كرة قدم

الجزيرة والإمارات.. «الخروج من المأزق»!

الجزيرة تعرض لخسارة ثقيلة في الجولة الماضية أمام الفجيرة (الاتحاد)

الجزيرة تعرض لخسارة ثقيلة في الجولة الماضية أمام الفجيرة (الاتحاد)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

يستضيف ستاد محمد بن زايد في الساعة الخامسة إلا عشر دقائق مساء اليوم مباراة الجزيرة والإمارات ضمن الجولة الثانية عشرة من دوري الخليج العربي، وذلك تحت شعار «أكون أو لا أكون» بالنسبة لطرفي اللقاء. فالجزيرة صاحب الأرض والجمهور سيبحث عن فوز مهم يصالح به جماهيره ويفتح به الآفاق أمام صحوة جديدة تخرجه من كبوته غير المسبوقة في بطولة الدوري منذ انطلاق عصر المحترفين، خصوصاً أنه يمر بظروف يتعرض لها للمرة الأولى باحتلاله المركز 11 في جدول الترتيب، برصيد 11 نقطة، ويخوض اللقاء بقيادة فنية مواطنة تتمثل في علي خميس الجنيبي الذي تولى المسؤولية الأسبوع الجاري بعد إطاحة البرازيلي آبل براجا، وستكون تلك المباراة هي الأولى لعلي خميس في دوري الخليج العربي كمدير فني مؤقت، بعد أن كان يقود فريق 21 سنة.
ويغيب عن الجزيرة 3 من لاعبيه الأساسيين بداعي الإصابة هم علي خصيف، وميركو فوسينيتش، وجيفرسون فارفان، بما سيتيح الفرصة أمام عدد من اللاعبين الصاعدين المميزين للظهور بشكل مؤثر، وفي مقدمتهم خلفان مبارك لاعب الوسط، وأحمد العطاس المهاجم الشاب، والمدافع محمد عبدالله، واللاعب الجوكر سالم علي الذي يمكن توظيفه في أكثر من مركز، إضافة إلى أحمد ربيع الذي يمكن الدفع به في أي وقت.
أما فريق الإمارات فسيخوض اللقاء بأمل العودة إلى سكة الانتصارات بعد تعثره في المباراة الأخيرة أمام الشباب، على ملعبه ووسط جماهيره بنتيجة صفر/‏‏ 2، ومن قبلها أمام دبا الفجيرة بنتيجة صفر/‏‏ 3، مما وضع مدربه البرازيلي باولو كاميلي تحت ضغط سوء النتائج بعد أن كانت بدايته مميزة للغاية، ويملك «الصقور» في رصيده 13 نقطة يحتل بها المركز العاشر في جدول المسابقة، ويسعى بالتأكيد إلى الوصول للنقطة 16.

محمد عبد الله: طوينا صفحة الماضي
أبوظبي (الاتحاد)

أكد مدافع الجزيرة الصاعد محمد عبد الله أن فريقه يحترم فريق الإمارات وكل الفرق التي يواجهها، وأن اللاعبين تجاوزوا الماضي، وأن الفريق طوى صفحة الخسائر، وأصبح مصراً أكثر من أي وقت مضى على تحسين الصورة، مشيراً إلى أن اللاعبين يضعون كل تركيزهم على مباراة اليوم، والحصول على النقاط الثلاث، وأن الروح المعنوية اختلفت مع وجود جهاز فني جديد، ورغبة جديدة في تعديل الأوضاع. وأكد أنه قادر على إعادة الجزيرة إلى الطريق الصحيح. قائلاً : «نحن من جانبنا نبادله هذه الثقة وسنحاول أن نقدم كل ما نملك من أجل تحقيق الفوز، لأنه أصبح خيارنا الوحيد في كل المواجهات المقبلة على رغم الغيابات المؤثرة في الأجانب».
وقال الظهير الشاب: «مباراة الإمارات مهمة للغاية، والفوز سيكفل لنا التقدم في جدول الترتيب والابتعاد ولو قليلاً عن المراكز المتأخرة، وسيعيد الجزيرة إلى سكة الانتصارات، وسيمنح اللاعبين والجهاز الفني دفعة معنوية كبيرة للاستعداد بشكل أفضل للمباريات المهمة القادمة في الدوري».

عبد الله علي: الفوز «مفتاح» العودة
رأس الخيمة (الاتحاد)

قال عبد الله علي لاعب الإمارات: «صعوبة المباراة لن تكون مقتصرة علينا، وإنما على الجزيرة أيضاً، ولكن وضعنا يبعث على الاطمئنان اليوم حيث أننا تعاهدنا جميعاً على تغيير الصورة ومصالحة جماهيرنا، وذلك بتحقيق الفوز مهما كانت الصعاب، فلا تزال لدينا نفس الطموحات هذا الموسم في البحث عن مركز متقدم، ونحن جاهزون لتعويض خسارتنا في الجولة الماضية رغم أننا قدمنا مباراة جيده وتغاضى الحكم عن ثلاث ركلات جزاء لصالحنا».
وأضاف: «أنصح زملائي اللاعبين باليقظة والتركيز والحد من الأخطاء، خاصة خط الدفاع لأنه لا يمكن أن نقلل من شأن الجزيرة فهو فريق كبير ويبحث عن الفوز هو الآخر، لأنه في وضعية صعبة في جدول الترتيب بامتلاكه نقاطا أقل منا ولكن ثقتنا كبيرة بأنفسنا وسنقاتل على أجل العودة بالنقاط الثلاث لأنها تعنى لنا الكثير، فهي مفتاح العودة».

علي خميس: جاهزون لتغيير الصورة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد علي خميس الجنيبي مدرب الجزيرة أن فريقه جاهز فنياً وبدنياً لمواجهة الصقور، وأن الروح المعنوية والقتالية العالية التي أظهرها اللاعبون خلال التدريبات الماضية تبشر بأن الجزيرة راغب في تغيير الصورة، وفي تقديم المستوى الذي يليق باسم ومكانة النادي، معبراً عن تفاؤله بقدرة اللاعبين على حصد النقاط الثلاث.
وقال: «فريق الإمارات لديه لاعبون أجانب على مستوى عالٍ، ومواطنون متميزون، ومدرب قدير صنع لهم بصمة واضحة في الأداء، ونحن في الجهاز الفني درسنا هذا الفريق جيداً، وأصبحنا نمتلك فكرة كاملة عن نقاط القوة والضعف في أدائه، وقد عملنا بشكل مكثف على وضع الخطة التي تساعد اللاعبين في التغلب على هذا المنافس».
وقال خميس: «اللاعبون بدأوا يشعرون بتغيير إيجابي، وبدأوا يستعيدون ثقتهم في أنفسهم، وبالنسبة لي فأنا أرى أنه ستكون هناك بعض التغييرات على الخطة والتشكيلة لكنه لن يكون تغييراً شاملاً، لأنه يجب أن يكون محسوباً، وبعد دراسة دقيقة لأوجه القصور التي تتطلب التدخل العاجل لتصحيحها».
وتحدث الجنيبي عن خطة الجهاز الفني لعلاج الضعف في الأداء الدفاعي والهجومي للفريق، وقال: «لدي ثقة مطلقة في جميع لاعبي خط الدفاع، وسبق أن عملت مع مسلم فايز، وفارس جمعة عندما كانا في العين، ولدي فكرة جيدة عن بقية المدافعين، وما يمتلكونه من قدرات فردية عالية، وما ينقصهم في الوقت الحالي هو التفاهم والانسجام فقط، ومسؤولية الحفاظ على نظافة الشباك تبقى جماعية».

كاميلي: لا تقبل القسمة على اثنين
علي شويرب (رأس الخيمة)

ذكر البرازيلي باولو كاميلي أن المباراة اليوم في غاية الصعوبة والأهمية الوقت نفسه لكلا الفريقين، وقال: «لن تخدعنا نتائج الجزيرة المتذبذبة وخسارته من الفجيرة في الجولة الماضية فهو لا يزال يمتلك عناصر من اللاعبين المميزين، إضافة إلى أن تولي جهاز فني جديد قيادة الفريق له دلالات عدة، أبرزها رغبة الجزيرة في العودة إلى الطريق الصحيح وهو سيلعب على أرضه ووسط جماهيره، ولاعبوه يرغبون في تقديم المستوى المطلوب أمام المدرب الجديد، وقد جاءت استعداداتنا بشكل جيد، ونحن جاهزون للعودة إلى سكة الانتصارات وتعويض الهزائم الثلاث الماضية، وفقدنا 9 نقاط مهمة كانت ستضعنا في مركز مريح، وعلى ضوء ذلك فالمباراة لا تقبل القسمة على اثنين».
وأضاف: «الوضع الحالي غير مقلق رغم ما ينتظرنا من مواجهات قوية فيما تبقى من الدوري فبعد الجزيرة سنلعب أمام العين والأهلي لذلك نضع آمالا كبيرة على مباراة اليوم، خاصة في ظل عودة المصابين وجاهزيتهم مثل محمد مال الله وهولمان وحيدر آلو علي، وإن كنا سنفتقد جهود المدافع عيسى عبد الله بسبب عقوبة الطرد في مباراة الشباب، ولكن لدينا البدلاء الذين يستطيعون سد النقص، والخيارات متوفرة لدينا».
وتابع: «أنا على ثقة بقدرة الفريق على تجاوز هذه المحطة، لأن الفوز فيها سيحدث نقله في مسيرتنا في الدوري وزيادة رصيدنا، حيث نتملك حالياً 13 نقطة، ولزاماً علينا الفوز للإبقاء على المنافس خلفنا في الترتيب».