من النشاطات اللاصفية في منهاج التربية والتعليم».
ويواصل كرد حديثه وهو يتألم جراء تدمير مليشيات الحوثي وصالح لهذا المعلم التاريخي: «لقد دمرت العصابات العفاشية ما هو جميل في منهج الجنوب لتفرض منهجاً آخر يتماشى مع سياستها هدفه أن هذه الثورة التعليمية والثقافية بمختلف جوانبه، وجاءت بعدها مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح لتكمل ما تبقى وتقضي على كل جميل في لحج وكانت المدرسة المحسنية أحد المعالم التاريخية التي تعمدت تلك المليشيات الحوثية العفاشية أن تتحصن فيها وتحولها إلى موقع لخزن السلاح لغرض تدميرها، وإنها هذا التاريخ العريق.
ويتناول هاشم علوي هود شيخان -معلم متقاعد- ما يتذكر عن المدرسة المحسنية بعد هذا العمر الطويل بأنها صرح تعليمي أسس لنهضة تعليمية في السلطنة العبدلية قبل الاستقلال تخرج فيها العديد من القيادات في شتى مجالات الحياة المجتمعية.
ويقول هاشم إن مرحلة التعليم في المدرسة كانت قائمة على العديد من القيم والأخلاق والمبادئ الحميدة، لافتاً إلى أن دراسته في المدرسة كانت مع أواخر أيام البعثة السودانية التي كانت تقوم بالتدريس فيها وكان لها الأثر التعليمي والمعرفي بين الطلاب الذين اكتسبوا مهارات إبداعية مختلفة، ويقول هاشم إنه في بداية التحاقه بالمدرسة كان هناك معلمان فاضلان هما المرحوم عبد اللطيف اللبان ومحمود اللبان يتخرج على أيديهما التلاميذ، وقد اكتسبوا مهارات القراءة والكتابة لينقلوا إلى الصفوف الأولى بعدها.
وعن جانب النشاطات في المدرسة يتحدث هاشم: «كانت تمارس كل أنواع الرياضة في المدرسة ومنها الركض والقفز ورمي الرمح والقرص والجله وكرة القدم، فيما الجانب الفني يمارس فيه التلاميذ هواية الغناء ويشرف علية المرحوم الأستاذ الفنان عبدالله حنش والمرحوم الأستاذ حسن عطاء، إضافة إلى الجانب المسرحي والرسم والأشغال والنحت ويشرف عليهم مدرسون لديهم خبرة في هذه المجالات، موضحاً أنه من خلال هذه الأنشطة يبرز العديد من التلاميذ حيث يتم رعايتهم ومساعدتهم وفي عامي 68م -69م عاد معلمون مبعوثون من جمهورية مصر العربية لينضموا إلى هيئة التدريس في المدرسة المحسنية أمثال الأستاذ المرحوم فضل الهونطب والأستاذ المرحوم علي بن علي سعد والأستاذ مهيوب إلى جانب زملائهم في المدرسة المحسنية».

إدارة التعليم
المدرسة المحسنية مرت بالعديد من المراحل في الجنوب حتى تحولت في ثمانينيات القرن الفارط إلى مكاتب لإدارة التربية والتعليم لمديرية تبن وطور الباحة والحوطة وآخرها مكتب لمحو الأمية بعدها أهملت دمرتها مليشيات الحوثي وصالح عقب سيطرة هذه المليشيات على مدينة الحوطة في الخامس والعشرين من مارس.

رياضة وفنون
هاشم شيخان لم ينسَ في حديثه أن يتذكر ما يحدث نهاية كل عام في المدرسة من إقامة المهرجان الرياضي التنافسي في مختلف الألعاب الرياضية إضافة إلى معرض للرسم والأشغال والنحت، إضافة إلى إقامة الحفل الفني والمسرحي المسائي يختتم بتكريم الفائزين في مختلف المجالات المذكورة.
ويشعر هاشم بالحزن تجاه ما حل بالمدرسة المحسنية وما تعرضت له من تدمير على يد مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح قائلاً: المدرسة المحسنية معلم تاريخي يحكي تاريخ وعظمة شعب.