الإمارات

مواطنون: المبادرات نهر لا ينضب

عبيد محمد الزعابي

عبيد محمد الزعابي

لمياء الهرمودي، فهد بوهندي، آمنه الكتبي (مكاتب)

أكد عدد من المواطنين، أن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، تهدف بشكل أساسي إلى تحسين البنية التحتية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير أفضل سبل العيش، ليصل شعبها من بين أفضل وأسعد شعوب العالم، والمبادرة الأخيرة التي جاءت في شان تطوير شارح مليحة تؤكد هذا الهدف وتحققه.
وأكد المواطن نصيب عبيد أن مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، جاءت من منطلق حرص سموه على توفير العيش الكريم للمواطنين، وتوفير المسكن الملائم للمواطن في كل إمارة، موضحاً أن القيادة لم تقصر مع المواطنين، فقدمت لهم الكثير من المبادرات في مختلف المجالات التعليمية والصحية والاجتماعية.
وأضاف أن القيادة الرشيدة تسعى دائما إلى تحقيق استقرار المواطن، وتوفير الأمان والاستقرار للأجيال المقبلة، لافتاً إلى أن المبادرة لها أثر كبير في نفوس المواطنين، وتدخل السرور على أفراد كل عائلة من الذين تشملهم المبادرة وهذا ما عهدناه من قيادتنا الرشيدة.
وقال عبيد: إن المبادرات السكنية تعمل على تحقيق مقومات العيش الكريم والحياة المستقرة، وبما ينسجم مع رؤية صاحب السمو رئيس الدولة التي تجعل من الإنسان محوراً وأولوية للتنمية.
وأكدت المواطنة حمدة المر امتنانها وامتنان المواطنين لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكدة أن المسكن يعد أحد المطالب الأساسية للمواطنين، وقالت: إن مبادرات رئيس الدولة نهر لا ينضب وليست غريبة هذه المبادرات التي تعمل على ترسيخ مبدأ السعادة لدى شعب الإمارات، وتوفير الحياة الكريمة للأجيال القادمة مضيفة أن القيادة لم تبخل يوماً بالعطاء على شعب الإمارات وتحقيق الرفاهية والسعادة.
وقال المواطن عبيد محمد الزعابي: إن مبادرات رئيس الدولة مكرمة من شخص كريم دون منة أو تفضل وتصب في مصلحة المواطن، وتعكس مدى حرص القيادة الرشيدة على توفير السكن المناسب للمواطن باعتباره الركيزة الأولى الأساسية لتحقيق الاستقرار للمواطن وأسرته، وتشجع الشباب على الزواج والاستقرار.
وأضاف الزعابي أن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تحقق الاستقرار الاجتماعي وتلبي احتياجات المواطنين، حيث تتلمس القيادة الرشيدة كل هذه المطالب وتبادر إلى تحقيقها من خلال تلبية رغبات أبناء الوطن بما يوفر لهم الحياة الكريمة.
وأوضح أن الحكومة تعمل جاهدة وتحرص على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتتلمس جميع احتياجاتهم لإيجاد أفضل الحلول لراحتهم واستقرارهم، مشيراً إلى أن قطاع الإسكان من المتطلبات الأساسية التي يحتاج إليها المواطن لينعم بالحياة الكريمة والاستقرار النفسي.
وقال المواطن سالم النقبي: «إن الإعلان عن مشاريع طرق وبنية تحتية يساهم في زيادة إقبال المستثمرين على بناء الأراضي الصناعية والاستثمار فيها، وبهذه المناسبة أود أن أشكر قيادتنا الرشيدة على حرصها الدائم على تعزيز البنى التحتية في كافة مدن ومناطق الدولة.
وقالت المواطنة وفاء الحمادي: «إن المبادرة حلقة في سلسلة متواصلة من المشاريع العملاقة ورصد الميزانيات الضخمة لتحقيق الرفاهية المستدامة للدولة، من خلال مشاريع البنية التحتية في كافة مدن الدولة، وبرأيي أن الطرق الخارجية هي مشاريع حيوية جداً لأنها تربط مدن وإمارات الدولة ببعضها، مما يسهل الحركة المرورية أمام الجمهور والمواطنين وبالأخص الذين تكون جهات عملهم في العاصمة والمدن البعيدة عن مساكنهم.
من جانبه، قال المواطن محمد النقبي:«إن المشاريع الضخمة التي تشهدها الدولة تؤكد حرص القيادة الرشيدة على رفع المستوى المعيشي للمواطنين والمقيمين في الدولة من خلال بنية تحتية تتناسب مع النهضة الكبيرة التي تشهدها الدولة في كافة المجالات.
أما المواطن خليل جمعه فقال:«شبكة الطرق في الدولة شهدت قفزات وتحسينات كبيرة خلال السنوات الماضية سواء من خلال الطرق الجديدة أو تحسين الطرقات القائمة، حيث يلاحظ الجميع اهتمام الدولة الكبير بهذا القطاع، من خلال إطلاق مشاريع الطرق الجديدة بشكل دوري وفق خطط مدروسة تساعد في انسيابية المركبات بالشكل المطلوب.
وأكد المواطن عبدالله المرزوقي أن تلك المبادرات تنطلق من باب حرص واهتمام الحكومة الرشيدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بتوفير الحياة الكريمة والرفاهية للمواطنين، وتحقيق طموحاتهم، التي تجعلهم أكثر قدرة على مواصلة مسيرة التقدم نحو ازدهار الدولة.
وأشار إلى أن تطوير طريق مليحة، ورفع كفاءته سيساعد إمارة الشارقة في تطوير بنيتها التحتية، وتطوير الطرق الخارجية المحيطة بها والمؤدية الى المناطق السكنية الجديدة، والتي أصبحت مأهولة حاليا بالسكان، وتحتاج الطرق إلى مثل هذه المشروعات.