الاقتصادي

الصين ضمن قائمة أهم الدول المصدرة للسياح إلى الإمارات

لقطات من زيارة وفد صيني إلى مسجد الشيخ زايد في أبوظبي (الاتحاد)

لقطات من زيارة وفد صيني إلى مسجد الشيخ زايد في أبوظبي (الاتحاد)

رشا طبيلة (أبوظبي)

تتبوأ الصين مركزاً متقدماً بين أكثر الدول المصدرة للسياح إلى الإمارات العام الحالي حيث ارتفع عدد النزلاء الصينيين منذ بداية العام بمعدلات عشرية، وسط توقعات بارتفاع الطلب العام المقبل مع تكثيف الجهود الترويجية في الصين، بحسب عاملين في القطاع.
وكان تشانغ هوا، السفير فوق العادة ومفوض جمهورية الصين الشعبية لدى دولة الإمارات، توقع في وقت سابق أن ينمو عدد السياح الصينيين في دولة الإمارات العام الحالي 10% إلى 550 ألف سائح مقارنة بـ 500 ألف سائح العام الماضي، وتفصيلا حول عدد السياح الصينيين العام الماضي، استقبلت إمارة دبي العام الماضي نحو 350 ألف سائح صيني في وقت استقبلت أبوظبي نحو 150 ألف سائح.
وبحسب بيانات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ارتفع عدد النزلاء من الصين بنسبة 69% إلى 137,8 ألف نزيل خلال 9 أشهر مقارنة مع 81,5 ألف نزيل خلال الفترة نفسها من العام الماضي إضافة إلى نمو بنسبة 43% في عدد الليالي، وحلت الصين المرتبة الثالثة ضمن قائمة الأسواق الخارجية المصدرة للنزلاء لأبوظبي.
وفي دبي، أظهرت إحصاءات دائرة التسويق السياحي والتجاري خلال الأشهر التسعة الأولى لعام 2015، أن عدد الزوار من الصين قد شهد ارتفاعاً بنسبة 32% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، وتعد الصين إلى جانب الهند والسعودية في صدارة قائمة زوار دبي.
وقال حارب مبارك المهيري نائب الرئيس لشؤون الشركة والشؤون الدولية في شركة الاتحاد للطيران، إن الصين أصبحت في قائمة أهم الأسواق المصدرة للسياح لأبوظبي حيث إن الإمارة شهدت نمواً بعدد النزلاء الصينيين يتجاوز 60% في التسعة أشهر الأولى من العام الحالي متوقعاً نمو الطلب العام المقبل.
وأكد أن توسع الاتحاد للطيران في السوق الصيني ووجود رحلات مباشرة من أبوظبي للصين أسهم في تعزيز التعاون السياحي والاقتصادي بين البلدين.
وتسيّر الاتحاد للطيران 4 رحلات تجارية يومية إلى الصين والتي تنقل على متنها الركاب والشحن في آن، وتتمثل في رحلة يومية إلى هونج كونج وأخرى إلى بكين رحلة يومية إلى تشنغدو وأخرى إلى شانغهاي، في حين تسير الشركة على متن طائرات الشحن 6 رحلات أسبوعية إلى هونج كونج ورحلتين إلى بكين ورحلتين إلى قوانغتشو و6 رحلات إلى شانغهاي.
ويذكر أن الاتحاد للطيران نقلت على متن رحلاتها أكثر من 225 ألف راكب من وإلى الصين العام الماضي.
وبيّن المهيري أن إشغال الطيران الجوي بين أبوظبي والصين يحقق نمواً مستمراً مع تدفق الأفواج السياحية الصينية لأبوظبي إضافة إلى نمو الطلب من سكان الدولة على السفر للصين سواء للأعمال أو السياحة.
وشدد على أن الاتحاد للطيران تعمل على الترويج السياحي لأبوظبي بالصين حيث إن الإمارة تضم كل المنتجات السياحية الجاذبة للسياح الصينيين من الشواطئ ومراكز التسوق والمرافق الترفيهية لاسيما في جزيرة ياس وجزيرة السعديات.
وقال علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر والسياحة: إن السوق الصيني أصبح واحداً من أهم الأسواق المصدرة للمجموعات السياحية للدولة، مشيراً إلى أن الطلب الصيني على الإمارات شهد نمواً بنسبة تصل إلى 25%.
وتوقع العلي أن تشهد الدولة نمواً في الطلب من السياح الصينيين العام المقبل لا سيما مع تكثيف الحملات الترويجية بالصين والمشاركة في المحافل والمعارض الصينية.
وفي المقابل، قال العلي إن الصين تشهد نمواً في الطلب السياحي من سكان الدولة، لافتاً إلى أنها تستقطب سياح الأعمال من الإمارات بهدف الأعمال والتجارة بشكل أساسي.
وقال إن إقبال سكان الدولة على السفر إلى الصين بهدف السياحة بدأ بالنمو مؤخراً، حيث إنها أصبحت وجهة تقع ضمن خياراتهم لما تتمتع به الصين من مواقع سياحية وتاريخ وحضارة وأماكن ترفيهية مناسبة للعائلة.
وفي ذات السياق، قال أدريان ديغان مدير إدارة المبيعات الإقليمية في «روتانا للفنادق»: إن فنادق روتانا بالدولة شهدت نموا بواقع 9% في عدد النزلاء الصينيين منذ بداية العام.
وأكد أن الصين أصبحت واحدة من أهم الأسواق المصدرة للسياح إلى الدولة. وبيّن أن الدولة تستقبل مجموعات سياحية ترفيهية من الصين ممن يفضلون السياحة والتسوق.
وشدد ديغان على أن توسع شبكات الناقلات الوطنية من وإلى الصين أسهم في تعزيز التبادل السياحي بين البلدين إضافة إلى الجهود الترويجية للدوائر والهيئات السياحية بالدولة لاستقطاب السياح الصينيين.