أخيرة

جنوب أفريقي يعود إلى بلاده بسبب بدانته

ويلينجتون (أ ف ب)

تخلى طاه جنوب أفريقي اعتبر «بديناً جداً» للبقاء في نيوزيلندا، عن مشروع الهجرة إلى هذا البلد، وقرر العودة إلى بلده، على ما ذكرت الصحف النيوزيلندية.
وسبق أن كان ألبرت بويتنهويز البالغ وزنه (130 كيلوجراماً) وزوجته مارثي مهددين بالطرد عام 2013 بعد عدم تجديد إجازة العمل الخاصة به بسبب الكلفة المحتملة الناجمة عن بدانته على النظام الصحي في نيوزيلندا.
لكن سمح له عام 2013 في نهاية المطاف بالبقاء سنتين إضافيتين شرط أن يتعهد تغطية كل التكاليف الطبية الناجمة عن وضعه.
وقال بويتنهويز لصحيفة «نيوزيلند هيرالد» أمس الجمعة «رفض طلبنا بالتجديد واضطررنا إلى التوقف عن العمل نهاية أكتوبر».
وأوضح «هم يقولون الآن إن وضعي غير قانوني وإن صاحب العمل لم يفتش كفاية عن نيوزيلندي يمكنه القيام بعملي».
وأوضح أنه سيغادر وزوجته إلى بريتوريا الخميس المقبل.
وقال ناطق باسم سلطات الهجرة في نيوزيلندا يومها إن طلبه رفض لأن بدانته تعرضه «لخطر كبير» للإصابة بمضاعفات طبية مثل السكري والضغط العالي وأمراض القلب.
وأوضح «من المهم أن يتمتع كل المهاجرين بمستوى بدني مقبول من أجل تخفيض الكلفة على الأجهزة الصحية في نيوزيلندا».
إلا أن وزيرة شؤون الهجرة نيكي كاي وافقت في نهاية المطاف على تجديد إجازته، لكنها فرضت عليها أن يغطي تكاليفه الطبية.