الاقتصادي

احتفاظ الأسواق بارتدادها الصعودي يشجع الاستثمارات الأجنبية على تعزيز وجودها

أبوظبي (الاتحاد)

حقق الاستثمار الأجنبي والمؤسسي بسوق أبوظبي للأوراق المالية صافي شراء أسبوعي جديد بقيمة 146 مليون درهم خلال تعاملات الأسبوع الماضي.
وواصل المستثمرون الأجانب للأسبوع الخامس على التوالي، عمليات التسييل بسوق دبي المالي، محققين صافي بيع أسبوعي بقيمة 18 مليون درهم، في حين تحول الاستثمار المؤسسي في السوق إلى الشراء بصافي أسبوعي قيمته 68,7 مليون درهم.
وقال محللون ماليون إن نجاح الأسواق في الاحتفاظ بارتدادها الصعودي لثلاث جلسات متتالية، سيشجع الاستثمارات الأجنبية والمؤسساتية على تعزيز تواجدها في الأسواق خلال الفترة المقبلة التي ستشهد محفزات تتمثل في إعلان الشركات عن نتائج العام 2015 وتوزيعات أرباحها السنوية.
وبحسب الإحصاءات، شكلت تعاملات المستثمرين الأجانب نحو 47% من إجمالي تداولات سوق أبوظبي الأسبوع الماضي البالغة 864,7 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 405,3 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 375,8 مليون درهم. وبذلك حقق الاستثمار الأجنبي صافي شراء بقيمة 29,5 مليون درهم.
وجاء صافي الشراء من المستثمرين الأجانب غير العرب الذي واصلوا عمليات الشراء الانتقائية، مستغلين موجة الهبوط التي تتعرض لها الأسواق، وأتاحت أسعار مغرية للأسهم القيادية. وحقق الأجانب غير العرب صافي شراء بنحو 78,7 مليون درهم خلال تعاملات الأسبوع، وذلك من مشتريات بقيمة 282,5 مليون درهم من شراء 76,5 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 203.8 مليون درهم من بيع 68,7 مليون سهم.
في المقابل، حقق المستثمرون العرب صافي بيع أسبوعي بقيمة 29,2 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 72,2 مليون درهم من شراء 101,5 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 101,1 مليون درهم من بيع 98,9 مليون سهم.وحقق الاستثمار المحلي صافي بيع أسبوعي بنفس قيمة صافي الشراء الأجنبي بنحو 29,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 459,3 مليون درهم من شراء 270,4 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 489 مليون درهم من بيع 273 مليون سهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار المؤسسي، حققت استثمارات الشركات الاستثمارية بسوق العاصمة صافي شراء أسبوعي جديد بقيمة 116,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 517,3 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 400,8 مليون درهم.
وعلى نفس المنوال بسوق دبي المالي، تحول الاستثمار المؤسسي إلى الشراء، بعد عمليات تسييل امتدت لأكثر من شهر، وحقق المستثمرون المؤسساتيون صافي شراء بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي بقيمة 68,7 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 759,7 مليون درهم شكلت نحو 43% من إجمالي التداولات الأسبوعية للسوق والبالغة 1,7 مليار درهم، مقابل مبيعات بقيمة 691 مليون درهم.
وحققت الشركات أكثر صافي شراء بين المؤسسات المالية بقيمة 110,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 730,6 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 620,2 مليون درهم، فيما بلغ صافي شراء المؤسسات خلال الأسبوع نحو 1,7 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 14,6 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 12,9 مليون درهم.
وحققت البنوك صافي البيع الأجنبي الوحيد بين الاستثمارات المؤسساتية خلال الأسبوع بنحو 43,3 مليون درهم من مشتريات بقيمة 14,4 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 57,7 مليون درهم.
وعلى صعيد أداء الاستثمار الأجنبي بالسوق، واصل المستثمرون الأجانب وللأسبوع الخامس على التوالي عمليات التسييل وإن كان بوتيرة أخف حدة من الأسابيع الأربعة الماضية، إذ بلغ صافي بيع الأجانب خلال الأسبوع الماضي نحو 18 مليون درهم.وتحول المستثمرون الأجانب غير العرب لأول مرة بعد أربعة أسابيع من البيع المكثف إلى الشراء، بصافي قيمته 8,4 مليون درهم من مشتريات بقيمة 394,4 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 385,9 مليون درهم، فيما بلغ صافي الشراء الخليجي نحو 7,8 مليون درهم من مشتريات بقيمة 231,6 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 223,8 مليون درهم.